You are here

×

باولو كويلو يكتب : فن المحاولة

باولو كويلو- روائي وقاص برازيلي

باولو كويلو- روائي وقاص برازيلي

قال بابلو بيكاسو: "الله في الحقيقة مجرد فنان آخر. أوجد الزرافة، والفيل والقط. ليس لديه أسلوب حقيقي محدد، يستمر بتجربة أشياء أخرى".

رغبتنا في المشي هي التي تكوّن طريقنا. ومع ذلك ، عندما نبدأ الرحلة نحو أحلامنا ، نشعر بالخوف الشديد، كما لو أن علينا القيام بكل شيء بشكل صحيح، إن كان عيش حياة مختلفة هو الأمر المرغوب، فمن الذي اخترع معيار "القيام بكل شيء بطريقة صحيحة؟" إن أوجد الله الزرافة والفيل والقط، وكنا نسعى للعيش في ظله، فلماذا علينا أن نتبع النموذج؟ تعمل النماذج أحياناً، على جعلنا نتجنب الأخطاء الغبية التي ارتكبها الآخرون، ولكنها عادة ما تكون سجناً يدفعنا دائماً، لتكرار ما يفعله الآخرون.

التناسق يعني دائماً انتقاء ربطة العنق التي تتناسب مع الجوارب، يعني الحفاظ على الغد؛ والآراء التي لديك اليوم. وحركة العالم، أين تذهب؟

ما دمت لا تؤذي أي شخص، فغيّر آراءك من حين إلى آخر، وناقض نفسك من دون الشعور بالخجل، لك هذا الحق. لا يهمّ ما سيفكر به الآخرون؛ فهم سيفكرون على أي حال.

عندما نقرر التصرف، نقوم ببعض التجاوزات. يقول مثل قديم "لا يمكنك صنع عجة بدون كسر البيض". من الطبيعي أيضاً أن نشهد كمّ صراعات غير متوقعة. من الطبيعي أن تترك هذه الصراعات كدمات، إلا أنها ستتلاشى؛ وتبقى الندوب فقط.

هذه نعمة. إذ إن الندوب تبقى معنا طوال حياتنا، وستساعدنا كثيراً. وحال الكسل أو أي سبب آخر - في وقت ما – مع سيطرة الرغبة في العودة إلى الماضي، يكفي النظر إليها.
سوف تظهر لنا الندوب آثار الأصفاد، وسوف تذكرنا برعب السجن، وسوف نستمر في المضي قدماً.

استرخِ؛ دع الكون يمضي من حولك، واكتشف فرحة كونك مفاجأة لنفسك. يقول القديس بولس: "اختار الله الأشياء المجنونة في العالم لإحراج الحكماء".

لاحظ محاربو الضوء، أن لحظات معينة دائمة التكرار؛ فهم كثيراً ما يمرون بالمشكلات والمواقف التي واجهوها من قبل، نفسها. ثم يشعرون بالاكتئاب، ويظنون أنهم غير قادرين على المضيّ قدماً في الحياة، بمجرد حدوث الأشياء نفسها، كما حدثت في الماضي.

"يفكرون داخلياً: لقد مررت بذلك".

تجيب قلوبهم: "أحقاً؟". "لكنك لم تتغلب على الأمر قط."

ثم يبدأ المحاربون في إدراك أن تكرار التجارب له معنى؛ فقد علمهم ما لم يتعلموه بعد. لذلك، يجدون دائماً حلاً مختلفاً لكل معركة متكررة، ولا يعدّون إخفاقاتهم أخطاء، ولكن خطوات تجاه فهم أنفسهم.

مقولات عن الأخطاء

اخدعني مرة، هذا خطؤك. أما إن خدعتني مرتين، فهذا خطئي. (أناكسا جوراس)
إن أتيح لي عيش حياتي مرة أخرى، فسأرتكب الأخطاء نفسها، في وقت أقرب. (تلولة بانكهد)
طريقة النجاح هي مضاعفة معدل خطئك. (توماس واتسون)
مادمت لم تعرف الجحيم، فلن ترضيك الجنة. (مثل كردي)
أن تخطئ، هو شيء بشري – لكنه أمر رائع! (ماي ويست)
إن فعل الصواب ليس المشكلة، بل معرفة ما هو الصواب. (ليندون جونسون)
ليس كل ما يعمل بشكل صحيح صحيحاً (ديفيد كابيسترانو)
أفضّل أن أرتكب خطأ يسعدني، بدلاً من صواب يحزنني (ويليام شكسبير)

التعليقات

أضف تعليق