You are here

×

تحذير للرجال والنساء.. هذا ما يحدث لقلبك بعد الخمسين

كن حذرا هذا ما يحصل لقلبك بعد الخمسين

سن الـ50 رقم كبير يعني الكثير للرجال والنساء، ويفرض الكثير من التغييرات سواء على المستوى النفسي أم الجسدي، وأهم هذه التغييرات تحدث في القلب. فالنساء على سبيل المثال، انقطاع الطمث يمكن أن يضر القلب. أما الرجال فالمخاطر ترتفع بشكل حاد، مباشرة منذ اللحظة الأولى. هذا بجسب أطباء القلب الذين كشفوا عن التغيرات التي تحدث في الجسم  بعد الخمسين والتي تؤذي القلب.
 
تعد أمراض القلب هي القاتل رقم واحد في الولايات المتحدة، وهو المسؤول عن وفاة واحد من بين كل أربع حالات وفاة، وفقًا لتقارير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة. بينما يتلقى الرجال التنبيه بشكل جدي عن مخاطر الإصابة بأمراض القلب، لا تزال النساء متأخرات وغير مدركات لخطورة الوضع. وذلك بحسب استطلاع للرأي أجرته شركة (هارت فلو) وهي شركة تكنولوجيا طبية: حيث أكدت أن أكثر من نصف النساء لا يدركن أن مرض القلب هو أكبر تهديد لهن، ويعتقد معظمهن أن المشاكل الصحية الأخرى مثل سرطان الثدي والسكتات الدماغية هي الأسباب الرئيسية للوفاة.
يموت نفس العدد تقريبًا من الرجال والنساء بسبب مرض القلب كل عام، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض، والمخاطرة ترتفع بشكل حاد في سن 45 عامًا تقريبًا، حيث يبدأ خطر إصابة الرجل بنوبة قلبية في الارتفاع بثبات. يبلغ متوسط عمر الرجال الذين يعانون من النوبة قلبية 66 عامًا.
 
بالنسبة للنساء، يمكن أن يؤدي انقطاع الطمث -الذي عادة ما يبدأ في سن الخمسين- إلى حدوث تغييرات في القلب والشريان تزيد من احتمال الإصابة بأمراض القلب.

الرجال والنساء: قلبك يتصلب أكثر 

 
نتيجة بحث الصور عن ماذا يحدث لقلبك بعد الخمسين
 
ابتداءً من سن 50 عامًا، تبدأ عضلة القلب في التصلب، مما يزيد من صعوبة ضخ الدم بكفاءة في جميع أنحاء الجسم، وفقًا لعيادة كليفلاند. المصطلح الطبي لهذه الظاهرة هو الخلل الانبساطي: لا يمكن للعضلات الاسترخاء بعد كل نبضة، مما يؤدي إلى زيادة المشاكل الصحية. بالنسبة للنساء، قد تؤدي التغيرات الهرمونية إلى تفاقم الأمور.. "عندما تنخفض مستويات هرمون الاستروجين، غالباً ما تصاب النساء بتصلب في عضلة القلب"، كما تقول أخصائية القلب التكاملية ريجينا دروز، من مركز أمراض القلب التكاملي في لونغ آيلاند. "لا تتأخر في طلب المساعدة إذا كنت تعاني من الأعراض المميزة مثل ضيق التنفس، والإرهاق، والتورم في الساقين والكاحلين والقدمين، ونبض القلب السريع، والسعال بالمخاط الوردي والرغوي".
 
الاستروجين ضروري للحفاظ على الكثير من وظائف الجسم، بما في ذلك الصحة الإنجابية، ونمو العظام، وإدارة الحالة المزاجية، وصحة القلب. عندما يضرب انقطاع الطمث -عادة ما بين سن 50 و54- يأخذ الإستروجين منحدره إلى الاسفل. "مع انخفاض مستويات هرمون الاستروجين تحدث العديد من الأشياء في جسم المرأة"، كما تقول أخصائية أمراض القلب كافيتا شينايان، مديرة أبحاث أمراض القلب والأستاذة المساعدة في كلية الطب في بومونت: "العديد من هذه التغييرات تؤدي إلى تطور عوامل الخطر لأمراض القلب، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول في الدم والسكري".

