You are here

×

هل تتناول الأسبرين يوميًا؟.. دراسات جديدة تنسف نظريات قديمة

يتناول بعض الرجال والنساء حول العالم حبات الأسبرين بشكل يومي، وذلك من أجل الوقاية من النوبات القلبية، وهو ما كان ينصح به الأطباء مرضاهم، من أجل تفادي السكتات القلبية المفاجأة، ولكن هناك دراسات جديدة تم إجراءها وخرجت تلك الدراسات بنتائج صادمة ومغايرة للواقع الذي يعيشه الملايين حول العالم منذ سنوات. 

المجلة البريطانية لعلم الأدوية الإكلينيكي، نشرت مراجعة منذ أيام، طالبت الجميع بالتوقف عن الضرورة الملحة لتناول جرعة منخفضة من الأسبرين للبالغين الذين ليس لديهم أي مشكلات قلبية سابقة، مسلطة الضوء على الأضرار المحتملة جراء تناول الأسبرين، وهو إمكانية الإصابة بنزيف بسبب سيولة الدم الجانبي الذي يصاحب الجرعات المخفضة من الدواء. 

بعض السلطات المحلية في بلدان العالم، لم تعد توصى بتناول جرعات مخفضة حتى من الأسبرين، ولكنه لا يزال حتى الآن أحد الأدوية الأكثر استخدامًا في العالم، حيث أن الذين يتناولون الأسبرين بجرعات مخفضة انخفضت إصابة 17% منهم بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية وأيضًا مشكلات القلب الآخرى، وذلك بحسب المراجعات الحديثة لآثار تناوله. 

ولكن لماذا بعد تلك النتائج تم الحديث عن ضرورة عدم تناوله؟، الأمر ارتبط بنتائج دراسة آخرى، أثبتت بأن تناول الأسبرين بالمعدل اليومي، رفع خطر حدوث نزيف في الجهاز الهضمي بنسبة وصلت لـ 47%، وايضًا 43% من خطر نزيف الجمجمة، فيما تراجعت توصيات الباحثين حول تناول الأسبرين للوقاية من السرطان بسبب اكتشاف أنه لا يؤدى إلى نتائج إيجابية. 

ونصح علماء من جامعة باليرمو بإيطاليا وجامعة أنجليا روكسين ببريطانيا، المواطنين حول العالم بعدم تناول الأسبرين إلا في حالة الإصابة بحالات قلبية وعائية، ولكن الذي ليس لديهم أي أعراض قلبية لا يجب عليهم تناوله. 

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق