×

الرئيس السوداني عمر البشير لـ«الرجل»: اتفقنا على السلام في عز انتصارنا

الرئيس السوداني عمر البشير لـ«الرجل»: اتفقنا على السلام في عز انتصارنا

الرئيس السوداني عمر البشير يتحدث لمجلة الرجل

عمر البشير الرئيس السوداني يتحدث عن السلام مع المتمردين

مجلة الرجل تحاور الرئيس السوداني عمر البشير

انفوجراف من حوار مجلة الرجل مع الرئيس السودانى عمر البشير

تُعدّ قضية الجنوب ابرز التحديات التي واجهت السودان في تاريخه الحديث، مستنزفة الكثير من مقدراته، ولم يصل اي من زعماء السودان السابقين بها إلى حل، وقد استغرقت نحو 21 سنة من القتال بين الطرفين، لكن البشير فاجأ ساسة بلاده والمنطقة، بالجلوس إلى قادة التمرد بالجنوب، والوصول معهم إلى اتفاق لم يكن يتوقعة احد.

وفي هذا السياق، قال الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير، خلال حواره مع مجلة الرجل، «الاتفاق لا يعني الهزيمة اطلاقاً»، مضيفًا: «لم نوقع الاتفاق بعد ان انكسرنا، بل وقعناه بينما كنّا في عزّ انتصارنا». 

أمين رابطة العالم الإسلامي الشيخ محمد العيسى لمجلة "الرجل": ندعو إلى التقارب الإنساني

وكان البشير، قبل صوله الى السلطة، قائداً من قادة الجيش مسؤولاً عن قيادة العمليات في الجنوب على الزعيم المتمرد الراحل د.جون قرنق، ذلك الرجل الذي وقع معه البشير عام 2005 اتفاق السلام، بصفته زعيماً للحركة الشعبية لتحرير السودان، مسدلاً الستار على 21 عاماً من الحرب الاهلية، ومشكّلاً حكومة وحدة وطنية.

ومن جانبهم، أكد مؤيدو البشير: "أليس من الانصاف ان نقول ان البشير جلس إلى المتمردين عن قناعة، ومن موقع قوة وبنفس عازمة على حل القضية، في حين ان كل الحكومات السابقة لم تقبل الحوار معهم، ولم تصل معهم إلى أي حل".

وبذل البشير جهوداً لإنهاء الاقتتال الذي نشب في داخل الجنوب منذ عام 2011، وقال في كلمة القاها خلال توقيع اتفاق السلام بين الحكومة في جنوبي السودان والمتمردين، إنه ملتزم بمسؤولية اخلاقية تجاه مواطني جمهورية جنوب السودان، لأنهم شعبه. وأضاف "أقول هذا لأنني كنت رئيساً لكل السودانيين قبل انفصال الجنوب".

يؤكد البشير، التزام بلاده بدعم السلام والاستقرار في دولة جنوب السودان، ومتابعة تنفيذ الاتفاق الموقع بين فرقاء الأزمة في جوبا، وأضاف بان الاتفاق "لن يكون حبراً على الورق". 

من أرشيف مجلة «الرجل».. كاظم الساهر: أعيش في عزلة

وعمر حسن أحمد البشير، هو الرئيس السوداني القادم من قرية صغيرة شمالي البلاد، تكاد لا ترى على الخريطة، ليقود السودان، أكبر بلد افريقي، طيلة نحو تسعة وعشرين سنة في ظروف من التوتر والحروب الأهلية والحصار والعقوبات الاقتصادية، والتهديد بالاعتقال من محكمة الجنايات الدولية، عدا التجاذبات الداخلية بين أقطاب ساسة البلاد.

البشير المتحدر من قبيلة البديرية الدهمشية، يحفظ القرآن الكريم كاملاً، ويهتم بتحصيل العلوم الدينية، وحائز شهادات عليا في العلوم العسكرية، لم يقف عند وصوله إلى السلطة عبر المؤسسة العسكرية، بل عمد إلى إجراء انتخابات وفاز بنسبة 68,24 في المئة من الأصوات، ويحسب له خصومه ومناصروه إنجازه اتفاق سلام مع متمردي الجنوب بعد صراع استمر إحدى وعشرين سنة. 

فيديو| الرئيس السيسي يكشف لـ«الرجل» أصعب لحظات مرت عليه في حياته

 الرئيس البشير يحب الحياة البسيطة، ويصفه مقربون منه بـ"الفارس المقدام والمحب الحنون" اختارته مجلة "الرجل"، ليتصدر غلافها لهذا العدد، ولتعيد رسم ملامح حياتة الشخصية والعامة.

1

نشأ في بيئة فلاحية

ولد عمر حسن أحمد البشير في الأول من كانون الثاني يناير عام 1944 في  قرية صغيرة تسمى حوش بانقا، في ريف شندي التي تبعد نحو 150 كم شمال شرقي العاصمة الخرطوم. 

إنفوجراف| الرئيس السيسي لـ«الرجل»: "الاختلاف في الرأي بين الشعب لم يفسد للوطن قضية"

 ينتمي إلى قبيلة البديرية الدهمشية، وهي قبيلة سودانية عربية الأصول من جزيرة العرب، نشأ وتربى في بيئة فلاحية تعمل في الزراعة وتربية الماشية.

كشفت الحاجة هدية محمد زين، والدة الرئيس البشير، النقاب لأول مرة عن تفاصيل طفولته، وذكرت فى حوار مع صحيفة "الأهرام اليوم" بمناسبة عيد الأم، أن ابنها كان ملحاحاً فى الاحتفاظ بحقه، وكان دائماً ما يدخل في شجار طفولي مع شقيقه حسن. ووصفت طبعه بـ"الكويس" متحدثة عن شقاوته الطفولية وشجاره معها حين أراد النزول الى المياه الباردة والطقس غير ملائم للسباحة. 

إنفوجراف| الرئيس السيسي: دعم أشقائنا في الخليج أحد أسباب تجاوز مصر لأزمتها

التعليقات

أضف تعليق