You are here

×

"بول ألين".. أكثر من مجرد شريك مؤسس لمايكروسوفت

بول ألين كان أكثر بكثير من مجرد شريك مؤسس لشركة مايكروسوفت

بول ألين كان أكثر بكثير من مجرد شريك مؤسس لشركة مايكروسوفت

بول ألين كان أكثر بكثير من مجرد شريك مؤسس لشركة مايكروسوفت

الحواسيب الشخصية ، الحفظ والصيانة ، كرة القدم المحترفة ، موسقى روك أند رول والصواريخ: لا يمكن أبدا سؤال بول جي ألين عن طريقة أفضل لإنفاقه ، وإستثماره أو التبرع بالمليارات التي قام بكسبها لدى كونه شريك مؤسس لشركة مايكروسوفت مع صديق الطفولة بيل غيتس.

قام ألين بإنفاق وإستخدام ثروته التي جناها من مايكروسوفت _ والتي يمكن العثور على أنظمة تشغيل ويندوز الخاصة بها على الكثير من الحواسيب الشخصية حول العالم _ وكان يستثمر أمواله في طموحات وإتجاهات آخرى ، مثل معالجات تغير المناخ وأبحاث تطوير الدماغ إلى إيجاد حلول مبنكرة لحل بعض أكبر التحديات في العالم.

" إذا كان من الممكن ومن المقدر لهذه الشركة على تقديم فعل الخير وفعل جيد ، فعلينا نحن أيضا القيام بذلك " ، هذا ما نقله بيل غيتس عن قول صديقه. توفي ألين يوم الإثنين الماضي في سياتل بسبب حدوث مضاعفات لمرض ليمفوما هودجكين ، هذا ما جاء وذكر وفقا لشركته فولكان إي إن سي. وقد كان يبلغ من العمر 65 عاما. ومنذ حوالي الأسبوعين ماضيين فقط ، ألين ، الذي كان يمتلك فريق كرة القدم الأمريكي سياتل سي هوكس وفريق كرة السلة الأمريكي بورتلاند تريل بليزرز ، قد أعلن أن نفس السرطان الذي أصابه في 2009 قد عاد مجددا.

"مارك زوكربيرج روسيا".. قصة نجاح بدأها "بافل دوروف" مؤسس التيليجرام في العشرينات من عمره

وبيل غيتس ، الذي إلتقى وتعرف على ألين في مدرسة خاصة في سياتل ، قال أنه كان مفطور القلب لدى خسارته أحد " من أقدم وأعز أصدقائه ".

" لم تكن الحوسبة الشخصية وأنظمتها موجودة في يومنا هذا من دونه " ، هذا ما قاله بيل غيتس في تصريح له. مضيفا أن عمل ألين " الثاني " كفاعل ومحب للخير كان " التركيز والتدقيق على كيفية تحسين حياة الناس وتعزيز وتقوية المجتمعات في سياتل وحول العالم ".

وعلى مدى حياته الطويلة ، قام ألين بإعطاء ومنح أكثر من 2 بليون دولار لدعم الجهود الرامية لتحسين التعليم ، العلوم ، التكنولوجيا ، الحفظ والصيانة والمجتمعات.

" يجب على جميع أولئك المحظوظين الذين يجنون ثروات طائلة يجب عليهم ان يضعوها وينفقوها لصالح الخير والإنسانية " هذا ما كتبه ألين منذ سنوات عديدة ، عندما أعلن أنه أعطى معظم وقسم كبير من ثروته لصالح الخير وأعمال الخير. وقد قال أن هذا التعهد والإلتزام " يذكرنا جميعا بأن قيمتنا الصافية في نهاية المطاف لا تعرف وتحدد بالدولار لكنها تحدد بمدى أفعالنا الخيرة مع الآخرين ".

ألين ، الذي كان بارعا أيضا في العزف على الغيتار ، قام أيضا ببناء متحف لثقافة موسيقى البوب المعدني اللامع في مسقط رأسه لإستعراض حبه للروك أند رول ، وقد قام أيضا بتمويل الرحلات والإستكشافات البحرية تحت الماء التي أدت الى إكتشافات مهمة ومذهاة لحطام السفن ، بما في ذلك إكتشاف حطام لحاملة طائرات أمريكية خسرتها خلال الحرب العالمية الثانية.

وأيضا في مجال العلوم ، فقد إرتقى ألين أيضا للحصول على لقب الذي منحته إياه مجلة ويرد وهو: " الزليونير العرضي " وقد كان مبرمجا ناجحا ايضا الذي صاغ إسم مايكروسوفت وقام بتقديم مساهمات وتبرعات مهمة لنجاح مايكروسوفت المبكر ، ومع ذلك فقد طغت عليه شركات مثل أكيربيك أنتيليكت و غرور ثوربت التجارية.

وفي بداية تأسيس الشركة ، وعلى سبيل المثال ، ومن خلال النقاش ما بينه وبين بيل غيتس والذي عرضه غيتس وبعد محادثات قصيرة وافق غيتس على إعطاء حوالي 60 – 40 بالمئة من الملكية الشركة ، ولكن بعد بضع سنوات عدة ، فقد إستقر وقبل حتى بنسبة حصة أصغر ، 36 بالمئة ، وذلك لدى إصرار غيتس. ويفكر مليا في تلك اللحظة في ذاكرته ، فلقد إستنتج ألين أنه ربما كان ينبغي عليه أن يساوم على حصة أكبر ، لكنه أدرك بأن " قلبي لم يكن مع ذلك أبدا ، لذلك قمت بالموافقة ".

ولد ألين في ولاية سياتل. بعد تخرجه من مدرسة ليكسايد الخاصة في المدينة ، حيث إلتقى غيتس ، أمضى ألين حوالي العامين في جامعة ولاية واشنطن. وكلا الصديقين قاما بالإنسحاب من الجامعة لمتابعة وتحقيق مستقبلهم الذي تصوروه: وهو عالم مليء بأجهزة الكمبيوتر في كل منزل.

" لن يكن هنالك وجود لمايكروسوفت كما نعرفها من دون بول ألين " ، هذا ما قاله المحلل التكنولوجي لفترة طويلة روب أندرل ، والذي تشاور وإستشار ألين أيضا.

«لا» قد تكون مفتاح النجاح.. لماذا كان «ستيف جوبز» يرفض الأفكار العظيمة؟

قام ألين وغيتس بتأسيس شركة مايكروسوفت في البوكيرك ، نيو مكسيكو ، وكان أول منتج لهما هو لغة كمبيوتر برمجية وجهاز كمبيوتر شخص للهواة ، وهذا الجهاز يعطي المستخدمين الهواة طريقة أساسية وسهلة لتشغيل وبرمجة هذا الكمبيوتر.

بعد أن أيقن ووجد غيتس وألين بعض النجاح لدى بيعهم لغتهم الحاسوبية البرمجية ، فإن قاعدة ومركز مايكروسوفت الأساسية , فقد نقل أبناء بلد سياتل عملهم في عام 1979 الى بلفيو ، واشنطن ، ليس بعيدا جدا عن مركزها القائم والدائم في ريدموند.

وقد أتى تفوق مايكروسوفت في سنة 1980 عندما قررت شركة أي بي إم الإنتقال للعمل على أجهزة الكمبيوتر الشخصية وطلبت من مايكروسوفت تزويدها بنظام التشغيل.

وافق ألين وغيتس على الطلب ، على الرغم من أنهما لم يكن لديهما عرض ليقدموه. لتلبية إحتياجات شركة أي بي إم ، فهم قاموا بإنفاق حوالي 50,000 ألف دولار لشراء نظام تشغيل يسمى كيو دوس من شركة ناشئة آخرى في سياتل_ من دون أن يعلنوا بالطبع ، أن شركة أي بي إم تعد واحدة من زبائنهم. وفي نهاية المطاف ، أصبح هذا المنتج الذي أوجدته مايكروسوفت الجوهر والنواة الأساسية لأجهزة كمبيوتر أي بي إم والأجهزة المشابهة لها ، وهذا قام برفع شركة مايكروسوفت وحصولها على مركزها المهيمن في صناعة أجهزة الكمبيوتر الشخصية.

وكانت أولى إصدارات برنامجي مايكروسوفت الكلاسيكية ، هي مايكروسوفت وورد ونظام تشغيل ويندوز ، أصدرت في عام 1983. وبحلول عام 1991 ، فقد كان نظام تشغيل مايكروسوفت يستخدمه حوالي 93 بالمئة من أجهزة الكمبيوتر الشخصية في العالم.

وقد عمل ألين في منصب نائب الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت للبحوث و تطوير المنتجات الجديدة حتى عام 1983 ، عندما قدم إستقالته بعد تشخيصه بمرض هودجكين.

لكن ألين قام بترك مايكروسوفت وهو يعلم أنه هو وغيتس سيتم ربط إسمهم للابد في تاريخ صناعة التكنولوجيا.

" لقد كنا شركاء غير عاديين " ، هذا ما قام ألين بكتابته ، " على الرغم من وجود إختلافات بيننا ، فلقليل من مؤسسي الشركات وشروكائهم كانت لديهم رؤية موحدة ومتشاركة_ ربما هيوليت وباكارد وجوجل سيرجي برين ولاري بيج ، ولكنها كانت قائمة قصيرة ".

بعد مغادرته لمايكروسوفت ، ألين ظل مهتما بمجال التكنولوجيا ، وخاصة في مجال الذكاء الإصطناعي ، وهذا الإهتمام بدأ يظهر لديه بينما ما زال مراهقا بعد قراءته لكتاب " أي روبوت " وهو كتاب خيال علمي لمؤلفه إسحق إسميوف.

" في خلال شبابي أنا لم أتوقف أبدا عن التفكير بالمستقبل " ، هذا ما قام ألين بكتابته في مذكراته 2011 ، " أيديا مان ".

وبمساعدة أخته جودي ألين في عام 1986 ، قام ألين بتأسيس فولكان ، التي تشرف على أعماله ومجهوداته الخيرية والإنسانية. وهو أسس أيضا معهد لعلوم الدماغ وشركة الطيران ستسراتولنش، والتي قامت ببناء طائرة ضخمة وجبارة مصممة لإطلاق الأقمار الصناعية في المدار. وقد قام أيصا بدعم الأبحاث والدراسات في مجال الطاقة الإنصهارية _ النووية والعشرات من الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا.

وقام ألين أيضا بتمويل مصمم الطيران الجوي المستقل بيرت روتان لتصميمه طائرة سبيس شيب ون ، والتي كانت في عام 2004 أول مركبة فضائية خاصة مأهولة تصل الى الفضاء.

بدأ حياته بـ"مطحنة للأرز".. تعرف على قصة مؤسس "سامسونج"

وتقنية طائرة سبيس شيب ون تم ترخيصها من قبل السير ريتشارد برانسون لأجل صالح شركة فيرجين كالكتيك ، التي كانت تختبر تصميما موروثا لحمل السائحين على رحلات وقفزات مختصرة وقصيرة في المناطق المنخفضة والسفلى من الفضاء الخارجي.

ومع ذلك كله لم يقترب ألين من تكرار أو إعادة نجاحه في شركة مايكروسوفت. والذي هو على ما يبدو أنه ينقصه دائما ، ويفتقر إليه ، هذا ما قاله أندرل ، هو وجود بيل غيتس آخر لمساعدته في تحقيق رؤياه.

" لقد كان مهندسا عظيما ومحترما والذي حصل على التوقيت المناسب والملائم لتحقيق الفكرة المناسبة مرة واحدة في حياته ، وقد كانت هذه الفكرة كبيرة جدا " ، هذا ما قاله أندرل.

عندما قام ألين بإصدار مذكراته ، فقد قام بالسماح ببرنامج " 60 دقيقة " بالدخول الى منزله على بحيرة واشنطن ، على الجانب الآخر من مياه سياتل ، فقد قام عن كشف لمجموعته الخاصة التي تشمل وتتضمن غيتار جيمي هيندريكس الذي قام بالعزف عليه في وودستوك الى مقاتلات وطائرات حربية عتيقة ويخت بطول 300 قدم متضمنا غواصته الخاصة.

" لقد كان أخي شخصا إستثنائي ولامع وذو شخصية مميزة على كافة المستويات " ، هذا ما قالته أخته جودي ألين في تصريح لها. " إن عائلة بول وأصدقائه كانوا مباركين ليختبروا ويروا خفة دمه وذكاءه ، وحماسته الشديدة ، وكرمه وإهتمامه وتعلقه العميق بعمله " ، هذا ما قالته أيضا.

إن تأثير نفوذ بول ألين ترك ورسخ بصمته على المشهد والواقع الثقافي في سياتل وفي شمال غرب المحيط الهادي ، من متحف البوب الراقي المعدني اللامع وثقافته الذي صممه المهندس المعماري فرانك جيري الى مركز علوم كمبيوتر في جامعة واشنطن والذي يحمل إسمه.

في عام 1988 عن عمر 35 ، قام بشراء نادي كرة السلة للمحترفين بورتلاند تريل بليزرز. وقال لوكالة أسوشيتد برس أنه " بالنسبة لمعجب حقيقي للعبة ، فإن هذا الحلم أصبح حقيقة ".

وقد كان أيضا مالكا بشكل جزئي لفريق كرة قدم سياتل ساوندرز ، وهو فريق كبير في دوري كرة القدم ، وقام بشراء سياتل سي هوكس. وفي بعض الأحيان يمكن رؤيته خلال المباريات أو يتحادث مع اللاعبين في غرف تبديل الملابس.أأ

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق