You are here

×

النوم وقود الدماغ والجسد اعطِه وقته وقيمته

النوم 

النوم، يستخف كثيرون بأهمية النوم لناحية عدد الساعات المخصصة له ولناحية الجودة التي ترتبط بظلمة الغرفة وخلوها من مصادر الضجيج. فقد اجريت الكثير من الدراسات وغالبيتها خلصت الى إعادة تأكيد أهية النوم باعتباره وقودا لأدمغتنا واجسادنا. وقد رصد العلماء، ان الاشخاص الذين لا يتلقون قسطا وافيا من النوم لا يستطيعون اتخاذ قرارات عقلانية، لان العاطفة حينها تصبح اقوى من العقل. كما ان التعب والانهاك الذي يصيب الجسم، يجعل المرء اكثر عدائية!

تجربة: في العام 1959، تعهد مذيع مشهور في نيويورك يدعى بيتر تريب بالبقاء مستيقظا مدة 200 ساعة لصالح الأعمال الخيرية، ولكن لم يتوقع أحد حينذاك ما يسببه الحرمان من النوم.

خلال هذه التجربة رصد العلماء تغيرا ملحوظا وغير متوقع في تصرفات تريب. ففي اليوم الثالث أصبح عصبيا للغاية وبدأ بشتم أقرب أصدقائه وإهانتهم. في نهاية المطاف بدأ بالهلوسة، لكن رغم مخاوف الأطباء المراقبين له اصر على متابعة التحدي قبل أن يخلد إلى النوم بعد 201 ساعة.

فسرت الدراسات المخبرية الحديثة بعض السلوكيات لدى تريب الحاصلة نتيجة قلة النوم، فقد يؤدي الحرمان من النوم لفترات طويلة إلى تدهور الحالة المزاجية وزيادة الاكتئاب والغضب والقلق.

يرى البعض أن قلة النوم قد تؤدي إلى اضطرابات عاطفية عديدة، تتمثل بالتعب وردود فعل عاطفية غريبة. وكشفت طرق تصوير الدماغ أن الحرمان من النوم قد يؤدي إلى أفعال عاطفية وغير عقلانية.

النتائج: أوضحت الصور أن مستويات النشاط في منطقة اللوزة الدماغية أو العصبية (منطقة عميقة في الدماغ مسؤولة عن التحكم العاطفي)، لدى المشاركين ممن يعانون من قلة النوم، وصلت إلى 60% أعلى من المستويات مقارنة بالأشخاص الذيننالوا قسطا وافيا من النوم.

درس الباحثون كيفية ربط مناطق الدماغ المختلفة لدى المشتركين، ووجدوا أن الحرمان من النوم قد يعطل العلاقة بين اللوزة والقشرة المخية التي تغطي القسم الأمامي من الفص الجبهي، مما يسبب تأثيرات سلبية لدى الأشخاص.

تتأثر منطقة أخرى من الدماغ من جراء الحرمان من النوم، وهي الحصين المخزنة للذاكرة، فعندما يُحرم الأشخاص من النوم ليلة واحدة، تنخفض قدرتهم على حفظ المعلومات بشكل كبير. وتبين الأبحاث أن ذلك يعود إلى وجود ضعف في قرن آمون.

يذكر أن قصة تريب انتهت نهاية غير سعيدة، حيث انفصل عن زوجته بعد فترة قصيرة من الحدث الضخم وخسر وظيفته في الإذاعة، هذا وقد كُسر رقمه القياسي المحقق من قبل راندي غاردنر الذي تمكن من البقاء مستيقظا مدة 264 ساعة.

التعليقات

أضف تعليق