You are here

×

تاناكا هيساشيغي مؤسس شركة توشيبا للإلكترونيات

تاناكا هيساشيغي

تاناكا هيساشيغي هو مهندس ومخترع وباحث ياباني وواحد من أتباع مدرسة الرانجاكو اليابانية المتخصصة في العلوم الغربية، وهو المؤسس لما يعرف اليوم بشركة توشيبا للإلكترونيات، ويعتبر هيساشيغي شخصية تفتخر بها اليابان حيث يلقب بـ "توماس إديسون الياباني" تمجيداً لاختراعاته وجهوده.

ولد تاناكا هيساشيغي في 16 أكتوبر عام 1799 في مدنية فوكوكا اليابانية، وهو أكبر الأولاد لأبيه الذي كان يعمل كحرفي متخصص في نحت وتزيين قواقع السلاحف وهي مهنة تتطلب مهارة وفن كبيرين.

منذ الصغر أظهر هيساشيغي مهارة فنية وقدرة على الابتكار حيث قدم اختراعه الأول في عمر ثمان سنوات وهو علبة لحفظ الحبر ذات قفل سري وتتطلب لف خيط بطريقة خاصة لفتحها، كما اخترع في عمر الرابعة عشرة نولاً يستطيع حياكة التصاميم المعقدة داخل القماش.

في عمر العشرين عاماً بدأ هيساشيغي بصناعة دمى الكاكورو وهي دمى يابانية معقدة تتحرك لوحدها من خلال مجموعة من المفصلات والزنبركات وكانت مطلوبة بشدة وقتها من العديد من الشركات والأثرياء في اليابان، وفي السنة التي تليها بدأ بجولة حول البلاد حيث عرض في العديد من المهرجانات دمى متحركة صنعها بنفسه.

في تلك الفترة رفض هيساشيغي أن يشرف على عمل العائلة في النحت على القواقع وبقي مستمراً في مهنة تصنيع الدمى لكن تلك الموضة بدأت تخفت عندما بلغ منتصف الثلاثينيات من عمره فاتجه نحو مدينة أوساكا في عام 1834 حيث تعلم الميكانيك وعمل في تصنيع العديد من أجهزة الإضاءة على الوقود والمحركات الهيدروليكية.

بدأ هيساشيغي بعد ذلك بدراسة الرانجاكو وهي كلمة يابانية تعني العلوم الغربية في مدينة كيوتو، ودرس كذلك علوم الفضاء، واستطاع هيساشيغي اختراع مضخة نار ميكانيكية وفي 1951 اخترع ساعة سنوية معقدة ومتقنة الصنع لا زالت الحكومة اليابانية تحتفظ بها كأثر تاريخي وتراثي عظيم.

الفترة التي تلتها شهدت نمو حركة معادية للغرب وعلومه في مدينة كيوتو مما عرض هيساشيغي واختراعاته للخطر فقرر الانتقال إلى مدينة ساغا في مقاطعة كيوشو حيث رحب به العديد من كبار الشخصيات في المدينة، وهناك استطاع هيساشيغي اختراع أول سفينة حربية يابانية تسير بالبخار أول قاطرة بخارية في البلاد، رغم عدم امتلاكه أي خبرة سابقة في المجال سوى قراءته لبعض الكتب في الصناعات العسكرية.

قرر هيساشيغي بعدها الدراسة في مركز ناجازاكي للتدريب البحري وبعد إغلاقه عاد إلى مدينة ساغا حيث عمل من جديد في تصنيع القطارات والسفن البخارية وابتكر العديد من التصميمات الخاصة بها، إضافة لاختراعه ما يسمى الفرن العاكس لشركة Armstrong Guns.

في عمر الرابعة والسبعين كان هيساشيغي ما زال في قلبه شاباً وقادراً على العطاء حيث استدعته وزارة الصناعة اليابانية إلى العاصمة طوكيو لتصنيع أجهزة التليجراف حيث استأجر الطابق الثاني في أحد المعابد للعمل وهو ما تطور شيئاً فشيئاً ليصبح مقر شركته الأولى Tanaka Engineering Works.

بعد وفاة هيساشيغي في 1881 استلم ابنه قيادة الشركة وطورها تدريجياً حتى اندمجت م شركة أخرى لتصبح اليوم شركة Toshiba للإلكترونيات وهي واحدة من أشهر الشركات في العالم.

التعليقات

أضف تعليق