You are here

×

حالتنا النفسية تصيبنا بالمرض.. ما هو الألم الجسدي النفسي؟

حالتنا النفسية تصيبنا بالمرض.. ما هو الألم الجسدي النفسي؟

حالتنا النفسية تصيبنا بالمرض.. ما هو الألم الجسدي النفسي؟

عندما نزور الطبيب يخبرنا بأننا لا نعاني من خطب ما، وبأن هذه الآلام نابعة من مشكلة نفسية نمر بها تؤرقنا، وتؤثر سلباً على أجسادنا.

عندما نزور الطبيب يخبرنا بأننا لا نعاني من خطب ما، وبأن هذه الآلام نابعة من مشكلة نفسية نمر بها تؤرقنا، وتؤثر سلباً على أجسادنا.

تسبب متلازمة القلب المكسورة قصورًا في عضلة القلب على المدى القصير

تسبب متلازمة القلب المكسورة قصورًا في عضلة القلب على المدى القصير

وجدت دراسة أن هناك احتمال بإصابة الشخص بنوبة قلبية يزيد بنسبة 21 مرة في الساعات الأربع والعشرين الأولى بعد وفاة شخص عزيز.

وجدت دراسة أن هناك احتمال بإصابة الشخص بنوبة قلبية يزيد بنسبة 21 مرة في الساعات الأربع والعشرين الأولى بعد وفاة شخص عزيز.

حالتنا النفسية تصيبنا بالمرض.. ما هو الألم الجسدي النفسي؟
عندما نزور الطبيب يخبرنا بأننا لا نعاني من خطب ما، وبأن هذه الآلام نابعة من مشكلة نفسية نمر بها تؤرقنا، وتؤثر سلباً على أجسادنا.
تسبب متلازمة القلب المكسورة قصورًا في عضلة القلب على المدى القصير
وجدت دراسة أن هناك احتمال بإصابة الشخص بنوبة قلبية يزيد بنسبة 21 مرة في الساعات الأربع والعشرين الأولى بعد وفاة شخص عزيز.

قد نشعر في بعض الأحيان بالألم الجسدي الشديد، أو تصيبنا نزلات البرد بصورة مستمرة، ونشعر بألم في المفاصل والعظام، وأن يختل توزاننا طوال الوقت، ونعاني من الصداع النصفي الشديد، ولكننا عندما نزور الطبيب يخبرنا بأننا لا نعاني من خطب ما، وبأن هذه الآلام نابعة من مشكلة نفسية نمر بها تؤرقنا، وتؤثر سلباً على أجسادنا.

توصل علماء النفس والباحثون إلى مصطلح يُعرف باسم "الألم الجسدي/ النفسي"، ويعني هذا المصطلح أن هناك بعض الآلام التي تكون في الأصل نفسية وناتجة عن شعورنا بالحزن الشديد، أو الإحباط واليأس، أو غرقنا في موجة من الاكتئاب، ولكنها تتحول إلى ألم جسدي شديد، يؤثر على حياتنا بأكملها.

على مدار الأعوام الكثيرة الماضية، عكف الأطباء النفسيون والباحثون وغيرهم من المعنيين بالصحة النفسية على دراسة العلاقة بين الألم النفسي والجسدي، واكتشفوا أن الحالات النفسية السيئة، والأفكار السلبية، وموجات الاكتئاب من شأنها إصابتنا بالعديد من الأمراض، وأن الأمر قد يصل إلى حد الإصابة بالجلطات والأزمات القلبية، وفي بعض الأحيان قد يؤدي إلى الوفاة.

 حسب الأطباء فإنه عندما يسيطر عليك الشعور بالذنب/ العار فإنك قد تُصاب بالعديد من الآلام في معدتك، وقد يؤثر الأمر بصورة ملحوظة على القولون والأمعاء. وفيما يلي نستعرض بعض الأمراض التي قد تصيبنا عندما تسوء حالتنا النفسية.  

فيديو| هل يُمكن معالجة الاكتئاب بالتمارين الرياضيّة؟

التهاب المفاصل

يعتبر من أشهر الأعراض المصاحبة للألم النفسي، غالباً ما تشعر بألم شديد في مفاصلك بسبب مرورك بحالة من الضغط العصبي التي لا يمكن تحملها. ويوجد أكثر من 100 نوع مختلف من التهاب المفاصل، من بينها التهاب المفاصل العظمى، الذي يصيب الغضروف ويصعب الحركة ويجعلها أكثر ألما، ومع مرور الوقت سوف يزداد الألم بصورة واضحة.

وهناك التهاب المفاصل الروماتويدي، وهو الالتهاب الذي يهاجم المفاصل والأعضاء قبل الجهاز المناعي في الجسم، وأسوأ ما فيه هو أنه مستمر ويؤدي إلى انهيار المفاصل وتدميرها بشكل دائم.

كذلك يوجد هشاشة العظام، وهو أكثر التهاب المفاصل شيوعاً، وعادة ما يصيب اليدين والركبتين وعظام الفخذ والعمود الفقري، كما أنه له تأثير على المفاصل الأخرى، وقد يؤدي إلى تشوه المفاصل والإعاقة المزمنة. 

آلام الظهر والرقبة

تعد آلام الظهر والرقبة من الآلام الأكثر شيوعاً التي تصيبنا بسبب إجهاد العضلات، والنوم في وضعيات غير مريحة، وحمل أشياء ثقيلة، علاوة على التعرض لصدمات نفسية.

الصداع النصفي المزمن

عندما يصيبك الصداع النصفي لأكثر من 15 يوماً في الشهر الواحد، أو إذا أصابك بصورة مستمرة لمدة ثلاثة أسابيع فإنك تستطيع أن تعتبره مزمناً. غالباً ما يرتبط الصداع النصفي بالمشاكل النفسية وشعورك بالضغط أو الضيق الشديدين. كما أثبت الأطباء النفسيون أن الأمر يرتبط بصورة رئيسية بالاضطراب وشعورك بالاكتئاب، أو القلق المستمر.

بين الاكتئاب والأزمات القلبية.. أمراض تختلف أعراضها بين الرجال والنساء  

اضطراب الجهاز الهضمي

ترتبط اضطرابات الجهاز الهضمي بصورة وثيقة بحالتنا النفسية، على سبيل المثال فإن شعورنا بالحزن الشديد أو الفرحة الشديدة يؤثر على شهيتنا. حسب الأطباء فإن السبب وراء ذلك يتمثل في أن هناك علاقة بين الأمعاء والدماغ، إذ يوجد ارتباط وثيق ومعقد بين الاثنين، ويحتوي الجهاز الهضمي على ناقلات حسية عصبية مثل الدماغ تتأثر مع نوبات الحزن والفرح، ما يحدث خللا بالمعدة مثل انعدام الرغبة في تناول الطعام، القيء، عسر الهضم، الانتفاخ، مشاكل القولون.

نوبات قلبية

وجدت دراسة أن هناك احتمالا بإصابة الشخص بنوبة قلبية يزيد بنسبة 21 مرة في الساعات الأربع والعشرين الأولى بعد وفاة شخص عزيز. وأظهرت دراسة أخرى إلى أن بعض المواقف الحياتية السيئة مثل الطلاق أو الانفصال عن الحبيب تؤدي إلى حالة طبية يشار إليها باسم متلازمة القلب المكسور، هو مرض القلب على المدى القصير الذي لا يعمل فيه القلب بشكل طبيعي.

يعتقد أن الزيادة السريعة في هرمونات الإجهاد مثل الأدرينالين يمكن أن تلحق الضرر بشكل مؤقت بالقلوب، تشمل الأعراض ألما مفاجئا شديدا في الصدر، ويمكن أن تسبب متلازمة القلب المكسور قصورًا في عضلة القلب على المدى القصير، ولكنها عادة ما تكون قابلة للعلاج، ولكنها قد تتكرر عند التعرض لنوبات جديدة من الحزن.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق