You are here

×

هل تعاني انخفاض هرمون التستوستيرون؟ إليك كل ما يتعلق بهذه المشكلة

التستوستيرون قد يكون مؤشراً على الإصابة بأمراض أكثر خطورة.

التستوستيرون قد يكون مؤشراً على الإصابة بأمراض أكثر خطورة.

نقص التستوستيرون يؤثر في صحتك الجنسية والعقلية

نقص التستوستيرون يؤثر في صحتك الجنسية والعقلية

ذا كنت تعاني انخفاض هرمون التستوستيرون، فقد تساعدك التمارين الرياضية.

ذا كنت تعاني انخفاض هرمون التستوستيرون، فقد تساعدك التمارين الرياضية.

التستوستيرون قد يكون مؤشراً على الإصابة بأمراض أكثر خطورة.
نقص التستوستيرون يؤثر في صحتك الجنسية والعقلية
ذا كنت تعاني انخفاض هرمون التستوستيرون، فقد تساعدك التمارين الرياضية.

هرمون التستوستيرون أو ما يُسمى الهرمون الذكري، هو المسؤول عن التطور الطبيعي للذكور، ويؤدي إلى ظهور علامات الذكورة لديهم، كما أن له دورًا كبيرًا في الشعور بالسعادة والهدوء والسلام النفسي.

يُفرز هرمون التستوستيرون في جسم الرجل بكميات أكبر من افرازه في جسم النساء، وحدوث أي خلل في كمية الهرمون الموجودة في الجسم، قد يتسبب في حدوث الكثير من الاضطرابات، هناك بعض الأعراض التي تشير إلى أنك تعاني انخفاض هرمون التستوستيرون في جسمك، منها انخفاض الرغبة الجنسية، وضعف القدرة على الانتصاب، والشعور بالإرهاق، وانخفاض مستويات الطاقة، والتقلبات المزاجية، وانخفاض الشعور بالسعادة والراحة النفسية.

هرمون التستوستيرون هو المسؤول عن بعض العلامات الجنسية لدى الشباب، مثل تغيّر الصوت، وظهور الشعر في الجسم، وإنتاج الحيوانات المنوية، لذلك يسهل تصور حجم المشكلات التي قد يمر بها الرجال، عندما ينخفض معدل افرازه في الجسم.

تشعر بالتعب وفقدان الطاقة، رغم اتباع روتين حياة صحي، وتناول غذاء مفيد؛ هل تعاني انخفاضاً في نسبة التستوستيرون؟

وهذه هي الشكوى الأكثر شيوعًا التي تصدر عن المرضى، أغلبهم يعيشون القلق، عندما يجدون أنفسهم مرهقين، وعند النظر إلى فحوصهم، فإن مستويات هرمون التستوستيرون لديهم غالبًا ما تكون منخفضة، كما أن هذا يُحدث انعدام توازن في هرمونات الستيرويد الأخرى، مثل هرمون الأستروجين التي يمكن أن تتسبب في انخفاض مستويات الطاقة في أجسامهم. وبإعادة التوازن إلى الجسم فإن المرضى غالبًا ما يستردون طاقتهم وقدرتهم على العمل وعيش حياة صحية أفضل.

حالتك المزاجية تتغير باستمرار؛ هل انخفاض هرمون التستوستيرون هو السبب؟

نعم ولا؛ أظهرت الأبحاث والدراسات، أن انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون في الجسم لا يتسبب في تحول الإنسان إلى شخص عدواني، أو فقدانه لأعصابه، ولكن على العكس يتحول التستوستيرون إلى هرمون الإستروجين لدى الرجال، وإذا اختل التوازن بين هذه الهرمونات، فقد تؤدي المستويات المرتفعة من هرمون الإستروجين إلى التقلبات المزاجية والشعور بالغضب.

هل يؤثر التقدم في السن في هرمون التستوستيرون؟ هل عليك القلق بشأن هذا الأمر؟

تبدأ مستويات هرمون التستوستيرون بالانخفاض بشكل طبيعي، عندما تكون في أواخر العشرينيات من العمر، ولكن ليس من الضروري أن يُصاب الجميع بقصور في الغدد التناسلية أو انخفاض في الهرمون التستوستيرون، بسبب تقدمك في السن.

العلامة الأكثر شيوعًا لانخفاض مستويات هرمون التستوستيرون لديك، هي انخفاض الرغبة في الجنسية، وحدوث قصور في أدائك الجنسي. ويمكن أن تشمل العلامات الأخرى: زيادة الوزن في البطن، أو التغيرات المزاجية المفاجئة، وهي الأشياء الأكثر رعبًا بالنسبة للشباب والرجال الأصغر سنًا.

في بعض الأحيان قد ينخفض مستوى الهرمون التستوستيرون، بسبب بعض الأمراض مثل الإيدز، وإدمان الكحول، وتليّف الكبد.

هل تناول فول الصويا يؤثر في هرمون التستوستيرون؟

زاد استهلاك فول الصويا في الآونة الأخيرة، ليس كونه مصدراً للبروتين النباتي، ولكن كونه أحد عناصر الكثير من الأطعمة المصنعة أيضاً. تجدر الإشارة إلى أن فول الصويا من الأطعمة المثيرة للجدل، رغم أن بعضهم يتحدثون عنها على أنها أحد أفضل الأطعمة الصحية، يرى آخرون أنه قد يكون ضارًا جدًا على الصحة، وهناك ادعاءات بأنه قد يؤثر في هرمون التستوستيرون.. لا توجد إجابة حاسمة عن هذه الأسئلة، ولكن تذكر أن الاعتدال في كل شيء هو الأفضل.

هل يساعد رفع الأثقال على زيادة مستويات التستوستيرون في الجسم؟

إذا كنت تعاني انخفاض هرمون التستوستيرون، فقد تساعدك التمارين الرياضية. بعد التمرين ترتفع مستويات هرمون التستوستيرون في الجسم، ولكن ليس لفترة طويلة. ليس من الواضح حتى الآن ما الآثار الصحية لفعل ذلك، ولكن بالطبع يوجد الكثير من الفوائد الصحية المتعلقة برفع الأثقال. أظهرت الأبحاث والدراسات أن رفع الأثقال له تأثير قوي في زيادة هرمون التستوستيرون.
زيادة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي

هل تريد زيادة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي؟

إليك الطريقة: التزم نظاماً غذائياً يعتمد على الحبوب الكاملة، والتمارين الرياضية المنتظمة، واحصل على قسط كافٍ من النوم، ولا تتوقف عن الضحك، كلها أمور تساعد على تخفيف الشعور بالتوتر، وتحسين مستويات الهرمون في الجسم.

لا تنسَ أهمية تناول فيتامين "د"، أظهرت الأبحاث أن له فوائد صحية، وكذلك قد يكون مقويًا طبيعيًا لهرمون التستوستيرون. كما أن للعلاقات الحميمة دورًا كبيرًا في تنظيم مستويات الهرمون، لذلك حافظ على نمط حياة جنسية صحية.

كما أن المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية، من أكثر الطرائق فعالية لمنع الإصابة بالكثير من الأمراض المزمنة، وثبتت فعاليته على زيادة هرمون التستوستيرون في الجسم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق