You are here

×

تاريخ منديل الجيب.. قواعد وأصول أهم قطع إكسسوارات الرجل الأنيق

تاريخ منديل الجيب.. قواعد وأصول أهم قطع اكسسوارات الرجل الأنيق

تاريخ منديل الجيب.. قواعد وأصول أهم قطع اكسسوارات الرجل الأنيق

يعتبر منديل الجيب من أهم قطع الاكسسوار الخاصة بالرجل الكلاسيكي، ولها أصول عريقة وكذلك لها أهمية كبيرة.

يعتبر منديل الجيب من أهم قطع الاكسسوار الخاصة بالرجل الكلاسيكي، ولها أصول عريقة وكذلك لها أهمية كبيرة.

 وبالوصول إلى منتصف القرن العشرين، أصبح نجوم الفن يرتدون مناديل الجيب ويظهرون في كل مكان بها، ما أعادها مرة أخرى إلى ساحة الأزياء

وبالوصول إلى منتصف القرن العشرين، أصبح نجوم الفن يرتدون مناديل الجيب ويظهرون في كل مكان بها، ما أعادها مرة أخرى إلى ساحة الأزياء

وبخصوص المواد التي يُصنع منها المنديل، فإنه حتى الآن لا يزال الحرير والقطن والصوف والكتان الخامات الكلاسيكية

وبخصوص المواد التي يُصنع منها المنديل، فإنه حتى الآن لا يزال الحرير والقطن والصوف والكتان الخامات الكلاسيكية

تاريخ منديل الجيب.. قواعد وأصول أهم قطع اكسسوارات الرجل الأنيق
يعتبر منديل الجيب من أهم قطع الاكسسوار الخاصة بالرجل الكلاسيكي، ولها أصول عريقة وكذلك لها أهمية كبيرة.
 وبالوصول إلى منتصف القرن العشرين، أصبح نجوم الفن يرتدون مناديل الجيب ويظهرون في كل مكان بها، ما أعادها مرة أخرى إلى ساحة الأزياء
وبخصوص المواد التي يُصنع منها المنديل، فإنه حتى الآن لا يزال الحرير والقطن والصوف والكتان الخامات الكلاسيكية

إذا كان أحدكم يتعامل مع منديل الجيب باعتباره قطعة قماش ليس لها قيمة، أو ربما إكسسوار مُبالغ فيه، أو حتى فقد بريقه ولمعانه في عصرنا الحالي الذي يتسم بالسرعة الشديدة وباتت الإطلالات الكاجوال والعصرية هي الأكثر انتشارًا، فإنكم مُخطئون، لأن منديل الجيب أكبر وأهم من ذلك بكثير، لأنها قادرة على إضفاء لمحة شديدة الأناقة على الإطلالات الرسمية دون أن يبذل الرجال أي مجهود.

علاوة على ذلك، فإن منديل الجيب قطعة مُتعددة الاستخدامات ووراءها تاريخ طويل ومليء بالتفاصيل المختلفة، لذا نقدم إليكم في السطور التالية الكثير من المعلومات والتفاصيل عن أصول منديل الجيب وقواعد استخدامه.

فيديو | خدع تحسن إطلالاتك بالبدلة الرسمية

أصول منديل الجيب

يعتقد البعض أن منديل الجيب تعود أصوله إلى مصر القديمة، عندما انتشرت عملية صبغ القماش الكتان بمسحوق أحمر ويستخدمه الرجال للزينة وكان رمزًا للثراء وعلو المكانة، وهناك أيضًا من يعيدونها إلى الإغريق القدماء الذين كانوا يحملون قطعة من القماش المُعطر لضمان تواجدهم في مكان رائحته طيبة، وكذلك يعيد البعض أصول هذا المنديل إلى الرومان عندما كان الامبراطور يسقط منديلا أو قطعة قماش صغيرة على الأرض لإعلان بدء المصارعة.

فيما يزعم البعض أن بداية استخدام المنديل الصغير كانت في عام 800 عندما وضع أعضاء الكنيسة الكاثوليكية منديلاً أبيض على أذرعهم اليسرى كتعبير عن إخلاص لله والكنيسة.

وأخيرًا هناك نظرية شائعة غالبًا بخصوص المنديل والتي تقول إن الملك ريتشارد الثاني ملك إنجلترا كان أول شخص يرتدي منديلاً كإكسسوار للأزياء أثناء وجوده على العرش في الفترة ما بين 1377 إلى 1399.

دخول عالم الموضة

منذ بداية القرن الرابع عشر الميلادي، بدأ انتشار منديل الجيب في جميع أنحاء أوروبا وكان قطعة لا يستخدمها سوى أبناء الطبقات العُليا إما كقطعة إكسسوار وكذلك كان لها استخدامات أخرى، في هذه المرحلة كان المنديل يُصنع من مواد أكثر غرابة بما في ذلك الحرير المُطرز لتصميم أشكال مُختلفة تكون أحد مظاهر الثروة والمكانة الرفيعة.

في هذا الوقت كان المنديل يأتي بأشكال وأحجام مُختلفة، وكما في عصر الإغريق القدماء كان النبلاء الفرنسيون يعطرون مناديلهم بروائح رائعة للقضاء على أي رائحة كريهة تنتشر حولهم، خاصة مع النقص العام في مرافق الاستحمام.

إلا أن أجمل التصاميم وأكثرها أناقة ظهرت في القرن السادس عشر في إيطاليا، ويُقال إن كاترين دي ميديشي زوجة ملك فرنسا هنري الثاني استوردتها من فلورنسا إلى بلادها، واعتبرت هذه المناديل ذات قيمة كبيرة، وغالبًا ما توارثتها الأجيال، وكانت قيمتها الكبيرة تكمن في جودة تصميمها والمادة المصنوعة منها.

استمر استخدام مناديل الجيب على هذا النحو وأصبحت أكثر شعبية حتى إن الملكة ماري والملك إليزابيث تسلمتا منديل جيب كهدية لبداية العام الجديد، ومنذ ذلك الوقت تحولت المناديل إلى هدايا للملوك.
وهناك قصة شائعة تقول إن ماري إنطوانيت وجدت أنه من غير اللائق الحصول على مناديل بأحجام مُختلفة، لذلك أصدر زوجها ملك فرنسا الملك لويس السادس عشر مرسومًا يُشدد فيه على أن يكون حجم المناديل 16 × 16 بوصة، وهو ما يفسر حجم المناديل وشكرها المنتشرين الآن.

ارتدِ البدلة بدون ربطة عنق لكن وفق هذه القواعد! 

 اندماج المنديل مع البدلة

في القرن التاسع عشر عندما أصبحت البدلة المكونة من قطعتين قطعة رئيسية عالم الموضة والأزياء الرجالي، لم يرغب الرجال الأنيقون أن تختلط مناديلهم الأنيقة بالعملات المعدنية وغيرها من الأشياء الأخرى الموجودة في جيوبهم، لذلك نقلوها وضعوها في الجيب العلوي بسترة البدلة.

وأصبح هذا الأسلوب أكثر شعبية في أوائل القرن العشرين، مع اختلاف طريقة طي المنديل. مع مرور الوقت تمكن منديل الجيب من إثبات نفسه كقطعة إكسسوار أساسية في عالم الرجل الأنيق الذي يرغب في الظهور في أفضل إطلالة رسمية، وبات يستخدم المناديل المصنوعة من الحرير أو القطن أو الكتان، وكذلك انتشر منها المنقوش والعادي وأصبحت شائعة جدًا خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.

ولكن مع مرور القرن العشرين، أصبحت المناديل الكتان أقل شعبية ولم يعد الرجال يعتمدون عليها من أجل مسح أنوفهم وللقيام بالاستخدامات الشخصية الأخرى، خاصة مع ظهور مناديل كلينكس التي كانت أرخص ومتاحة ومنتشرة في كل مكان.

وبالوصول إلى منتصف القرن العشرين، أصبح نجوم الفن يرتدون مناديل الجيب ويظهرون في كل مكان بها، ما أعادها مرة أخرى إلى ساحة الأزياء، وأصبحت مُجددًا قطعة إكسسوار رئيسية، وبات الرجال يستخدمونها للظهور في أبهى طلة.

المناديل في العصور الحديثة

مع مرور الوقت أصبحت مناديل الجيب تتمتع بشعبية كبيرة وباتت جزءا لا يتجزأ من القطع الأساسية التي يرتديها الرجال الأنيقون والمشاهير والشخصيات البارزة حرصًا على الظهور في أفضل إطلالة، لكن بعدما أصبح محل العمل يتطلب ارتداء ملابس تميل أكثر إلى الكاجوال وأقل رسمية، توقف كثيرون عن ارتداء ربطة العنق، وكذلك لم تعد البدلة الكاملة أفضل خيار للتوجه إلى محل العمل، مع ذلك حافظ منديل الجيب على مكانتها كعلامة على الأناقة والتميز الشديد.

كيفية تنسيق البدلة مع قطع الملابس الأخرى.. دليلك الشامل

ما هو الغرض من مناديل الجيب؟

يُضيف منديل الجيب لمحة شديدة الأناقة على المظهر مع بذل أقل مجهود، ورغم من أنه لا يوصى بارتداء منديل جيب متطابق مع لون أو تصميم ربطة العنق، إلا أن هذا الأمر قد يكون له تأثير قوي مع مرور الوقت.

ورغم أن منديل الجيب أبيض اللون هو القطعة الكلاسيكية الأكثر تميزًا والتي تلائم كافة ألوان السترات، إلا أنه مع مرور الوقت انتشرت ألوان وأنماط مختلفة من مناديل الجيب، وكذلك ظهرت تصاميم مليئة بالتفاصيل المميزة بما في ذلك مناديل تحمل رسومات شهيرة وأشكالا مميزة، وكذلك الحروف الأولى من الأسماء، أو تصاميم هندسية وما إلى ذلك.

خامات مناديل الجيب

وبخصوص المواد التي يُصنع منها المنديل، فإنه حتى الآن لا يزال الحرير والقطن والصوف والكتان الخامات الكلاسيكية، وكذلك يُضاف إلى هذه الخامات بعض الخامات الأخرى لخلق مواد وأوزان مُختلفة. لكن الشيء الذي يجب أن تضعه في عين الاعتبار هنا هو أنه كلما كان لون المنديل أفتح، كلما يُفضل أن يكون المربع أكبر حجمًا، وستكون في حاجة إلى تثبيته في مكانه.

وعندما تقرر استخدام منديل للجيب مصنوع من الحرير فإنه من الأفضل اختيار مقاسًا أكبر من 40 سم، خاصة وأنه غالبًا ما يختفي في جيبك مع الحركة والقيام بأمور مختلفة، أما الخامات الأكثر سمكًا مثل التويد فمن الأفضل أن تكون  حوالي 30 سم خاصة وأنك بالتأكيد لن تريد أن يشعرك بالانزعاج.

متى ترتدي مناديل الجيب؟

تاريخيًا كانت مناديل الجيب ضرورية للغاية في بعض المناسبات بما في ذلك حفلات العشاء الكبيرة أو الالتزامات الرسمية الأخرى مثل حفلات الزفاف وغيرها، ولا تزال موضة منديل الجيب الكلاسيكية هي نفسها حتى اليوم، مربع جيب أبيض يُطوى بطريقة لائقة ويوضع في الجيب، وإذا اعتدت على استخدامه ستجد أن تخليك عنه لبعض الوقت يُشبه مغادرة المنزل بدون حذائك.

إذا أردت الظهور في إطلالة مُحافظة للغاية، فُيفضل اختيار منديل جيب بلون واحد أو لونين بدرجات أخف من لون سترتك، أو شيء يوفر لك القليل من التباين مثل منديل بلون بني داكن مع بعض النقاط.
أما المناديل ذات الظلال الأحادية فتكون مناسبة أكثر للبدلات السوداء أو الرمادية، على سبيل المثال فإن اللون الأحمر يعطي لمحة شديدة الأناقة للبدلات الزرقاء، خاصة في فصل الصيف.

قواعد ارتداء مناديل الجيب

  • ارتداء مناديل الجيب يتطلب وضع مجموعة من الأمور في عين الاعتبار، والتي من بينها:
  • اختيار لون ثانوي من لون قميص أو ربطة عنقك كلون أساسي للمنديل.
  • لا تبالغ في اختيار النماذج والأنماط وتأكد من أن بعض المناديل ذات الألوان الخالية من الرسومات والنقوش تزيد إطلالتك أناقة.
  •  لا ترتد منديل جيب يتطابق مع ربطة العنق تمامًا.
  •  إذا كنت ترتدي منديلا مصنوعًا من الحرير، تأكد من أن حجمه لا يزيد على 40 سم × 40 سم (16 بوصة)، لأنه إذا كان أصغر من ذلك سينزلق ولن يظهر أبدًا.
  • ولا تنس أن منديل الجيب الأبيض سيبقى القطعة الكلاسيكية التي تنقذك عندما تعجز عن اختيار القطعة التي تناسب ملابسك. 

 

التعليقات

أضف تعليق