You are here

×

متى عليك أن تقلق إذا كنت تعاني من طنين في الأذن؟

هل يجب أن تقلق إذا كنت تعاني من طنين في الأذن

بحسب إحدى الافكار الشعبية اللطيفة أنه إذا شعرت بطنين في أذنيك فإن شخصاً ما يفكر بك، ولكن بحسب الإحصائيات العالمية فإن طنين الأذنين يؤثر على أكثر من ثلث سكان العالم وقد يكون أحد الأعراض التي ترافق وجود أمراض صامتة في الجسم،

إذا كنت ممن يتناولون الدواء دون شرب الماء.. فتوقف فوراً

وتتنوع هذه الحالة بين الطنين والصفير والرنين الذي يصيب إحدى الأذنين أو كلتاهما وقد وصفته جمعية صحة الأذنين بأنه صوت ينشأ داخل رأس الإنسان من دون وجود مصدر خارجي له يدوم لثواني أو دقائق معدودة وهذا النوع من الطنين يكون حالة عادية عابرة.

ينقسم الطنين إلى نوعين حاد مؤقت أو مزمن دائم، ويشعر الإنسان بالطنين المؤقت بعد حضور حفلة موسيقية صاخبة أو عرض لألعاب النارية حيث أن الضجيج المفرط يمكن أن يؤذي الأذن مما يسبب سماع طنين فيها بشكل متقطع.

ومن جهة أخرى، يحدث الطنين المزمن بشكل منتظم ويستمر لفترة أطول وتعود أسباب هذه الحالة إلى الشيخوخة أو حدوث ضرر كبير في الأذن بسبب التعرض للضوضاء الصاخبة بشكل مستمر أو انسداد الأذن أو قد تكون بسبب تناول بعض الأدوية.

للرجال فوق سن الخمسين.. تجنب تناول تلك الأطعمة فورًا

وفي معظم الحالات، لا يشير الطنين إلى وجود حالة صحية خطيرة إلا إذا ترافق مع انخفاض مفاجئ بحاسة السمع أو الدوار أو وجود الطنين النابض، وينصح الأطباء إلى إجراء اختبار السمع في حال تكرر سماع الطنين لأنه غالباً ما يرافق حالة فقدان السمع. ومن جهة أخرى، يرتبط الطنين في حالات نادرة مع مرض فقر الدم أو في حال وجود ورم على العصب الرابط بين الأذن والدماغ أو قد يدل في حالات نادرة جداً على وجود ورم في الدماغ.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق