You are here

×

هل يجوز استخدام بخاخة الربو وقطرة العين أثناء صيام رمضان؟

هل يجوز استخدام بخاخة الربو و قطرة العين اثناء الصيام في رمضان؟

يعاني بعض المرضى من المسلمين في نهار رمضان من الأمراض التي تتطلب استخدام بعض الادوية التي يظن البعض أنها ربما تفسد صيامهم، خاصة إذا كان تناولها عبر أحد النافذ في جسم الإنسان، مثل قطرة العين وبخاخة الربو، ولذلك تجيب دار الإفتاء المصرية على هذه الأسئلة للإجابة على ما يشغل المسلمين الصائمين الذي يحصرون على صومهم.
بخاخة الربو للصائم
 
ما الحكم الشرعي في استعمال البخَّاخة في نهار رمضان؟
 
الجواب : فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد
 
البخاخة آلةٌ يستخدمها مريض الربو بها دواء سائل مصحوب بهواء مضغوط بغاز خامل يدفع الدواء من خلال جرعات هوائية يجذبها المريض عن طريق الفم، فيعمل كموسِّع قصبي تعود معه عملية التنفس لحالها الطبَعي، واستعمال هذه البخاخة يفسدالصوم؛ لأن فيها إيصالًا لهذا السائل على هيئة رذاذ له جِرْمٌ مؤثِّر إلى الجوف عن طريق منفذ منفتح وهو الفم، وليس صحيحًا ما يُقال من أنه مجرَّد غاز، بل هو غاز مصحوب برذاذ الدواء.
 
وعلى ذلك فللمريض الذي لا يستغني عن هذه البخاخة في شفائه أن يفطر، بل إذا كان يخشى على نفسه الهلاك إن لم يستخدمها طوال النهار فإن الفطر واجب عليه شرعًا، حتى لو طال ذلك أو استدام معه، فإذا علم من أهل الخبرة في الطب أن مرضه هذا لا يرجى بُرؤُه وجب عليه إخراج الفدية، وهي أن يُطعم عن كل يوم مسكينًا، فإذا برئ من مرضه وقدر على الصيام لم يجب عليه القضاء، وكفته الفدية التي أخرجها قبل ذلك؛ لسقوط الصوم عنه حينئذٍ وعدمِ مخاطبته به، حيث إن الفدية على الأصح واجبةٌ في حقه ابتداءً لا بدلًا عن الصيام.
 
استخدام قطرة العين في الصيام
 
هل قطرة العين تفسد الصيام؟
الجواب : الأستاذ الدكتور / شوقي إبراهيم علام
 
الصوم هو الإمساك عن المُفطرات، والمُفطرات هي ما حَدَّدَ الشرعُ من مبطلات الصيام، ومنها دخول جِرْمٍ إلى الجَوْفِ، والضابط في حصول هذا هو ما وصل عمدًا إلى الجوف المُنْفَتِحِ أصالةً انفتاحًا ظاهرًا محسوسًا، ومن ثَمَّ فليس كُلُّ ما دخل الجسدَ يُعَدُّ مفطرًا، والجوف عند الفقهاء عبارةٌ عن: المعدة، والأمعاء، والمثانة - على اختلافٍ بينهم فيها، وباطن الدماغ، فإذا دخل المفطرُ إلى أيِّ واحدةٍ منها من مَنْفَذٍ مفتوحٍ ظاهر حِسًّا، فإنه يكون مُفسِدًا للصوم.
 
فأما بالنسبة للقطرة التي توضع بالعين: فالذي عليه الفتوى والعمل أنها لا تفسد الصوم مطلقًا؛ سواء وصلت إلى الحلق أو لم تَصل؛ لأن العين ليست منفذًا مفتوحًا، فلا يصدُق على الداخل فيها أنه وصل إلى الجوف عن طريق منفذٍ مفتوح.

التعليقات

أضف تعليق