You are here

×

مفاجأة جديدة قد تغيّر الحياة على وجه الأرض بشكل جذري

خلال السنوات الأخيرة تعددت روايات نهاية العالم وتغير الحياة على وجه الأرض سواء على شكل تنبؤات وتوقعات، وفي هذا السياق جاء تحذير علماء من أن الحياة على وجه الأرض قد تتغير بشكل جذري، مع تغير طبيعة حقل القوى المغناطيسية المحيط بالأرض، مما يؤدي إلى تدمير الأقمار الاصطناعية والكهرباء، والتسبب بسرطانات وإنهاء حياة كثير من الحيوانات.

ووفقا للعلماء، فإنه يوجد أسفل القشرة الأرضية، طبقة من الحديد السائل، الذي يذوب بفعل الحرارة الموجودة في باطن الأرض. وتعمل هذه الطبقة كقوة مغناطيسية هائلة، ويصل تأثير هذا الحقل المغناطيسي لعشرات آلاف الأميال في الفضاء، ويعمل أيضا كطبقة تحمي الأرض من أشعة الشمس، وتيارات مشحونة بالطاقة تعرف بالرياح الشمسية.

ما السر وراء تخطيط 14 مليون أمريكي للهروب من العمل اليوم ؟

 

 وتتميز طبقة الحديد السائل لأنها غير ثابتة، وقد عكس حقل الطاقة المغناطيسية الخاص بها، نفسه تماما خلال آلاف السنوات التي مضت، ويعتقد أن هذه العملية تستغرق آلاف السنوات، ويرى العلماء أنها بدأت بالفعل.

وبحسب بيانات من وكالة الفضاء الأوروبية، فإن الحقل المغناطيسي الخاص بالأرض ضعف بسرعة أكبر بـ 10 مرات من المدة التي تخيلها العلماء، ليصل إلى 5 في المائة كل عقد من الزمن، مما يضعف درع الحماية المغناطيسي بشكل كبير فوق أميركا الجنوبية .

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق