You are here

×

تيد ليرنر بدأ من لا شيء واصبح من أشهر رجال الأعمال في واشنطن

تيد ليرنر

تيد ليرنر هو رجل أعمال عصامي بمعنى  الكلمة واستطاع بناء ثروته من لاشيء، ويعتبر واحداً من كبار العاملين في مجال العقارات وتطوير البناء، ومن أشهر رجال الأعمال في واشنطن حيث امتلك فريق Washington Nationals لكرة البيسبول.

ولد تيد ليرنر في الخامس عشر من أكتوبر عام 1925 في العاصمة الأمريكية واشنطن، وبدأ دراسته في مدرسة رايموند الابتدائية وبعد ذلك توجه للدراسة في مدرسة Mcfarland ثم تخرج من مدرسة Roosevelt الثانوية عام 1944.

انضم ليرنر للخدمة في الحرب العالمية الثانية وتم تعيينه كضارب آلة كاتبة في الجيش الأمريكي في قاعدة فورت هود في تكساس، وتم رفده من الخدمة في عام 1946.

بعد الخروج من الجيش قرر ليرنر استكمال دراسته وانضم لجامعة جورج واشنطن حيث حصل على شهادة في الفنون، وانضم بعدها إلى كلية الحقوق في جامعة جورج واشنطن وحصل على ليسانس في الحقوق، وكان يعمل في الوساطة لبيع البيوت وهو ما عزز اهتمامه بمجال العقارات.

قرر ليرنر العمل في القانون واستطاع في قضيته الأولى إنقاذ موكله من عقوبة مدتها سنتين، لكن موكله هرب من المدينة دون أن يسدد أتعابه، وهو ما أصاب ليرنر بصدمة دفعته لترك العمل بالقانون.

بدأ ليرنر العمل في مجال العقارات في عام 1952 وكان عمره خمسة وعشرون عاماً حين عرضت عليه زوجته قرضاً بقيمة 250 دولار وأسس شركة للعقارات باسم Lerner Enterprises.

السنة الأولى من العمل كانت صعبة جداً بالنسبة له، لكن الصبر أتى ثماره في السنة الثانية حين التقى بأحد وكلاء البناء وكان يملك 400 منزل لم يستطع بيعها، واستطاع ليرنر بيعها جميعها خلال فترة قصيرة، وحقق ربحاً كبيراً لنفسه.

خلال سنوات ما بين 1952 حتى 1958 استطاع ليرنر بيع 220 ألف منزل وقرر البدء بالبناء بنفسه من خلال شركته حيث بنى مركز Wheaton Plaza للتسوق وهو واحد من أول مراكز التسوق في واشنطن عام 1960.

اشترت فيما بعد شركة Lerner Enterprises قطعتي أرض كبيرتين في منطقة تايسونس كورنر في فرجينيا، في البداية بدت المنطقة غير مبشرة أو قابلة للتطوير، لكنها تحولت خلال فترة قصيرة إلى منطقة سكنية مزدهرة، و بنى مركز تايسونس سنتر للتسوق والذي افتتح في عام 1968.

خلال السنوات التالية بنت الشركة بقيادة ليرنر آلاف المنازل والمئات من الأبنية السكنية، وأبراج المكاتب في مدينة واشنطن وأصبح اسم ليرنر اسماً شهيراً في مجال الأعمال في المدينة.

مرت الشركة ببعض الخلافات والمشاكل بين ليرنر وشقيقه الذي كان يملك حصة من الأسهم في الشركة، لكن الشقيقين توصلا في النهاية إلى توافق بينهما وبقي ليرنر الرئيس والمدير للشركة التي بدأها من مبلغ 250 دولار لتحقق له ثروة وصلت إلى 500 مليون دولار.

أسس ليرنر منظمة خيرية تتخصص في رعاية المنظمات الإنسانية المهتمة بالمشردين والمرضى، كما ساهم في العديد من الأعمال الخيرية والإنسانية، إضافة لحصوله على جوائز منها جائزة الطبق الذهبي للامتياز من منظمة الإنجاز الأمريكية وجائزة أفضل عائلة في مجال الأعمال في واشنطن وذلك عام 1999.

التعليقات

أضف تعليق