You are here

×

التخييم .. فرصة لخلوة حقيقة

الرجل: دبي

متى كانت اخر مرة منحت فيها نفسك 24 ساعة من الخلوة مع نفسك ،بعيدا عن الصخب والضوضاء ، الانترنت و وسائل الاتصال ، الحياة الرتيبة و التفاصيل اليومية الروتينية ، متى كان ذلك ؟ قد يجيب معظمكم انه لم يمنح نفسه ذلك ولا حتى مرة واحدة في حياته ، في الحقيقة لكي تستمع الى صوت عقلك وتتامل يجب ان تنقطع عن كل ما يحيط بك من صوارف و ملهيات ، ومن منا لا يحتاج الى ذلك وسط كل ذلك الصخب ، لقد اعتدنا على الروتين نصل الى المكتب بسيارتنا ، نتناول القهوة التي نفضلها ، بالفنجان الذي اعتدنا عليه وقس على ذلك العديد من التفاصيل المشابهة ، فما رأيكم بانقلاب شامل يعد لقهوتك طعهمها ؟؟ هل فكرت عزيزي الرجل بالتخييم هنالك الكثير من الأسباب بالمجمل لتفكر به ، سنستعرض أهمها:

اتصال متجدّد بالطبيعةً 

فالأمر يتعدى كونك في بيئة جديدة، لأنه أسلوبك في اظهار محبتك وتقديرك للطبيعة، واستكشاف المحيط، والخروج من نطاق نشاطاتك اليومية الرتيبة، وليس بالضرورة مبدئياً الترحال والتخييم، بعيداً في الجبال الشاهقة أو الهضاب المقفرة؛ فمجرد خروجك من المدينة والتخييم خارجها، سوف يعيد اتصالك تدريجياً مع الطبيعة.

انعزال عن العالم

لا شك أن التقنية الحديثة جعلت الحياة اليومية أسهل وأكثر إنتاجية، لكنها من أهم أسباب التوتر في العصر الحديث, فعملك يبقى إلى جانبك طوال الوقت, وتتلقى العشرات من الاتصالات والرسائل الإلكترونية يومياً, لذلك عليك أن تطفئ هاتفك الذكي، بمجرّد وصولك إلى موقع التخييم والاسترخاء والتمتع بالطبيعة.

رياضة وصحة

الترحال والتخييم رياضة شاقة ومثيرة, فإذا مللت رتابةَ التوجه إلى الأندية الرياضية للقيام بالتمارين الاعتيادية, فعليك بالبدء بمغامرتك المقبلة، فصعود الجبال وهبوط الوديان محمّلاً بالأمتعة يتطلب لياقة وقوة و يرفع التحمّل ويبني صحة سليمة.

التمتّع بالسكون

ضجيج الحياة اليومية وأصوات السيارات والمعدات والأجهزة الإلكترونية, يرفعان مستوى التوتر والقلق, ولعل الذهاب بعيداً في رحلة تخييم والاسترخاء بسلام، قد يخففان من مستوى التوتر؛ فالاستماع الى صوت المياه تترقرق او العصاقير تزقزق بسكينة وسلام، قد يكون من أجمل الأصوات التي سمعتها منذ مدة.

اصطحاب العائلة

إن التخييم والترحال مشياً، لا يتطلبان عمراً معيناً, فمن الممكن للجميع المشاركة, وقد يكون التخييم أحد أمتع النشاطات العائلية، ويعمل على تعميق الروابط الأسرية.

سفر وتوفير

لعل النفقات قد تكون بالاستثمار في معدّات الترحال والتخييم، ومن ثم شراء الطعام، وكل ما عدا ذلك يكون مجاناً, فليس هناك نفقات فنادق, أو مصارييف مطاعم, والأنشطة الترفيهية مجانية.

استكشاف واستمتاع

لعل أجمل أساليب السياحة والاستكشاف هو التنقّل مشياً؛ فإذا أردت أن تتعرف إلى أي مكان بصورة جيدة، فعليك التجول فيه مشياً, وأخذ الوقت الكافي في متابعة التفاصيل الجميلة الدقيقة.

مراقبة السماء

لعل أحد أجمل متع الحياة، تأمّل السماء ليلاً في الصحراء أو الغابات, حيث تطالع النجوم, بعيداً عن تشويش أضواء المدينة الباهرة, التي تعكر جمال المنظر الخلاب وصفوه.

مهارات جديدة

هناك الكثير من المهارات الأساسية المفيدة التي ينبغي تعلمها, كنصب الخيام, وصيد السمك, والطبخ بأساليب بدائية، ومبادئ الإسعاف، وكل ما إلى ذلك من مهارات البقاء في الطبيعة؛ فكل ذلك يعود عليك بالمتعة و الفائدة معاً.

التعليقات

أضف تعليق