You are here

×

كيفن سيستروم واحد من مؤسسي تطبيق Instagram

كيفن سيستروم

كيفن سيستروم هو رجل أعمال أمريكي متخصص في تكنولوجيا الكمبيوتر ووسائل التواصل الاجتماعي، ويشتهر لكونه من مؤسسي تطبيق Instagram الشهير للصور، كما عمل مع العديد من الشركات الكبرى في مجال الإنترنت مثل العملاق Google وغيرها.

ولد سيستروم في الثلاثين من ديسمبر عام 1983 في منطقة هوليستون بولاية ماساتشوستس الأمريكية، ودرس في مدرسة Middlesex في منطقة كونكورد وخلال فترة دراسته تعلم مبادئ البرمجة ومارس ألعاب الفيديو التي زادت شغفه بالكمبيوتر والبرمجة.

في جامعة ستانفورد درس سيستروم للحصول على شهادة البكالوريوس في العلوم والهندسة، وأثناء ذلك اختير مع أحد عشر طالباً آخر للخضوع لبرنامج Mayfield Fellows Program حيث منح الطلاب معلومات وتدريباً مكثفاً حول ريادة الأعمال عالية التقنية.

مشاركة سيستروم في البرنامج منحته فرصة للعمل كمتدرب في شركة Odeo وهي نفس الشركة التي طورت فيما بعد موقع Twitter وتحولت لشركة بنفس الاسم.

في عام 2006 أكمل سيستروم تخرجه من الجامعة وبدأ بالعمل في عملاق التكنولوجيا Google كمدير مساعد لترويج المنتجات وساعد في تطوير العديد من الخدمات التي تقدمها الشركة مثل Gmail و Google Docs و Sheets والعديد غيرها، وبعد سنتين من العمل في الترويج انضم سيستروم لفريق التطوير في الشركة.

العديد ممن عملوا في Google قاموا بترك لشركة وافتتاح عمل جديد وشركة باسم Nextstop وترك سيستروم العمل في Google لينتقل للعمل في الشركة الناشئة، والتي كان عملها يعتمد على إرشاد المستخدمين للمواقع واكتشاف المناطق باستخدام خدماتها، وفي عام 2010 قام موقع Facebook بشراء الشركة.

سيستروم كان يملك فكرة جديدة ناقشها مع العديد من المسؤولين في شركته لكنهم لم يصلوا إلى تفاهم، مما دفع به لترك العمل في شركة Nextstop والتوجه للحصول على تمويل لمشروعه وكان ذلك على يد شركتي الاستثمار Anderssen Horwitz و Baseline Ventures.

الشركتان منحتا سيستروم تمويلاً بقيمة 500 ألف دولار وقام بتأسيس شركة Burbn في سان فرانسيسكو مع زميله مايك كريغيرين، وأطلقت الشركة تطبيقا باسمها تضمن خدمات مثل مشاركة الصور والمواقع وكسب النقاط بناء على النشاط في الموقع، ومع ذلك قرر سيستروم تغيير طبيعة التطبيق ليكون جاذباً للمستخدمين بشكل أكثر فعالية.

فريق التطوير بقيادة سيستروم قرر جعل التطبيق مركز على موضوع واحد وهو مشاركة الصور وغير اسمه ليصبح Instagram وذلك في 2010، وبعد شهر فقط من إطلاقه حقق التطبيق أكثر من مليون مستخدم، وحققت فكرة استخدامه عبر الهواتف المحمولة شعبية كبيرة بين المستخدمين بفضل بساطته وتصميمه المميز.

التطبيق تضمن أيضاً مشاكرة الصور مع مواقع التواصل الاجتماعية الأخرى مثل Facebook و Twitter مما زاد في شعبيته الجارفة وانتشاره، وأصبح رقماً صعباً في مواقع التواصل الاجتماعي مما دفع Facebook لشرائه في 2012 مقابل 1 مليار دولار، وحقق سيستروم لوحده ربحاً بلغ 400 مليون دولار بفضل أسهمه في Instagram.

اليوم مازال سيستروم في موقعه في تطوير وإدارة عمليات Instagram الذي وصل عدد مستخدميه في عام 2016 إلى 400 مليون مستخدم، ووصلت ثروة سيستروم إلى 800 مليون دولار ليعتبر واحد من أنجح رجال الأعمال في السنوات العشر الماضية.

التعليقات

أضف تعليق