You are here

×

والت ديزني ..تلميذ فاشل يتحول لأسطورة الرسوم المتحركة

واجه والت ديزني الكثير من الصعوبات في مقتبل حياته، حيث كان ينتمي لأسرة متواضعة، إلى جانب ضعف مستواه الدراسي، ثم بعد ذلك إفلاس أول شركة له، إلا أنه استطاع تحويل كل هذا، ليصبح أحد أشهر الأسماء في العالم.

 في بدايته لم يمتلك والت سوى موهبة الرسم فقط، كما أن مرض والده الذي كان يعمل في توزيع الصحف، جعله يضطر إلى العمل هو وأخوه في الصباح قبل موعد المدرسة.

حاول والت أن يلتحق بالجيش في الحرب العالمية الأولى، لإيمانه بالقضية ولكنه رُفض لحداثة سنه، فالتحق بالصليب الأحمر سائقاً لسيارة إسعاف في أوروبا، وكان يرسم على جوانبها رسومه المضحكة.

وفي 1922 عاد إلى الولايات المتحدة، وبدأ بفتح استوديو خاص به مستغلاً موهبته في الرسم، وتعلمه تقنيات الرسوم المتحركة، ولكن الديون حاصرته، وأعلن إفلاس الأستوديو 1923.

قرر وقتها الانتقال إلى هوليوود، مركز صناعة الترفيه في العالم، وفتح استوديو جديداً مع أخيه، وتعلم من درس الإفلاس الماضي، وطلب من أخيه تولي الإدارة المالية وتفرغ هو للناحية الإبداعية.

تبدأ حياة أسطورة الرسوم المتحركة في العالم الذي يمتلك الكثير من المحطات المثيرة في حياته التي أوصلته إلى قمة النجاح.

ميكي ماوس

ميكي ماوس هو الشخصية الأشهر في عالم ديزني، وكان والت هو صاحب الصوت الأصلي لشخصية ميكي ماوس، ولكنه بعد ذلك بدأ يستعين بممثلين، لتأدية الصوت، بسبب انشغاله.
أما اسم ميكي، فلم يكن كذلك في البداية، ولكن زوجة والت، رأت أن اسم ميكي مناسب أكثر، ليتحول إلى أشهر شخصية كرتونية 

الحرب العالمية الثانية

كما شارك والت في الحرب العالمية الأولى مسعفاً، شارك في الثانية أيضاً، ولكن بدور جديد، حيث انتجت استديوهاته عدداً من الأفلام التدريبية والدعائية ضد النازية والداعمة للولايات المتحدة.

القطارات

وكان والت مولعاً بالقطارات، منذ صغره، حتى أنه كان يجلس لساعات في صغره يشاهد حركة القطارات ويرسمها، وحين أصبح له بيت كبير، عمل خط سكة حديد مصغراً حوله.

الأوسكار

يعدّ ديزني، أكثر شخص حصل على جوائز الأوسكار بمجموع 22 جائزة، و59 ترشيحاً. كما صمّم تمثال أوسكار خاص له بفيلم snow white. 

Snow White

في 21 ديسمبر 1937، كان العرض الأول لفيلم الرسوم المتحركة Snow White، وهو فيلم ديزني الطويل الأول والملون، وحقق وقتها أرباحاً نحو 8 ملايين دولار، ما يعادل اليوم 130 مليون دولار، ولكن هذا النجاح لم يكن متوقعاً، حيث أنفق على إنتاجه 1.3 مليون دولار استدانها والت لتنفيذ الفيلم. كما أنه وقتها كان أضحوكة هوليوود، لأنه يريد إنتاج فيلم رسوم متحركة طويل. ولكنه لم يتنازل عن موقفه الذي أُثبت صحته مع الوقت، ليكون صاحب الريادة في هذا المجال.

 

التعليقات

أضف تعليق