You are here

×

"الرجل" في "المعركة الملكية.. هذا ما يدور في نزالات wwe

الرجل – أورلاندو :

المصارعة الترفيهية الأشهر في العالم wwe  لها جمهور واسع جداً خارج الولايات المتحدة الامريكية؛ ذلك الاستعراض الذي يحاكي أساطير هرقل وقوة شمشون الجبار، يتصارع فيه نخبة من المحترفين، فيرمي أحدهم الآخر من عل، فيما يهوى ثان على ثالث ضرباً بالكراسي والطاولات، هي ليست مجرد مصارعة وعروض يقوم بها اثنان؛ إنها لا تقل شأناً عن افلام هوليود وإنتاجاتها الضخمة، وهو ما رصدته "الرجل" من خلال زيارتها الخاصة كونها مطبوعة عربية وحيدة لكواليس البطولة الاهم لـ wwe  رويال رامبل royal rumble 2016 .

يضجّ مركز أمواي (Amway)  الرياضي وسط مدينة اورلاندو في ولاية فلوريدا بحركة لا تنقطع، استعداداً للبطولة الكبرى للمصارعة الترفيهية رويال رامبل، فيما يحتشد الآلاف استعداداً للحضور، في حين ينتظر الملايين لحظة بثّ اللعبة على الهواء مباشرة حول العالم .في الداخل العمل على قدم وساق تحضيرات على اشدها، نجوم تلفزيونيون ومصارعون 

معروفون يتنقلون بين المكياج وتصفيف الشعر، والملابس؛ فنيو الاضاءة والتصوير يستعدون، والمخرجون يرتبون كل عرض، المسألة التي كانت غائبة عني هي أن لكل جولة من جولات 

هذه المصارعة الشعبية، مخرج ومنتج وفريق اعداد، بذلك يمكننا ان نفهم ان كل جولة هي مشهد سينمائي مرتب بحرفية، يلعب فيه المصارع ذو العضلات المفتولة دور الممثل الذي 

يتقن دوره ليمتع الآخرين.

لكن السؤال الذي يطرح عادة: ألا يتالم هؤلاء المصارعون عندما يرمي أحدهم الآخر بكل قوته على الحلبة؟  في سبيل ذلك اقتربنا من الحلبة التي تدور عليها هذه النزالات لنعاين تركيبتها، وإذا عرف السبب بطل العجب؛ فالحلبة مفروشة بطبقة من الإسفنج المضغوط السميك الذي يشدّ عليه قماش مطاطي، وكل ذلك على قاعدة من الخشب، ربطت اليها ميكروفونات لتعطي اصواتاً تزيد من الحماس عند كل سقطة.

بدأ الآلاف الآن يدخلون الى صالة أموي الضخمة، واحتدم الحماس ومع صعود اول مصارع اشتعلت الصالة بالهتاف والتشجيع وبمفاجآت مذهلة واستعراضات قوية (مرتبة سلفاً) شهد العرض نزال رويال رامبل التقليدي من 30 مصارعاً. والفائز سيحصل على فرصة نزال على لقب بطولة العالم للوزن الثقيل لدبليو دبليو إي في مهرجان رسلمانيا. بدأ التحدي حين أعلن فينس مكمان في عرض راو المقام في 4 يناير 2016، أن بطل العالم في الوزن الثقيل لدبليو دبليو إي رومان رينز سيدافع عن لقبه. و هي المرة الأولى للبطل والمرة الثانية التي يوضع فيها اللقب للمنافسة في رويال رامبل. في دور راو المقامة في 28 ديسمبر.تريبيل إتش البطل الأوحد من جديد المصارع الأسطوري الذي صار مديراً تنفيذياً، تريبيل إتش، قام بعمل لا يخطر في بال  في أورلاندو (مرتب سلفاً)، عندما فاز بلقب "رويال رامبل" (المعركة الملكية)، وحصد معها لقبه الـ14 في بطولة العالم للوزن الثقيل "دبليو. دبليو. إي.".دخل الرجل المعروف بلقب "ذا غيم"، كصاحب الرقم 30، وآخر من يدخل الحلبة، في نزال الرجل الأخير، وأطاح بمن تبقى من خصومه، بمن فيهم البطل السابق، ولاعب كرة القدم الكندي السابق رومان رينز. ونجح تريبيل إتش، واسمه الحقيقي بول ليفيسك، في اقتناص  الفوز، عندما أطاح بـ دين أمبروز خارج الحلبة، ليكون "الرجل الأخير الواقف". وسيتوجه تريبل إتش إلى أهم فعاليات الشركة هذا العام، وهي منافسات "رسيلمينيا 32"، بطلاً ونجماً فوق العادة، وهو أمر صادم نوعا ما، بالنظر إلى أنه الآن في عامه الـ46، وأنه مصارع بدوام جزئي في هذه المرحلة من مسيرته. ويشغل تريبيل إتش حالياً منصب نائب الرئيس التنفيذي للشركة ويعدّ القوة الدافعة خلف علامتها صاحبة الشعبية الطاغية NXT.

ومع هذا، فقد كان تريبل إتش وهو في أوج مجده، يمثل وجه الشركة الذي لا خلاف عليه، إذ فاز بـ13 لقباً خلال ما يقرب من عقد من الهيمنة الكاملة. ومن المرجّح أن يدافع تريبل إتش عن لقبه ضد البطل السابق، رينز، في تكساس.وخلال ليلة في غاية الإمتاع في بطولة الرامبل، شهدت دخولاً مفاجئاً لعدد من المصارعين (كان أبرزها المشاركة الأولى لـ إيه جيه ستيلز)، قدم الكنديون أداء طيباً. ودخل ابن مدينة وينيبغ، كريس غريتشو، صاحب الرقم 6، وكان ضمن آخر خمسة مصارعين يطيح بهم أمبروز. أما السوري الكندي سامي زين، فقدم أداء ممتعاً لجمهور الرامبل كذلك. والشيء نفسه بالنسبة إلى زميله من كيبك، كيفن أوينز، الذي ظهر في ثاني مباراة له هذا المساء. كما أنه هذا أول ظهور للمصارع المنتمي إلى مقاطعة كولومبيا البريطانية، تايلر بريز. وكان الجمهور يملأ جنبات الحلبة عندما دشن اتحاد المصارعة الحرة "دبليو. دبليو. إي." رسمياً موسم منافسات "رسلمينيا" في مركز )آمواي( في أورلاندو، بولاية فلوريدا. كان العرض على موعد مع بداية ساخنة بنزال من نوع "آخر رجل واقف" على لقب بطولة الإنتركونتنتال، طرفاه البطل دين أمبروز والمصارع كيفن أوينز. وتفوق أمبروز بعد مباراة عصيبة شهدت الكثير من الضربات الهوائية، واستخدام عصا  "الكندو"، ونصف دزينة من الكراسي، والطاولات، وسط هتافات الانبهار من الجمهور. وسقط أوينز على طاولتين خارج الحلبة من الحبل العلوي، ولم يستطع الوقوف على قدميه قبل أن ينهي الحكم العدّ إلى 10.

وشهدت منافسات الرامبل نفسها دخول 30 مشاركاً إلى الحلبة، الواحد تلو الآخر، كل 90 ثانية. ولأن لقب الـ WWE كان في المتناول، فقد أضاف هذا زخماً للمنافسات التي تحظى بشعبية طاغية بالفعل. أضف إلى هذا حقيقة أن "رسلمينيا" تمنح الشركة فرصة لحضور أكثر من 100,000 مشجع، وهو ما يفسّر بسهولة كل الصخب الذي أحاط به اتحاد المصارعة هذا الحدث. شهدت المباراة الثانية نزالاً بين فريق "ذا نيو داي"، الذين كانوا يدافعون عن لقبهم في مواجهة الأبطال السابقين، "ذي أوسوس"، فكان فاصلاً قوياً بعد نزال أوينز وأمبروز الممتع للجمهور. 

صمد الفريقان في مواجهتهما، وسط تبادل للحركات الجريئة. وفي النهاية، أسعد فريق "نيو داي" الجمهور المحتشد بنجاحه في الاحتفاظ باللقب. بعد ذلك دافع ألبرتو ديل ريو عند لقب بطولة الولايات المتحدة الذي يحمله، في مواجهة نجم فريق "لوتشا دراغونز"، كاليستو. ونجح كاليستو في انتزاع أول ألقابه في بطولة الولايات  المتحدة من حامل اللقب.

أما منافسات WWE للسيدات، التي اكتسبت قوة بفضل المصارعات القادمات من منافسات NXT، فشهدت عرضاً جيداً في منافسات الرامبل. ودخلت بيكي لينش في تحد مع البطلة تشارلوت، ابنة أسطورة المصارعة السابق ريك فلير. ونجحت تشارلوت، بمساعدة من والدها، في الاحتفاظ بلقبها.

التعليقات

أضف تعليق