×

قد لا تشعر بآلامها إلا بعد سنوات..طرق معالجة حصى الكلى والوقاية منها

طرق معالجة حصى الكلى والوقاية منها

يعاني الكثير من الرجال آلام حصى الكلى الحادة، وقد قال باحثون من جامعة كاليفورنيا إن أكثر من 20% من الرجال في العالم سيعانون من حصى الكلى في مرحلة ما من حياتهم، تتشكل الحصى عندما تصبح المعادن في البول مركزة جدا، ولكن من الممكن أن تبقى لعدة أشهر أو سنوات دون أن تسبب أي مشاكل. وتبدأ الآلام عندما تطفو الحصى وتمر عبر المسالك البولية من الكليتين إلى المثانة، مما يسبب تهيج بطانة الحالب.

تعرف على عجائب الموسيقى

ويجب على الرجال عند الشعور بأعراض ظهور الحصى في الكلى التوجه إلى عيادة الطبيب وإجراء فحوصات الشعاعية المقطعية أو الأمواج فوق الصوتية. ويواجه الأشخاص الذين يعانون من الحصى خيارين في العلاج لا ثالث لهما، الأول إذا كانت الحصى كبيرة الحجم وتسبب أوجاعا حادة مما يتطلب اللجوء إلى علاجات تخصصية حيث يلجأ الطبيب إلى الأمواج الصوتية لتفتيت الحجارة أو توسيع مجرى البول لإزالتها، وقد تحتاج في بعض الأحيان إلى عمل جراحي للتخلص منها.

وفي حال كانت الحجارة صغيرة أي لا يتجاوز حجمها 6 ملم لا يوجد ضرورة لأي إجراء لأنه يوجد فرصة 50% أنها سوف تمر من تلقاء نفسها ولكنها ستترافق مع بعض الآلام. ويساعد شرب الماء بكثرة في التخلص من الحصى، كما يساعد أخذ حمام ساخن في التخفيف من الآلام والتشنجات حول الكليتين، وقد يصف الطبيب تناول بعض مضادات الالتهاب للمساعدة في إدارة الألم واسترخاء العضلات حول الحالب.

يمكن التقليل من فرص الإصابة بحصى الكلى عبر شرب كميات كافية من المياه يوميا، وخاصةً عندما يتحول لون البول إلى الأصفر الغامق مما يدل على تركيزه العالي، بالإضافة إلى ضرورة شرب العصائر والقهوة، لاحتوائها على مضادات أكسدة قوية، كما يجب تجنب تناول المشروبات الغازية لكونها تزيد من كمية الكالسيوم وحمض اليوريك مما يرفع من خطر تشكل الحصى.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق