You are here

×

أسباب القولون الهضمي .. إليك كيفية الوقاية منه

يعد التهاب القولون الهضمي مرضا شائعة من أمراض الجهاز الهضمي والذي يصيب الأمعاء الغليظة وهي تعد من أهم الأجزاء الحيوية للجهاز الهضمي حيث تعمل على تخلص الجسم من الفضلات وبقايل الطعام غير المفيد بالإضافة إلى المخرجات الناتجة عن العمليات الحيوية التي تحصل في داخل الجسم.

ويؤثر مرض القولون الهضمي على العديد من الناس في مختلف الأعمار، و تظهر أعراض القولون الهضمي واضحة والتي تختلف في شدتها من مريض إلى آخر، ومنها ما يؤثر على الأنشطة اليومية للمصاب، مثل الإسهال المستمر وانتفاخ البطن، وامتلاء البطن بالغازات وكثرة التجشؤ، كما يصاحب القولون الهضمي شعور بالإمساك أو آلام في محيط البطن وخاصة بعد تناول الطعام.

ولعل أحد الأسباب المؤدية للإصابة بـ القولون الهضمي هو العادات اليومية الخاطئة وتناول مشروبات الكافيين والمشروبات الغازية والكحولية إلى جانب الأطعمة الدسمة أو الحارة، وجميعها قد تؤدي للإصابة بـ القولون الهضمي.

وتختلف شدة أعراض القولون الهضمي من مريض إلى آخر، وفي التقرير التالي نستعرض أبرز أعراض القولون الهضمي وأسبابه وكيفية الوقاية منه..

أعراض القولون الهضمي

-تعد من أبرز أعراض القولون الهضمي هو الإسهال الشديد والمستمر والذي يسبب تأثيرا سلبيا على حياة المصاب وأنشطته اليومية، كما يمكن أن تزداد نوبات الإسهال المتكررة ويمكن أن تتحول إلى إمساك أيضا عند بعض الأشخاص.

-تعد الغازات من أعراض القولون الهضمي والتي تتسبب في حدوث الانتفاخات في البطن ما يولد شعورا بعدم الراحة للمريض.

-آلام البطن من أعراض القولون الهضمي الشائعة والتي تحدث نتيجة تشنجات وتقلصات في الأمعاء الغليظة ومن الممكن أن تزداد شدة الألم بعد تناول الطعام وتهدأ بعد عملية الإخراج.

-بروز البطن وازياد محيطه.

-تغيرات في لون وشكل البراز فربما يكون لينا أو أكثر صلابة عن الطبيعي كما يمكن أن يصاحب بالمخاط المزعج.

-يمكن أن يتسبب القولون الهضمي في خسارة الوزن الشديد.

- كما يمكن أن تظهر أعراض القولون الهضمي من خلال التغيرات في الحركة الهضمية والتي يمكن أن تؤدي إلى الحاجة الملحة لإخراج البراز أو حتى السلس البرازي.

 

بينها مطار مدينة عربية .. قائمة أكثر المطارات ازدحاما في العالم

 
 

 

 أسباب القولون الهضمي

تتعدد الأسباب المؤدية للإصابة بالتهاب القولون الهضمي ولكن من الأسباب الأكثر شيوعا بين الناس هو إصابة المريض بعدوى بكتيرية أو الإصابة بأحد الأمراض الالتهابية المزمنة في الأمعاء مثل مرض كرون، وربما يصاب المريض بـ القولون الهضمي نتيجة لسبب غير معروف.

ويزداد خطر الإصابة أيضا بـ القولون الهضمي إذا كان المريض مصابا بالتهابات السلمونيلة، ويصيب مرض التهاب القولون عادة الجزء السفلي من الأمعاء الغليظة والذي يمكن أن يصل إلى المستقيم.

وعلى الرغم من أن السبب الرئيسي للإصابة بـ التهاب القولون غير واضح فإن هناك بعض الأسباب التي يعتقد أنها مسؤولة عن الإصابة بالمرض منها: الوراثة والتاريخ المرضي في العائلة وأيضا حدوث خلل في وظائف الجهاز المناعي أو التلوث الناجم عن الفيروسات المضخمة للخلايا "cytomegalovirus" ويعتقد أن ذلك هو المسبب الأكثر انتشارا لـ التهاب القولون عند الأشخاص الذي يعانون من ضعف المناعة.

كما أن التلوث الناجم عن العادات الخاطئة مثل تناول الأطعمة الملوثة او تناول المشروبات الكحولية والكافيين والتدخين هو من أحد أهم أسباب مرض التهاب القولون.

 

برنامج سياحي في جدة.. طبيعة خلابة تسحر العيون (صور)

 
 

 

كيفية الوقاية من مرض القولون الهضمي

من الممكن السيطرة على أعراض القولون الهضمي من خلال بعض العادات الصحية واتباع نظام غذائي صحي إلى جانب القيام ببعض التغييرات في العادات اليومية غير الصحية التي من الممكن أن تزيد من أعراض القولون الهضمي، كما أن هناك بعض المضادات الحيوية والأدوية التي تؤخذ تحت إشراف طبيب والتي تساعد في تخفيف أعراض القولون الهضمي.

ومن الطرق التي يمكن من خلالها التحكُّم في ظهور الأعراض المصاحبة للإصابة بمرض القولون الهضمي:

-تجنب الأطعمة التي تزيد من سوء أعراض القولون الهضمي، مثل: سكر اللكتوز الموجد في منتجات الألبان الحليب المعروف وسكر السوربيتول، وخاصة لدى الأشخاص الذين يُعانون من الإسهال بشكل مُستمرّ.

-كما أن الحد من تناول سكر الفواكه، والخضراوات المعروف بالفركتوز يساعد في العلاج من أعراض القولون الهضمي حيث يُواجه المُصاب بالقولون الهضمي صعوبة في هضم هذا النوع من السكريات ولذلك إذا كنت مصابا بـ القولون الهضمي عليك تجنُّب بعض أنواع الخضراوات، والفواكه، مثل: البصل، والكرنب، والفاصولياء، والبازلاء.

-تجنُّب الأطعمة المقليّة، والمدخَنة، والتي تحتوي على التوابل كما أن تناول الأطعمة الحارة يزيد من شدة أعراض القولون الهضمي ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات شديدة يصعب علاجها.

-امتنع عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو المشروبات الكحولية والغازية، حيث تُسرع هذه المشروبات من حركة الأمعاء.

-تناول الوجبات بشكل مُنظَّم مع شرب كمّيات كافية من المياه مع التقليل من شرب المشروبات غير الصحية.

-قم بتقسيم حصص الفواكه إلى ثلاث حصص في اليوم وتقليل كمّية استهلاك النشا المُقاوِم ضمن الوجبات وينصح بتناول الألياف المائيّة؛ للتخلُّص من الغازات، وانتفاخات البطن كما ينصح بالتقليل من كمّية استهلاك الأغذية الغنيّة بالألياف.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق