You are here

×

ماذا تفعل إذا عملت مع مدير لا يدعم موظفيه ؟.. هكذا تروج لنفسك

2-العثور على داعم جديد:

ماذا تفعل إذا عملت مع مدير لا يدعم موظفيه ؟.. وهكذا تروج لنفسك

افترض أن المشكلة ليست في المدير:

3-بناء شبكة علاقات قوية:

1-لا تعتبر المشكلة شخصية مع المدير:

المدير الجيد هو هدية عليك تقديرها والتمسك بها، فليس الجميع يمتلك المدير الجيد في العمل. من ناحية أخرى، يعرف الكثير منا بشكل مباشر أن وجود مدير سيئ يمكن أن يسبب الكثير من الدراما والصداع والتوتر في العمل. في حين أنه من السهل أن نحب الرؤساء العظماء ونهرب من السيئين، هناك نوع واحد من المديرين أقل وضوحًا في التعامل معهم: وهو المدير الذي لا يدافع عن الموظف أو لا يدعم الموظف.

الغريب أن الموظف قد لا يدرك أن مديره من تلك النوعية المحيرة، فالدعم والتأييد تحدث معظمها في الكواليس وفي المحادثات التي لا يكون الموظف مطلعا عليها.

وكما تقول الحكمة ، فإن 80٪ مما يقال عنك يقال عندما لا تكون في الغرفة. فيمكن للمديرين غير الداعمين رفض تقديم اسم الموظف بشكل إيجابي في النقاشات الخاصة بالترقيات، فمن السهل أن يحجبوا التعليقات الإيجابية الهامة وحرمان الموظف من الترقية التي يستحقها، بل ويمكنهم حتى تقويض الموظف بشكل واضح ومحاولة تخريب توقعاته المهنية على المدى الطويل.

دراسة تكشف تأثر إنتاجية شركات الشرق الأوسط سلباً بسبب مشاهدة موظفيها لمباريات كأس العالم

وعندما يكتشف الموظف هذه النوعية من المديرين، فغالبا ما تظهر ردود الأفعال الغير مرغوب فيها للدفاع عن النفس، ويتحول الموظف لآلة علاقات عامة للترويج لنفسه، وهذا خطأ شائع بين الموظفين.

فقد يؤدي الكثير من الترويج الذاتي المبالغ فيه في مكان العمل إلى نتائج عكسية وإشارة إلى أنك نرجسي ، ومغرور ، وغير مهتم في النهاية بالمصلحة العامة للعمل، فأنت بحاجة إلى جعل الأخرين هم من ينفخون في البوق للترويج لك عوضا عنك.

وعليك قبل أن تتخذ أي قرار برد الفعل من أجل تضييق فجوة عدم دعمك من قبل المدير، أن تقهم لماذا لا يدعمك المدير أو يروج لمهاراتك كما ترغب.

شركات تحقيق للكشف على السيرة الذاتية للموظفين في دبي !

أولاً.. افترض أن المشكلة ليست في المدير:

وبعبارة أخرى، قد لا يكون لديك مدير سيئ - ربما لم تكن قد تطورت بما فيه الكفاية أو أظهرت المهارات اللازمة لرئيسك للدفاع عن ترقيتك حتى الآن. ولتحديد ذلك عليك مراقبة الموظفين المتألقين من حولك والذين يتم دعمهم بشكل مستمر، ومعرفة ما عليك تحسينه لسلوك طريقهم.

واستنبط موهبة تعليقات مديرك بشكل استباقي واسأل عن ما يلزم لكسب تأييده. ومن المحتمل أن تحتاج إلى موجه لمساعدتك عمل التحسينات اللازة لأدائك المهني لكسب تأييد ودعم مديرك.فعملية البحث عن نصيحة مديرك في العمل وتطبيقها قد تؤدي إلى لفت انتباهه لمهاراتك بدلا من أن تتحدث أنت عنها.

وبافتراض أن مستواك وأدائك المهني قوي، وعلى الرغم من ذلك لا تحصل على تأييد ودعم رئيسك في العمل، ففي هذه الحالة المشكلة على الأرجح تكون في المدير نفسه. ولكن على الرغم من أن الخطأ ليس من جانبك، إلا أنها لا تزال مشكلتك وأنت من عليك الوصول إلى استراتيجية وتطبيقها من أجل تطوير حياتك المهنية.

وفي ما يلي ثلاث خطوات يمكنك اتباعها للقضاء على فجوة الدعم والوصول لنتيجة أفضل في حياتك المهنية.

كيف تدير أزمات شركتك بنجاح؟.. 5 شركات كبرى تقدم لك الحل

1- لا تعتبر المشكلة شخصية مع المدير:

الأمر ظالم ومحبط كما يبدو عندما لا يدعم الرئيس موظفه، فمن مصلحتك الفضلى ألا تعتبر المشكلة شخصية. ذلك لأن هناك عدد لا يحصى من الأسباب المحتملة لعدم دعم المدير للموظف والسعي لترقيته.

فعلى  سبيل المثال قد يكون رئيسك في العمل لا يشعر بالأمان ويراك كمنافس له. أو قد يعاني المدير من تحيزات غير واعية عميقة تؤدي إلى تقييمات غير عادلة لأدائك وملاءمته لأدوار أكبر. أو ربما يحاول رئيسك أن يدافع عنك لكنه يفتقر إلى رأس المال الاجتماعي والمصداقية للنجاح في الدفاع عن أي شخص أو ربما لا يحب المدير أن يلعب هذا الدور من الأساس.

أيا كانت الأسباب، عليك ألا تضع احتمال وجود مشكلة شخصية بينك وبين المدير طالما أنه بالفعل لم تحدث مشكلة علنية ومعروفة للجميع.

3 كتب تختصر طريقك للريادة من المهد إلى النجاح

2-العثور على داعم جديد:

بديهيا، الموظف لديه رئيس مباشر يشرف على عمله ،  لكن رئيسك ليس الشخص الوحيد في المنظمة الذي يمكنه الدفاع عنك. فهناك جهات مؤثرة أخرى يمكنها أن تمنحك الدفعة التي تحتاج إليها. وللخروج من فجوة التخلي التي وقعت بها مع مديرك، فأنت تحتاج إلى تحديد دعم الرعاة التنفيذيين والحصول على دعمهم.

فالراعي المثالي هو حليف قوي، وهو شخص رفيع المستوى داخل مؤسستك، والذي سيذكر اسمك مع الأشخاص المناسبين في الوقت المناسب حتى تتمكن من الوصول إلى الفرص المناسبة.

وكثير من الموظفين يخلطون في التفريق ما بين من يحصلون منه على النصائح "الموجه"، ومن يدعمهم في تلك المواقف "الراعي"، وباختصار، يقدم الموجهون المشورة ، والجهات الراعية تسرع من عملية ظهور النتائج. فأنت لا تريد أن تكون أكثر توجيها وأقل رعاية، فالأبحاث تؤكد أن العمل بجد وحده لا يكفي عادة للظهور بالشكل المثالي واستحقاق الترقيات.

والرعاة عادة ما يختارون من يرعونهم داخل المؤسسة، لذلك من الأفضل أن تتبع استراتيجية للظهور أمامهم والحصول على رعايتهم بدلا من التماس دعمهم لك للتغلب على فجوة دعم مديرك المباشر.

فبعضهم يبحث عن إنتاج عمل متميز باستمرار، ويمكنك تحقيق ذلك من خلال المشاركة في فرق العمل على مستوى المؤسسة والفرق متعددة الوظائف، ومن خلال إضافة قيمة إلى المشاريع الإستراتيجية المهمة للمنظمة ، ستتمكن من إنشاء المهارات الخاصة بك، وزيادة رصيد تجاربك، والتفاعل مع أشخاص جدد. وبهذه الطريقة ، يمكنك تطوير سمعة لكونك موظفاً موثوقًا ومتطور في التفكير وتركز على أهداف المؤسسة. ما يجعل الصورة واضحة لدى المسئولين بأن التمسك بك أصبح أمرا ضروريا.

كيف تكون القيادة الأوتوقراطية مفيدة في إنجاز المهام والأعمال بسرعة وكفاءة؟

3-بناء شبكة علاقات قوية:

الحقيقة الواضحة هي أن أفضل القادة لديهم ما يسمى بالدعم على مستوى 360 درجة - أي الدعم من جانبهم لمن أعلاهم، ولمن هم بجانبهم (أقرانهم)، وتقاريرهم المباشرة. لذلك لا تقلل من أهمية قيمة زملائك والتقارير المباشرة في إظهار اسمك بصورة جيدة

فتعاملك بلطف وبطريقة جيدة مع من حولك، من الممكن أن يجعلهم خط الدفاع الأول عنك ويكونوا أول الداعمين لك عند ذكر أسمك ما يسهل من وصولك لهدفك، حتى علاقاتك الخارجية قد يكون لها تأثر لا تعلم مداه، فالعالم كله متصل اليوم فأنت لا تعلم من يتحدث مع من أو من له علاقة بمن.

فنحن جميعا بحاجة إلى أبطال مستعدين للدفاع عنا عندما لا نستطيع التحدث عن أنفسنا. وعندما لا يدعمك رئيسك، يمكن أن يكون هذا الأمر تحديًا صريحًا. لكن ليس من الضروري إيقاف تقدمك المهني وتقدمك الوظيفي.

أول يوم لك في الدوام؟ إذًا تعرّف على أنواع زملاء العمل

المصدر

التعليقات

أضف تعليق