للرجال و النساء: كلما تقدمت بالعمر قلما انتظم قلبك

يعد عدم انتظام ضربات القلب شائعًا إلى حد كبير، ويعاني معظم الأشخاص من هذه التجربة مرة واحدة على الأقل في حياتهم، مثلما يحدث عندما تشرب الكثير من الكافيين أو تتناول أدوية البرد أو السعال أو يزعجك أحدهم. يزيد الخطر مع تقدم العمر، يلاحظ د.دروز أن التحولات في مستويات هرمون الاستروجين يمكن أن تؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب. في حالة استمرار المخالفة أو حدوثها بشكل متكرر، اتصل بطبيبك ليتم فحصك، خاصة إذا كنت تعاني من ضيق في التنفس أو الإغماء أو ألم في الصدر أو الدوار. وتأكد من ممارسة الرعاية الذاتية الجيدة واهتم بصحتك دائما.

النساء: أنت أكثر عرضة لخطر الإصابة بكسر في القلب 

نتيجة بحث الصور عن ماذا يحدث لقلبك بعد الخمسين
قد تبدو عبارة القلوب المكسورة خاصة بالقصائد والأغاني الرومانسية، لكن حسرة القلب يمكن أن تؤذي قلبك. الحصول على الأخبار التي تفيد بأن شخصًا قريب منك قد توفي أو تعرض لحادث أو تعرض لكارثة طبيعية أو تعرض لأي ضغوط شديدة يمكن أن يؤدي إلى هذه الظاهرة. بشكل أساسي، تقطع هرمونات التوتر إيقاع القلب الطبيعي في جزء معين من العضلات. لحسن الحظ، نادراً ما تكون قاتلة، على الرغم من أن أعراض آلام الصدر وضيق التنفس يمكن أن تشعر بأنها نوبة قلبية. تحدث أكثر من 90 في المائة من الحالات المبلغ عنها من متلازمة القلب المكسورة لدى النساء الذين تتراوح أعمارهم بين 58 و70، حسبما ذكرت هارفارد هيلث. راجع الطبيب دائمًا إذا كانت لديك هذه الأعراض ، خاصة عند التعامل مع أحداث الحياة المجهدة. لكن كن مطمئنًا بأن معظم الناس يتعافون من هذه المتلازمة دون أي ضرر طويل المدى للقلب. بعد ذلك، تحقق من الطرق الأخرى التي يختلف بها مرض القلب عند النساء.
 

الرجال والنساء: خصر أوسع قلب أضعف

الأيض (عملية حرق الغذاء) يتباطأ مع تقدمك في السن. هذا بالإضافة إلى الانخفاضات المرتبطة بالعمر في كتلة العضلات ونشاطها، يعني حتى لو توقفت عن الأكل فإن الوزن سيزيد. هذا الوزن الزائد يمكن أن يزيد من خطر ارتفاع الكوليسترول في الدم والالتهابات والسمنة، وكلها عوامل خطر لأمراض القلب. بالنسبة للنساء يمكن أن يعني الانخفاض في هرمون الاستروجين أنه سيزيد وزنك أكثر مثل الرجل، في منطقة الوسط لديك بدلاً من الوركين والفخذين، وفقًا لمايو كلينك. هذا ما يسمى الدهون الحشوية الذي يتسلل إلى أعضاء حيوية مثل الكبد والقلب، مما يزيد من خطر الأمراض المزمنة مثل مرض الكبد الدهني، ومرض السكري، وأمراض القلب.
 

النساء: انخفاض الاستروجين يرفع كوليسترول الدم

هذه الهرمونات الأنثوية، وخاصة هرمون الاستروجين، تقوم بالكثير من الأشياء الرائعة لقلبك، بما في ذلك المساعدة في إدارة الكولسترول. يقول الدكتور تشينايان: "مع انخفاض مستويات الهرمونات في الخمسينات من العمر، يبدأ الكوليسترول السيئ في الزيادة، ويبدأ الكوليسترول الجيد في الانخفاض"، جنبا إلى جنب مع الكوليسترول الضعيف، يؤدي إلى تشكيل انسداد في الشرايين، فكوني حذرة في اختيار الطعام، راقيي وزنك وحافظي على ممارسة الرياضة.
 

كلما قل نومك تفاقمت هذه الأعراض

نتيجة بحث الصور عن قلة النوم
مع تقدمك في العمر، تبدأ عقلك وخلاياك العصبية في التغير وتعاني "بنية النوم" الخاصة بك .هذا يعني أنك أكثر عرضة للاستيقاظ أثناء الليل وأقل عرضة للنوم العميق الذي يحتاجه قلبك ليعمل بشكل صحيح. يتعين على النساء أيضًا محاربة أعراض ما قبل انقطاع الطمث، تكمن المشكلة في أن غفوة الصوت أمر جيد بالنسبة لقلبك.. "يبدو أن مدة النوم القصيرة ونوعية النوم الأقل ترتبط بزيادة تصلب الشرايين وزيادة ترسبات الكوليسترول، خاصة في الشرايين السباتية"، كما تقول كريستين جيليس طبيبة القلب بمعهد القلب والأوعية الدموية بكليفلاند كلينك.

النساء: تلاشي الهرمونات يعيق الأنسولين

خمني معي ماذا يفسد هرمون الاستروجين؟ الجواب هو هرمونات أخرى مثل الأنسولين الذي يدير نسبة السكر في الدم. قبل الخمسينات من العمر، يساعد هرمون الاستروجين في السيطرة على الجلوكوز (سكر الدم). يقول الدكتور جيليس: "يمكن أن يؤدي انقطاع الطمث إلى تقليل إفراز الأنسولين وزيادة مقاومة الأنسولين، مما يؤدي أيضًا إلى زيادة احتمالية الإصابة بمرض السكري لدى الأفراد المعرضين للإصابة به". يمكن أن يكون مرض السكري شاقًا جدًا على قلبك، مما يساهم في تلف الأوعية الدموية الكبير المرتبط بمشاكل القلب والأوعية الدموية مثل السكتة الدماغية وأمراض القلب؛ كما أنه يتلف الأوعية الدموية الصغيرة للعينين والقلب والأعصاب والقدمين والكلى.

الرجال والنساء: هل سمعتم عن مرض الأوعية الدموية الضيقة؟

مرض الأوعية الدموية التاجية (MVD) هو تضييق الأوعية الدموية الصغيرة التي تتفرع من الشرايين التاجية الرئيسية. المعروف أيضًا باسم مرض الأوعية الصغيرة، يمكن أن تتداخل MVD مع تدفق الدم. تقول كيتلين جيزلر طبيبة القلب مديرة مركز القلب النسائي بمعهد سيتون للقلب: "يشعر المرضى بألم في الذبحة الصدرية أو ألم في الصدر ولكنهم لا يعانون من انسداد في الأوعية الكبيرة". MVD هو الأكثر شيوعا في النساء، وخاصة بعد انقطاع الطمث عند انخفاض مستويات هرمون الاستروجين. قد تكون بعض الأعراض هي ضيق التنفس وآلام الصدر والشعور بأنك على وشك الوفاة. إذا واجهت أيًا من هذه الأعراض، وخاصةً مصحوبة بألم في الصدر، فاطلب المساعدة فورًا. ووفقا للدكتور جيسلر إن أسلوب الحياة الصحي والأدوية يمكن أن يحسن MVD.
 

الرجال والنساء: ارتفاع ضغط الدم يقوي جدران الشرايين

يرتفع ضغط دمك بشكل طبيعي مع تقدمك في العمر. يؤدي الضغط المتزايد إلى تشديد جدران الشرايين، مما يؤدي إلى ارتفاع إضافي في ضغط الدم وزيادة خطر الانسداد. بالنسبة للنساء، فإن انخفاض هرمون الاستروجين يقوض المرونة في الشرايين. يقول الدكتور تشينيان: "تحدث هذه الصلابة أيضًا داخل غرف القلب، مما يؤدي إلى زيادة الضغط على القلب". في كثير من الأحيان لا يدرك الناس أن القلب لديهم يتوتر؛ لأن ارتفاع ضغط الدم ليس له أي أعراض خارجية. على الرغم من ذلك، فإنه في الخلفية يلحق الضرر بصمت بالأوعية الدموية وعضلة القلب ويزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق