You are here

×

أسباب الإصابة بالصداع في الصباح

أسباب الإصابة بالصداع في الصباح

يعاني الكثير من الأشخاص من الصداع المؤلم والمزعج عند الإستيقاظ في الصباح المبكر، وبحسب الأطباء يوجد العديد من العوامل التي تؤدي غلى الإصابة بالصداع في الصباح المبكر التي يمكن السيطرة على بعضها، وفيمايلي أهم أسباب الصداع التي تصيب الأشخاص عند الصباح الباكر:

عدم الحصول على قسط كافي من النوم

يحتاج الجسم 7 إلى 8 ساعات من النوم يومياً لكي يحصل على الطاقة اللازمة لإنجاز المهام خلال النهار، وتبدأ الهرمونات بالعمل منذ الإستيقاظ حتى عند الشعور بالتعب مما يؤدي إلى زيادة معدلات القلب وارتفاع ضغط الدم والشعور بالإجهاد مما يسبب الإصابة بالصداع.

النوم لساعات طويلة تزيد عن حاجة الجسم

يرتبط النوم لساعات طويلة تزيد عن تسع ساعات في اليوم مع انخفاض في مستوى هرمون السيروتونين في الدماغ الأمر الذي يؤدي إلى تقليل من تدفق الدم إلى الدماغ ويسبب الإصابة بالصداع. وفي هذا الإطار، ينصح الأطباء بالحفاظ على ساعات نوم محددة خلال الليل وأثناء العطل لتجنب الإصابة بالصداع.

انخفاض مستويات الإندروفين

يسبب انخفاض مستويات هرمون الإندروفين في الصباح الباكر إلى الإصابة بالصداع وذلك لأنه يؤثر على مستويات الناقلات العصبية الأخرى مثل السيروتونين مما يؤدي إلى حدوث تضيق في الأوعية الدموية التي تصل إلى الدماغ مما يقلل من تدفق الدم فيؤدي إلى الإصابة بالصداع وآلام الرأس الحادة. ومن جهة اخرى، لم يتوصل الأطباء إلى الأسباب الحقيقية التي تؤدي إلى انخفاض مستويات الإندروفين.

ارتفاع مستويات ضغط الدم

يعتبر ارتفاع ضغط الدم من أكثر الأسباب شيوعاً للإصابة بالصداع لأنه يسبب ضغطاً على الدماغ، ويمكن السيطرة على مستويات ضغط الدم من خلال اعتماد نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة بانتظام.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق