You are here

×

لماذا نفرط في تناول الطعام خلال أيام العيد؟

لماذا نفرط في تناول الطعام خلال أيام العيد؟

حلقة مفرغة متداخلة باسباب نفسية واجتماعية

أسباب الإفراط في تناول الطعام في عيد الاضحى

الكل يقوم بذلك

المشاعر المختلفة والطعام .. علاقة تبادلية

عقلك إنتهازي

عود على بدء

علاقة العقل بالطعام

التحكم بالرغبات في ادنى مستوياته

عيد الاضحى يعود مجدداً ومعه تعود العزومات والموائد التي تحتوي على كل ما لذ وطاب.. وطبعاً كما كل عيد فنحن نقوم بالإفراط بتناول الطعام.

كل عام ومع اقتراب عيد الاضحى، تكثر النصائح حول آلية التعامل مع المشاكل الناجمة عن الإفراط في تناول الطعام، أو تلك التي تحاول المساعدة على عدم الإفراط في تناول الطعام خلال العيد.

 ولكن ورغم كونها كلها مفيدة جداً، إلا أن الحلول تكمن في معرفة أساس المشكلة..

أي الأسباب التي تجعلنا نفرط في تناول الطعام في عيد الاضحى.. وفي كل الاعياد. 

 

الكل يقوم بذلك

الإفراط في تناول الطعام هو حلقة مفرغة تشمل العقل وحالتنا النفسية والسير وفق التيار.

 وعليه سنبدأ من نهاية الحلقة المفرغة لنصل في نهاية موضوعنا الى بدايتها لنظهر لكم كيف الامور البسيطة مثل تناول الطعام بكثرة خلال الأعياد يمكنها أن ترتبط بمجموعة كبيرة من العوامل النفسية والإجتماعية المتداخلة والمعقدة.

الجميع يفرط في تناول الطعام خلال الأعياد وعليه تجد نفسك ملزم باللحاق بالركب، فالأمر أشبه بعرف إجتماعي لا يمكنك القفز عنه.

ناهيك عن واقع أن الضيافة في عالمنا العربي وخصوصاً خلال فترة الأعياد تصبح «إلزامية» إذ  أن الرفض هو إهانة للمضيف.

وبالتالي عدم الإفراط في تناول الطعام ليس خياراً للغالبية. 

 

المشاعر المختلفة والطعام

الأعياد من الناحية النظرية من المفترض أن تثير مشاعر الفرح عند الجميع.. ولكن الواقع يؤكد بأنها أيضاً تثير مشاعر الإكتئاب عند البعض الاخر.

وبما أن الاعياد باتت ترتبط بإنفاق ما بعده إنفاق فإن الغالبية تميل لان تصاب بالإكتئاب قبل العيد وخلاله وبعده.

الأكل العاطفي شائع جداً خلال فترة الأعياد.

يضاف الى ذلك واقع أن البعض وحين يشعرون بالفرح يميلون الى الافراط في تناول الطعام.

والعكس صحيح، أي ان الذين يشعرون بالحزن والتوتر والإكتئاب يميلون أيضاً الى الافراط في تناول الطعام. 

في المقابل، الطعام يمكنه أن يحفز المشاعر القوية.

فكما هو معروف، الروائح والنكهات والشكل يمكنها أن تحفز الذكريات والمشاعر المرتبطة بها.

وعليه فنحن هنا امام علاقة تبادلية، المشاعر تجعل الشخص يفرط في تناول الطعام، وكذلك الأكل يمكنه أن يحفز المشاعر، وبالتالي يجعل الشخص يفرط في تناول الطعام.

 

عقلك انتهازي

العقل البشري هو نتيجة ملايين السنوات من التطور ومن الصمود بوجه قلة الطعام.

وعليه فإن عقلنا مبرمج للتعامل مع الطعام بطريقة غريبة.

واحدة من المقاربات هي المكافأة، وهذه المقاربة تجعل الوعي يصبح في أدنى مستوياته.

عقل كل شخص مبرمج بطريقة معينة من أجل البحث عن الامور التي تعتبر مفيدة له والتي تتضمن: الراحة الجسدية، التفاعل الإجتماعي، الماء، وطبعاً الطعام.

ولكن ليس أي نوع من الطعام، بل الطعام الذي يحتوي على الدهون، السكريات والبروتين والنشويات.

وكلما كانت الكمية اكبر كلما كان ذلك أفضل بالنسبة للدماغ.

فكلما تناولت هذه الأطعمة كلما منحك مكافأة المشاعر الإيجابية. 

في المقابل العقل البشري إنتهازي.. وكل واحد منا إختبر المشاعر التي سنتحدث عنها وربما في سره خجل منها.

عندما نتواجد في مكان يوجد فيه الكثير من الطعام، فكل همنا يكون تناول أكبر كمية ممكنة من الانواع التي نفضلها أو تناول كميات صغيرة من كل نوع متوفر على المائدة. 

التفكير بهذه الطريقة طبيعي، ولا داع للخجل منه لان الكل تراوده هذه الافكار، وذلك لان العقل البشري إنتهازي حين يتعلق بالطعام.

الإنتهازية هذه تبرز في أوضح صورها حين يتواجد الشخص بالقرب من الطعام، فالعقل دائماً يبحث عن «الصفقات» المثالية، فهو يريد الفوائد كلها بأقل قدر ممكن من «التضحية».

وفي هذه الحالة يريد الطعام من دون عناء تحضيره أو تحمل تكلفته .

التواجد بالقرب من الأطعمة يحفز الرغبة في تناول الطعام حتى ولو كان الشخص قد تناول خلال الساعات السابقة ما يحتاج اليه جسمه من مواد غذائية ومن سعرات الحرارية.

 وفي الوقت الذي يصل فيه الدماغ الى مرحلة «الاكتفاء» ويبلغك بانه حان الوقت للتوقف، ستكون قد تجاوزت المعدل الطبيعي لكميات الطعام التي يجب تناولها خلال يوم واحد. 

 

عود على بدء

كما ذكرنا في بداية الموضوع الإفراط في تناول الطعام في عيد الاضحى وكل الاعياد هو حلقة مفرغة.

فنحن نقلد الذين يتناولون الاطعمة بكثرة، ولكننا كلنا نخضع للمشاعر ولآلية تعامل العقل مع الطعام.. ما يجعلنا نصل الى النقطة الاولى وهي ان الفرد يقلد الاخر، الذي يقلده هو أيضاً بدوره.

كلنا يقلد ويجاري بعضنا البعض.

الطعام خلال عيد الاضحى هو أشبه بتلك اللوحة الإعلانية التي تم وضعها منذ مدة: المرة الاولى القيت نظرة عابرة عليها، ولكن بعد اسبوع لم تعد تمنحها اهتمامك، لانها باتت جزء من الخلفية العامة للمكان وجزء منه.

وهذا هو تأثير الطعام خلال الأعياد، تتناول ما تألفه من دون ان تفكر بالامر مرتين، ولكن ما هو مختلف هو الذي يجعلك تريد المزيد.

فأنت شبعت من تناول طبق معين، ولكنك مستعد لتجربة طبق اخر بنكهة اخرى.

 الامر هناك كما لو انك تملك معدتين، الاولى تشعر بالتخمة من الأرز واللحوم بينما المعدة الثانية ما تزال تملك مساحة لتناول الحلويات.. والمعدة الثانية هنا هي العقل.

 

نصائح لتجنب الإفراط في الطعام خلال العيد

 

 

المصادر: ١- ٢- ٣- ٤ 

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق