You are here

×

«العشرة المميزون»| نور الأحمدي.. مقاتلة سلاحها الريشة (فيديو)

فيديو| «العشرة المميزون».. نور الأحمدي: مقاتلة سلاحها الريشة

وقفت نور الأحمدي أمام الجمهور تحكي سيرتها وتحولها من طفلة سعيدة وعائلة تغمرها بالعاطفة والحنان

تبادر مجلة «الرجل» إلى إطلاق قائمة «العشرة المميزون في إلهام السعوديين» تقديراً لكوكبة من الرجال والنساء الذي خاضوا تجارب استثنائية خلال مسيرة حياتهم، أسماء تجاوزت ذاتها وشرطها لتجترح آفاقا أخرى للعيش، ولتقدم للآخرين ما يفيدهم ويسهم في بناء الإنسان والمجتمع، أسماء رفعت اسم السعودية عالياً في المنطقة وأمام العالم.

اختيار القائمة اعتمد على عدد من الركائز، انطلاقا من كون المرشح يحمل قيم السعودية في حله وترحاله، مرّ بالعديد من الأحداث والتجارب الاستثنائية وأصر على النجاح والعطاء، غيّر من نفسه أولاً ومن مجتمعه الصغير ومن ثم مجتمعه الكبير تالياً، استطاع أن يترك بصمة خالدة في مجاله، ومهد الطريق وفتح الآفاق لغد أفضل. وكان في المحصلة قدوة وعلامة فارقة يلهم الآخرين في مسيرة حياتهم. 

«العشرة المميزون».. ملاك عابد الثقفي: أول طبيبة سعودية بالأمراض الجينية (فيديو)

ومع الشخصية الملهمة السادسة في قائمة العشرة المميزين في إلهام السعوديين:

وقفت نور الأحمدي أمام الجمهور تحكي سيرتها وتحولها من طفلة سعيدة وعائلة تغمرها بالعاطفة والحنان، إلى أن غدت يتيمة الأبوين كسيرة القلب.. فما لبثت أن تعافت من أولى صدمات حياتها في فقد والدها، ومارست أيامها بطبيعية مطلقة، وتأقلمت على أن والدتها هي محور كونها، فاجأتها الأقدار بإصابة هذه الأم بالسرطان.

نور الأحمدي كانت عاشقة للفن وتحديدا للألوان وتدرجاتها، فقررت أن تعالج والدتها نفسيا لتعبر عن آلامها بألوانها، وريشتها، علمتها أن تكابر وتعاند الألم وتتخطاه في كل ريشة تلمسها حتى صرعها الموت بعد سنوات من الإصابة.

لم تكن حياة نور الأحمدي سهلة فقد عملت مبكرا لتستكمل تعليمها وتعيل نفسها، وعندما أرادات الانتساب إلى البعثات السعودية لاستكمال دراستها في الخارج واجهتها مشكلة لتقرر المضي وحيدة وتحمل السفر على نفقتها الخاصة والعودة إلى الوطن بتخصص لم تعهده المراكز والمشافي الطبية. 

«العشرة المميزون».. سامية العمودي: قاهرة السرطان (فيديو) 

تمكنت بألوانها وأسلوبها التعبيري أن تصبح أول سعودية معالجة بالفن التشكيلي حيث احتضنتها مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية، وبدأت بتلقي حالات مختلفة الشرائح والأعمار والطبقات الاجتماعية.. فكما تجاوزت مصاعب حياتها من خلال ألوانها، تلمست بروح الفنان وشفافيته أرواح الآخرين ومعالجة جراحهم، فكان الفن التشكيلي عبارة عن لوحات مقروءة توضح كيف تتعامل مع كل حالة على حدة.

نعم استطاعت نور الأحمدي أن تعالج 4800 حالة ما بين شباب فكروا في الانتحار، وبين شلل رباعي، وبين مصابي حوادث، وحتى حالات إعاقة وتوحد.

اليوم نور تشغل منصب معالج بالفن التشكيلي وكوتش ومدربة معتمدة دوليا، وسفيرة براعم التحدي من ذوي الإعاقة. 

العشرة المميزون في إلهام السعوديين.. تجارب لا تتكرر (فيديو وصور)

ليس هذا فقط بل هي رئيسة مجموعة (فن نور التطوعية) والتي تمارس من خلالها شغفها بمساعدة الآخرين على تجاوز محنهم النفسية والجسدية من خلال الاهتمام بجانب المسؤولية الاجتماعية.. وتعمد أيضا على تطوير الكفاءات العملية للموظفين الذين انتابهم حالات من الرتابة والسكون. 

«العشرة المميزون».. سلوى الهزاع: طبيبة الخمس قارات وأقوى امرأة عربية

شاركت نور الأحمدي في عدة محافل داخلية منها تدكس السعودية، وكانت أيضا من ضمن 12 متسابقا تنافس على جائزة إصرار في موسمها الثالث، استطاعت من خلال هذه المشاركات التعريف بالعلاج عن طريق الفن التشكيلي والترفيه.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق