You are here

×

#نعم_أتغير.. هكذا تكون أكثر صبرًا واتزانًا في رمضان

ذكر الله

العائلة و التواصل الاجتماعي وإعادة إحياء العلاقات بين الأهل والأقرباء خلال شهر رمضان

الفراغ قاتل

#نعم_أتغير..هكذا تكون أكثر صبرا واتزانا في رمضان

ابتعد ! نقص النيكوتين والكافيين والحاجة إلى الطعام والشراب خلال الصيام من الأمور التي تجعلك قدرات استيعابك وإدراكك في أدنى مستوياتها

التقييم النفسي

عرف متخصصي علم النفس الغضب على أنه  انفعال داخلي يحدث داخل الكائنات الحية بشكل عام ومنهم من رجح بأنه  تغير يحصل عند غليان دم القلب ليحصل عنه التشفي للصدر يشمل التأثير الجسدي للغضب زيادة في معدل ضربات القلب وضغط الدم  ومستويات الادرينالين والنورادرينالين.

كيف أصبح بيل جيتس أكثر الأشخاص الذين تسربوا من جامعة هارفارد نجاحًا؟

والحقيقة أن الغضب مختلف الدرجات والأضرار فهناك الكثير من البشر ممن يتسبب لهم غضبهم الخارج عن السيطرة بتهديدات صحية قد تهدد حياتهم وصحتهم الجسدية والنفسية وعلاقاتهم الاجتماعية والمهنية مع القربين منهم وزملائهم في العمل .

«الرجل» أطلقت حملة موسعة في شهر رمضان من خلال هاشتاج «#نعم_أتغير»، وذلك في دعوة من المجلة لتشجيع الجميع على الانطلاق صوب الأفضل، وتحاول من خلال الموضوعات التى تقدمها أن ندفع الأفراد نحو خطوة على طريق الأفضل، سواء لتحقيق طموحاتهم، أو إسعاد الآخرين ومعاونتهم لإتخاذ خطوات على الطريق نفسه. 

وفي شهر رمضان ونتيجة الصيام قد يشهد فقدان البعض لأعصابهم ومشاعرهم وهو الأمر الذي ينتج حالات أعنف من الغضب وعدم الشعور بالاتزان والاستقرار النفسي ولهذا ولأن شهر رمضان فرصة ذهبية حقيقية للتخلي عن كل العادات السيئة سوف يتضمن التقرير التالي أهم النصائح التي تجعلك أقل غضباً وأكثر اتزاناً على المستوى النفسي خلال فترات الصيام .

1- الفراغ قاتل

من أكثر الأخطاء التي يقع فيها الصائمين خلال شهر رمضان هو امتلاك لأوقات فراغ كبيرة دون استغلالها على نحو الأمثل والحقيقة أن قضاء الوقت بلا أي هدف خلال شهر رمضان وسط الامتاع عن الطعام والشراب يزيد من الشعور بالملل والضجر وهو ما يجعل الإنسان أكثر عصبية وبالتالي فإن أقل احتكاك أو التعرض لموقف سلبي صغير قد ينتج عنه موجة عارمة من الغضب الداخلي تظهر كنتيجة طبيعية بسبب الملل والضجر الكبير الذي يشعر به الإنسان .

ولهذا خلال شهر رمضان يجب أن تقوم  بممارسة هواياتك المفضلة أو رفع درجة الفائدة عن طريق تجربة أمور جديدة وعادات إيجابية قد لا تقوم بها في الأيام العادية مثل الانخراط في الأعمال التطوعية التي تضيف الكثير من الطاقة والخبرات والمشاعر الإيجابية لعقلك وتستنزف الوقت خلال الصيام في النهار فخلال الشهر الكريم لا يوجد وقت للكسل والخمول وذلك حتى لا يكون الصيام أكثر صعوبة .

2- ابتعد !

نقص النيكوتين والكافيين والحاجة إلى الطعام والشراب خلال الصيام من الأمور التي تجعلك قدرات استيعابك وإدراكك في أدنى مستوياتها لذلك تجنب والابتعاد والترفع عن الانزلاق خلف أي احتكاك أو استفزاز في الطريق العام أو حتى داخل المنزل أمر لا بد من الانتباه له فلا يوجد من ورائه أي مكاسب أو خبرات سوى الصداع أو الإصابات .

ثروة الملياردير الصيني ما هواتينغ ترتفع إلى 45 مليار دولار

3- العائلة

التواصل الاجتماعي وإعادة إحياء العلاقات بين الأهل والأقرباء خلال شهر رمضان من النشاطات الاجتماعية التي تعيد الهدوء والاستقرار النفسي إلى الإنسان وتثير السعادة في النفوس بشكل لا إرادي وهو ما ينعكس بشكل أكثر من رائع على قدرات الإنسان في التحكم بمشاعره السلبية خلال فترات النهار فالاجتماع برفقة أفراد مقربين ومحببين من العائلة بالتأكيد سوف يجعل أي شخص مستقر ومتزن نفسياً .

4- الاسترخاء

اللجوء إلى الجلوس وحيداً وبعيداً عن المحيطين بك خلال فترات الصيام وتحديداً عن الشعور بأنك لست على ما يرام وأن الغضب بدأ يتملك منك ربما يكون أحد أفضل الحلول التي تجنبك فقدان طاقتك بعد الدخول في نوبة من الغضب لذلك الجلوس في مكان هادئ ذو درجة حرارة منخفضة وإضاءة خافتة كفيل بجعل شعلة اغضب بداخلك تنطفئ .

5- ذكر الله 

ما لا يدركه الكثيرين بأن الصيام والعبادات لم توجد من أجل الجوانب الروحية فقط فالأمر أعمق وأشمل من مجرد التأثير إيجابيا على الجانب العقائدي وذلك لأن قراءة القراَن الكريم وترديد الأذكار والأدعية والاستغفار والجلوس داخل المساجد والتمتع بالهدوء والسكينة الكبيرة والمذهلة التي تتمتع بها كل تلك الأمور تحقق التوازن النفسي بشكل تلقائي للإنسان وتعمل على تبريد العقل وتهدئة النفس وهو الأمر الذي يقتل إي فرصه لاشتعال لغضب أو الحقد في النفس البشرية .

3 أثرياء عرب ضمن 1000 مليونير وملياردير في بريطانيا

6- التقييم النفسي

خلال شهر رمضان يجب أن تتشبث بكل فرصة ممكنة للتحول إلى إنسان أكثر اتزاناً ونجاحاً لهذا لا بد من أن تكون رقيباً على نفسك من خلال إجراء تقييم إسبوعي لكل الأمور الجيدة والسيئة التي تتذكرها والتي قمت بها خلال أسابيع شهر رمضان الأربع .

فمعرفة كم الانحرافات السلوكية والنفسية وفقدان السيطرة على النفس سوف تشحذ همتك بشكل تلقائي لإيجاد حلول وطرق لتبدو أفضل وتقلل من الأخطاء والسلبيات وهكذا وبنهاية شهر رمضان تكون قد أصبحت أقوى وأكثر نضجاً على نفسك ومشاعرك ونظرتك في الحياة .

- المصدر 

 

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق