You are here

×

زيكو أحد أساطير المنتخب البرازيلي واروع هدافيه

زيكو

زيكو، أرثر أنتونيس كيومبرا لاعب كرة قدم برازيلي المعروف ب زيكو ولد في ال 3 من آذار عام 1953 في مدينة ريو دي جانيرو، ينحدر زيكو من عائلة رياضية بحتة فوالد النجم البرازيلي كان حارس مرمى أما أخويه فكانوا أيضاً لاعبين كرة قدم مميزين لعبوا في صفوف المنتخب البرازيلي الأول، وبدأ زيكو لعب الكرة في سن مبكرة وأظهر مهارات فريدة ومميزة في شوارع وحواري ري ودي جانيرو.

زيكو الطفل الصغير كان عاشقاً للكرة حيث كان يأخذها معه إلى كل مكان يذهب إليه، وفي سن ال 14 قدمت الكثير من الأندية البرازيلية العروض لضم الفتى الناشئ صاحب الموهبة الكبيرة، واستطاع نادي فلامنغو خطف النجم البرازيلي  الذي كان زيكو عاشقاً له، وتدرج زيكو في الفئات العمرية لنادي فلامنغو، وعندما أصبح أحد لاعبين الفريق الأول لم يمضي وقت قصير حتى أصبح معشوق الجماهير، فطالما أبهر زيكو جماهير فريقه بأهداف استثنائية أصبحت فيما بعد ماركو مسجلة باسمه.

فرض زيكو حاله نجماً أسطورياً مع فريقه فلامنجو الذي لعب معه على مدار 12 عام حقق فيهم المجد للنادي، وتمكن زيكو خلال فترته مع الفريق بأن يسجل 123 هدف من خلال 212 مشاركة خاضها مع الفريق البرازيلي الذي غادره متوجهاً لإيطاليا عام  1983 وتحديداً لنادي أودينيزي المتواضع بين أندية الكالتشيو، وأحدث زيكو ثورة مع النادي الإيطالي المغمور الذي أصبح يشكل خطورة كبيرة على كبرى الأندية الإيطالية والأوربية، خشونة الدوري الإيطالي جعلت من النجم البرازيلي يتعرض للإصابة بشكلٍ كبير، وفي عام 1985 قرر زيكو مغادرة الدوري الإيطالي والعودة مجدداً لناديه الأم فلامنجو، وحقق زيكو خلال ال 39 مشاركة مع أودينيزي 22 هدف.

رحب جميع من في نادي فلامنجو بعودة النجم البرازيلي لصفوفهم مجدداً، لكن كثرة الإصابات منعت زيكو من المشاركة حيث خاض مع فريقه 37 مباره خلال 4 مواسم قضاها من عام 1985 لعام 1989  وتمكن زيكو من تسجيل 12 هدف في تلك الفترة التي خاضها، وفي عام 1991 تلقى الهداف البرازيلي عرضاً من نادي كاشيما إنتلرز الياباني والذي لعب معهم لغاية عام 1994 و سجل معهم 27 هدف من خلال 57 مباراة خاضها النجم البرازيلي في اليابان الذي أعطى فيها اهتمام غير مسبوق في عالم الساحرة المستديرة.

يعد زيكو أحد أساطير المنتخب البرازيلي وأحد هدافيه من الطراز الأول فتمكن زيكو من تسجيل 52 هدف من خلال 72 لقاء خاضهم مع نجوم السامبا، وشبح الإصابة منع زيكو من المشاركة مع السيلساو في الكثير من المناسبات الدولية الهامة.

بعد اعتزال زيكو توجه لعالم التدريب، وبدأ مسيرته التدريبية في اليابان وتحديداً في نادي كاشيما أنتلرز الذي كان لاعباً في صفوفه وساعد الفريق في إدخاله لعالم الاحتراف وتحقيق البطولات معه وهذا ما دفع الاتحاد الياباني ليجعله مدرباً لمنتخبهم الذي حقق معهم بطولة كأس آسيا 2004 وساعدهم بالتأهل لكأس العالم 2006، وتنقل فيما بعد زيكو بين العديد من المنتخبات الأسيوية والعربية.

التعليقات

أضف تعليق