You are here

×

دراسة تكشف المرأة أكثر عرضة للنسيان من الرجل

الرجل: دبي

تتعرض المرأة إلي العديد من الضغوط اليومية التي قد تجعلها تفقد القدرة علي التركيز بشكل كبير، وتتنوع هذه الضغوط ما بين ضغوط خاصة بتربية الأبناء، وأخري خاصة بالأعمال المنزلية وتلبية احتياجات الزوج.

كل هذه الضغوط تجعلها تفقد القدرة علي التركيز بشكل كبير وتجعلها عرضة للنسيان بشكل أكبر، ويتزايد ضعف الذاكرة لدي المرأة في فترات الحمل والرضاعة نتيجة بعض التغيرات الهرمونية.

مؤخرا أظهرت دراسة أمريكية حديثة أن الرجال يواجهون صعوبة أكبر في تذكر الأحداث والأفعال التي قاموا بها وتفاصيل المحادثات بشكل عام، أما النساء فقد يواجهن صعوبة في تذكر الأسماء والتواريخ بشكل أكبر.

الدراسة أشرف عليها عدد كبير من المختصين، وتُعدُّ من أكبر الدراسات في مجال الصحة، حيث شارك فيها أكثر من 48 ألف شخص من الجنسين ومن فئات عمرية مختلفة، وأوضح الباحثون أن الأشخاص الذين يتلقون تعليماً جيداً أقل نسياناً من أولئك الذين يحصلون علي تعليم سيئ، وأن الذين يعانون من الاكتئاب يواجهون صعوبات أكبر في تذكر الأشياء.

يؤكد أستاذ الطب النفسي الدكتور سعيد عبدالعظيم، أن المرأة أكثر عرضة للنسيان من الرجل، نتيجة الضغوط الحياتية التي تتعرض لها يومياً، فالمرأة تقوم بالعديد من الواجبات الملقاة علي عاتقها لتلبية احتياجات بيتها، سواء من تربية الأطفال التي تحتاج إلي مجهود ذهني كبير، أو المهام المنزلية ومتطلبات الزوج، وكل هذه الأمور تعرضها لضغوط نفسية كبيرة تكون سبباً رئيسياً في نسيانها العديد من الأشياء.

ويوضح أن فترة الحمل والرضاعة من أكثر الفترات التي تكون فيها المرأة أكثر عرضة للنسيان، وهو الأمر الذي يرجعه العلماء إلي التغيرات الهرمونية التي تطرأ علي المرأة خلال هذه الفترة ما يتسبب في بعض الاضطرابات العقلية غير الإرادية التي تجعلها تفقد القدرة علي التركيز، مضيفاً: ذاكرة المرأة تكون أفضل بعد انتهاء فترات الحمل والرضاعة، نظراً للضغوط المتزايدة بشكل كبير خلال هذه الفترة خاصة خلال الأشهر الأولي بعد الولادة.

يتابع: المرأة مخلوق يتحمل الكثير من الأعباء، وفترة ما بعد الولادة تتغير فيها هرمونات جسم المرأة بشكل كبير، حيث ترتفع نسبة هرموني الأوكسيتوسين والبرولاكتين، بما يؤثر علي ذاكرة المرأة ويجعلها أكثر نسياناً من الرجل.

ويؤكد إن تركيز المرأة يكون فقط علي جانب واحد، هو رعاية الطفل الصغير، حيث تخلق عالماً خاصاً بهما، وتصب جُل اهتمامها علي طفلها الصغير، ما يجعل قدرتها علي التركيز أقل فيما حولها، وبالتالي تعيش الأم وطفلها في عالم صغير منعزل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق