×

احذر الإجهاد قد يؤدي إلى صغر حجم الدماغ

احذر الإجهاد قد يؤدي إلى صغر حجم الدماغ

الأشخاص المجهدين تصبح أدمغتهم أصغر

الأشخاص المجهدين تصبح أدمغتهم أصغر

الضغط والإجهاد مضر للصحة،  كلنا يعلم هذا، ولكن وفقا لما نشر في دراسة جديدة في مجلة طب الأعصاب، فقد يكون الإجهاد والضغط سيئا على الدماغ أيضا.

هذه الدراسة الجديدة وجدت أن الأشخاص البالغين في منتصف العمر الذين لديهم مستويات عالية للكورتيزول لديهم حجم دماغي أقل ووظائف إدراكية أقل أيضا من الأشخاص الذين لديهم مستويات أقل من الهرمون، مما يشير إلى أن الضغط والإجهاد هو السبب في ذلك.

وهرمون الكورتيزول يشارك في مجموعات طبيعية متفاوتة من عمليات ووظائف الجسم، بما في ذلك التمثيل الغذائي، حصانة ومناعة الجسم وتكوين وتشكيل الذاكرة. ولكن الكثير من الكورتيزول يفرز إستجابة للإجهاد والضغط ، مما يؤدي الى مستويات أعلى بشكل عام.

على الرغم من أن هذه الدراسة لم تتبع وتراقب وتلاحظ لترى إذا ما كان أي شخص قد تطورت معه الحالة ليحدث الخرف ، فإن هذه الآثار يمكن أن تكون مؤشرا للتراجع والرفض الإدراكي في وقت لاحق من الحياة ، هذا ما تقوله الطبيبة والبروفيسورة المشاركة في الدراسة سودها سيشادري وهي بروفيسورة في علم الأعصاب في جامعة سان أنطونيو. " لقد أظهرنا من قبل أن التغييرات بهذا الحجم تتنبأ بظهور مستويات الخرف العقلي ، حتى الإصابة بمرض الدماغ الوعائي الوريدي ، بعد عقدين أو ثلاثة عقود لاحقة " ، هذا ما قالته سيشادري.

ما هي المدة التي يحتاجها الشخص لوقف التدخين للإقلاع عنه نهائيا؟

وهذه الدراسة شملت أكثر من 2200 شخص من البالغين المشاركين في دراسة فرامنغهام للقلب ، بمتوسط أعمار هو 48. فإن كل شخص قد خضع وإجتاز إختبارا نفسيا ، الذي إختبر أيضا مهارات الذاكرة والتفكير ، وفي بداية هذه الدراسة ، وأيضا مرة آخرى بعد ثماني سنوات ، وهم أيضا قد أخذ منهم عينات من الدم ، وقد إستخدم الباحثون هذه العينات لقياس مستويات الكورتيزول المرتفعة وإنخفاض حجم الدماغ الكلي وإنخفاض الدرجات أيضا في إختبارات الذاكرة و الإدراك _ على الرغم من عدم ظهور أي من علامات الخرف على أي من المشاركين في هذه الدراسة.

هذا البحث له بعض القيود والأنظمة. لسبب واحد ، هذه الدراسة كانت تعتمد على القدرة على المراقبة والملاحظة ، بما يعني أنها نظرت وإهتمت فقط بالعلاقات ولا تستطيع إثبات السبب والتأثير والنتيجة. وقام الباحثون بقياس مستويات الكورتيزول في الدم مرة واحدة فقط خلال فترة الدراسة ، لذلك لم يتمكنوا من تقييم التغييرات مع مرور الوقت ، أو حتى معرفة مستويات الكورتيزول في كل مشارك. بالإضافة الى ذلك ، فإن أغلب المشاركين في هذه الدراسة كانوا بيض البشرة ويعيشوا في نفس المنطقة الشائعة ، فلذلك هم لا يمثلون مجموع سكان الولايات المتحدة.

ومع ذلك ، تقول سيشادري ، إن هذه الجماعة والإتحاد يقترح ويشير الى أن التوتر قد يكون وراء تغييرات دماغية مقلقة. وتقول أن مستويات الكورتيزول التي كانت تعتبر عالية في الدراسة كانت تتناغم وتتسق مع تلك المستويات التي كان يتوقع البالغون رؤيتها في الحياة اليومية ، هذا ما قالته.

عدم ممارسة الرياضة قد يكون أسوأ لصحتك من التدخين.. هذا ما تقوله هذه الدراسة

" في الحقيقة وفي هذا النطاق ، فإن إمتلاك وإرتفاع مستوى الكورتيزول مرتبط بالتغييرات التي تطرأ على وظائف الدماغ في وقت مبكر من الحياة كانت كالإنذار والفرصة في نفس الوقت " ، هذا ما قالته سيشادري. " هنالك خيط آخر يمكن العمل عليه أيضا لتقليل وخفض تأثير الصحة العامة للخرف. أنا لا أستطيع أن أخبرك على وجه التعيين أن تخفيض مستويات الكورتيزول سيؤدي بالضرورة الى حدوث فوائد ، لكنها تعتبر خطوة آولى ".

سيشادري توصي دائما بالإسترخاء مهما كان ممكنا ، بما أن خفض التوتر الإدراكي قد يقلل ويخفض أيضا من مستويات الكورتيزول. هنالك أنشطة قد أظهرت أنها تقلل التوتر مثل التآمل ، التمارين ، اليوغا ، والحصول على نوم كاف ومقبول والحفاظ على حياة إجتماعية قوية.

" هذه الأشياء التي نعرف أنها تقلل الكورتيزول " هذا ما قالته سيشادري. " نحن نوسع فهمنا للرابط بين تدخلات رابط الحياة هذه وتأثيرها على التدهور المعرفي والخرف ".

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق