You are here

×

كيف يؤثر الحس الفكاهي في علاقتك بالطرف الآخر؟

تختلف تفضيلات الأشخاص في تقبل طباع الطرف الأخر في العلاقة العاطفية من شخص لأخر، فالبعض يفضل الارتباط بشخص لديه حس فكاهي، بينما يرفض البعض الأخر ذلك بشكل نهائي.

وأجريت دراسة حديثة للكشف عن تأثير الفكاهة والضحك على علاقة الأشخاص بالطرف الأخر، وتبين أهميتها الكبيرة في تقوية العلاقة ونجاحها.

وكشفت الدراسة أن الحس الفكاهي والضحك يعتبر أكثر العوامل الهامة التي تساهم في نجاح وتقوية العلاقة العاطفية لأنه ينعكس بالإيجاب على الطرفان ويجعلهم يشعرون بالرضا تجاه الطرف الأخر.

يأتي ذلك بخلاف الفوائد العامة للضحك ، حيث يساعد على تقوية المناعة وتحسين وظائف أجهزة الجسم المختلفة بالإضافة إلى دوره الفعال في تقليل الضغط العصبي والتوتر.

كما أكد الباحثون القائمون على الدراسة، أن الأشخاص الذين يتمتعون بالحس الفكاهي يكونوا أكثر جذبا للطرف الأخر عند اختيار شريك الحياة، بالإضافة أن أنهما يشعران بالرضا عن علاقتهم الحميمة بشكل أكثر مقارنة بغيرهم الذين لا يفضلون الفكاهة والمرح.

تختلف تفضيلات الأشخاص في تقبل طباع الطرف الأخر في العلاقة العاطفية من شخص لأخر، فالبعض يفضل الارتباط بشخص لديه حس فكاهي، بينما يرفض البعض الأخر ذلك بشكل نهائي.

ما هو واجب الزوجة تجاه زوجها؟

تأثير الفكاهة في العلاقة العاطفية

وأجريت دراسة حديثة للكشف عن تأثير الفكاهة والضحك على علاقة الأشخاص بالطرف الأخر، وتبين أهميتها الكبيرة في تقوية العلاقة ونجاحها.

وكشفت الدراسة أن الحس الفكاهي والضحك يعتبر أكثر العوامل الهامة التي تساهم في نجاح وتقوية العلاقة العاطفية لأنه ينعكس بالإيجاب على الطرفان ويجعلهم يشعرون بالرضا تجاه الطرف الأخر.

يأتي ذلك بخلاف الفوائد العامة للضحك ، حيث يساعد على تقوية المناعة وتحسين وظائف أجهزة الجسم المختلفة بالإضافة إلى دوره الفعال في تقليل الضغط العصبي والتوتر.

هذه النصائح تمنحك علاقة زوجية رائعة مع شريكة حياتك

أهمية الضحك والمرح 

كما أكد الباحثون القائمون على الدراسة، أن الأشخاص الذين يتمتعون بالحس الفكاهي يكونوا أكثر جذبا للطرف الأخر عند اختيار شريك الحياة، بالإضافة أن أنهما يشعران بالرضا عن علاقتهم الحميمة بشكل أكثر مقارنة بغيرهم الذين لا يفضلون الفكاهة والمرح.

أما الأشخاص الذين لا يستمتعون بالفكاهة والضحك يكون لديهم شعور بعدم الرضا وخاصة في حياتهم الجنسية - بحسب الدراسة

وتوصلت الدراسة أيضا إلى أن هؤلاء الأشخاص يستمر جدالهم بشكل دائم، حيث لا يتوقفون عن الجدال حول التعليقات الساخرة التي يطلقها أحدهم.

التعليقات

أضف تعليق