You are here

×

ما هي النظرية الكلاسيكية في الإدارة ؟

ما هي النظرية الكلاسيكية في الإدارة ؟

ما هي النظرية الكلاسيكية في الإدارة ؟

يوجد العديد من وجهات النظر التي تتعلق بالإدارة المثالية ومفاهيمها وطرقها، وبحسب الخبراء فإن طرق الإدارة تختلف بحسب ثقافة وطبيعة الشركات إلى جانب شخصية المدراء وأصحاب العمل والمجال الذي تعمل به الشركة. 

فيديو| أن تصبح ملكا في أوروبا.. ليس بالسهولة التي تتخيلها!

 

نشأت نظرية الإدارة الكلاسيكية في أواخر القرن التاسع عشر واكتسبت مكانة بارزة خلال النصف الأول من القرن العشرين، وقد تم تصميمها من أجل تبسيط العمليات داخل الشركة وزيادة الإنتاجية وتحقيق الأهداف. وتشجع هذه النظرية على التخصص في مجال واحد من العمل، وتعتمد القيادة المركزية لصنع القرار والبحث عن زيادة الإيرادات. وتحدد هذه النظرية مفاهيم مكان العمل المثالي باعتباره مكاناً يعتمد على ثلاثة مفاهيم رئيسية: 

العثور على أفضل الموظفين مهمة غير مستحيلة.. إليك المقاربات الأمثل

  • الهيكلية الهرمية: تنقسم أماكن العمل بحسب النظرية الكلاسيكية إلى ثلاث طبقات متميزة من الإدارة، وتضم الطبقة العليا أصحاب العمل ومجلس الإدارة والمدراء التنفيذيين التي تعمل على تحديد أهداف بعيدة المدى للشركة. وتتولى الإدارة الوسطى مسؤولية الإشراف على المشرفين، بالإضافة إلى وضع أهداف على مستوى الأقسام لتتناسب مع حدود ميزانية المدراء. وأخيراً، المستوى الأدنى من السلسلة وهي المشرفين الذين يديرون الأنشطة اليومية للشركة ويقومون بمعالجة مشاكل الموظفين وتوفير التدريب المعني اللازم لهم.
  • التخصص في مجال العمل: تنطوي نظرية الإدارة الكلاسيكية على وضع الشخص المناسب في المكان المناسب حيث يتم توزيع المهام والأدوار على الموظفين الذين يتخصصون عادةً في مجال واحد، الأمر الذي يساعد على زيادة الإنتاجية والكفاءة إلى جانب تفادي وقوع الموظفين في فخ تعدد المهام.
  • الحوافز: تشجع هذه النظرية على تقديم المكافآت المالية للموظفين من أجل تحفيزهم للعمل بجدية أكبر وأن يكونوا أكثر إنتاجية، ويمكن لأصحاب العمل الذين يقومون بهذا النوع من التحفيز أن يكونوا قادرين على تحقيق زيادة في الإنتاج بجودة عالية وإيرادات كبيرة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق