×

بالصور : "الرجل" في شيفال بلانك .. المالديف في فندق.

الرجل-دبي:

فندق شيفال بلانك راندهلي - Cheval Blanc Randheli الذي افتتح فرعه الجديد في جزر المالديف في الخامس عشر من نوفمبر 2013، سيقدم لنزلائه أفضل تجربة في المالديف من خلال مجموعة شيقة من البرامج المفصلة خصيصاً لقضاء عطلة لا تنسى.

وتبدأ الرحلة على متن الطائرة المائية الخاصة "ميزون" the Maison المجهزة حسب الطلب - وسيلة عصرية للوصول والمغادرة من راندهلي – ويقدم معها مفاجأة هدية لكل ضيف، حقيبة لمستلزمات الراحة وطقم للتبريد من شيفال بلانك.والتي تشمل أحذية ميزون والمناشف وغيرها من وسائل الراحة وزجاجات عطر " أيلاند شيك" ‘Island Chic’ المتوفرة للاسترخاء بعد رحلة جوية دولية خاصة.

هذه المغامرة الجوية تمهد لتركيز شيفال بلانك على فن الضيافة الفرنسية والتي تمثل فلسفة هذا الإسم الرائد في مجال الضيافة. الاهتمام بالتفاصيل يبدأ من المكالمة الهاتفية للضيوف قبل الوصول من قبل فريق عمل ميزون. وتهدف المكالمة للإستفسار عن رغبات مجموعة الضيوف وما يفضلونه في رحلتهم لقضاء العطلة. ثم يتم استخدام هذه المعلومات لتنظيم سلسلة من الاقتراحات التي من شأنها ضمان الكثير من الذكريات الجميلة لكل ضيف. كل فيلا أو شاليه يتم الإشراف عليه وخدمته من قبل خادم خاص ملقب بالماجوردوم "الملاك الحارس" ‘a Guardian Angel’ الذي هو نقطة اللقاء الأولى للضيوف مع طاقم العمل الذين يعملون لترتيب الأنشطة والمغامرات خلال فترة إقامة النزلاء.

ولدى الوصول يمر الضيوف عبر قوس ميزون the Maison’s Arch ، وهو قوس ضخم من النحاس فيه تمثال الحصان كورشيفل الذي يمثل شعار شيفال بلانك من برونو بينادو. والتي تخرج من موجات المحيط الهندي وتمثل تحية للمسافرين بمناسبة مرورهم من بوابة ميزون. لقد تم إنشاء هذه القطعة بتكليف خاص من قبل الفنان فنسنت بيورين، الذي هو أيضا المسؤول عن كورون COURONNE، وهو عمل فني فردي "بقع اللون" والمعروضة في كل من ال 45 فيلا الموجودة في المنتجع.

ويتم إستقبال الضيوف في الفيلا من قبل الخادم الخاص "المجردوم" ومساعدتهم لتسوية أمورهم و ترتيب جلسة معالجة مجانية للإسترخاء من عناء السفر وتقديم المساعدة في ترتيب أمتعتهم من قبل خدم ميزون. الأطفال في شيفال بلانك رفاهية الأسرة هي عنصر أساسي في منتجع شيفال بلانك لفن الضيافة وفي راندهلي هناك فريق متخصص يضمن أن تلبى جميع إحتياجات الأطفال تماما، إبتداءً من مفارش الكتان المصممة خصيصا للعناية بهم بالإضافة إلى الأثاث المصغر والمصمم خصيصاً لهم وقوائم الطعام والشراب الخاصة بهم. لوكاروسيل Le Carrousel ترحب بالأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-12 سنة حيث يقوم فريق من الخبراء "الامباسادور" بتقديم مجموعة من البرامج الثقافية والتعليمية والرياضية التي تدعو إلى العديد من الاكتشافات وصداقات جديدة.

وهذا يشمل اليوغا للأطفال وصور رحلات السفاري تحت الماء و جزيرة البحث عن الكنز وغيرها العديد من الأنشطة التي لا تنسى مثل عمل آثار أقدام بالجبس في الرمل من باريس ليحتفظ بها أولياء الأمور للذكرى لفترة طويلة بعد إنتهاء العطلة. أما المراهقين فهناك نادي بادوك الذي يقدم أنشطة مثيرة من الرياضات المائية والغوص واليوغا وبرامج مخصصة لمشاهدة النجوم: مثل المنقذ الصغير الذي يقوم بتدريب المراهقين على مهارات الإنقاذ والإسعافات الأولية.

ومن الممكن تنظيم برامج مصممة خصيصا للعائلات بما في ذلك مغامرة لاستكشافات الجزيرة الصحراوية. أو الإبحار إلى جزيرة منعزلة حيث ينتظرهم مأوى سري مظلل بالإضافة إلى المشروبات والوجبات الخفيفة أو الإستمتاع بمجموعة مختارة من روايات المغامرة التي تناسب جميع الأعمار. وهناك مغامرة حقيقية بروح القراصنة للبحث عن الكنز في جميع أنحاء الجزيرة قبل العودة إلى وجبة لذيذة من الشواء على الشاطئ من إعداد طاقم الفندق. بعد يوم حافل من الأنشطة، هناك الصندوق السحري قبل النوم المقدمة لكل فيلا لمساعدة الأهالي حتى يخلد أطفالهم إلى النوم.

وهذا يشمل رذاذ الوسادة وكريم تدليك لتهدئة العقول المشغولة وقصة ما قبل النوم والغبار البراق لاستدعاء الأحلام الجميلة بالإضافة إلى دمية شيفال بلانك لمعانقتها عند النوم. للكبار هناك الكثير لفعله، إما أن تنسى مرور الوقت من خلال الإستغناء عن ساعتك إلى الخدم الخاص بك والسماح لوقت جزر المالديف تولي زمام الأمور أو الإستسلام لمنظمي النشاطات لتنظيم وقتك في تجربة كاملة. نوونو Noonu هو المكان الأمثل للغطس تحت الماء لمشاهدة الشعاب المرجانية أو رحلات الغوص (ليلا أو نهارا) ومغامرات الصيد والرحلات البحرية وقت الغروب، إما على واحد من قوارب الدوني المحلية في ميزون أو اليخت الخاص.

 

أبحر إلى جزيرة المكوراندووMaakurandhoo المجاورة للعب في ملاعب التنس أوإتقان السوينغ في ملعب الغولف الخاص بك من خلال تقنية جهاز المحاكاة الشيق أو ممارسة تمرينات اللياقة مع مدرب شخصي أو استكشاف الشاطئ المنعزل في الجزيرة. بالطبع، طاقم العمل في ميزون دائما متواجدين لإعداد وجبة لذيذة لأي نزهة خلال الرحلة. الرحلات الأخرى تشمل ما يلي:

ليلة ال-ثاري سبا – وهي رحلة كروز بحرية على متن قارب على الدوني المحلي عبر بحيرة راندهلي والإستمتاع بتجربة إستثنائية في جزر المالديف بمساعدة كابتن فريقك. رحلة قصيرة تؤدي إلى منتجع شيفال بلانك الصحي، حيث ينتظرالضيوف العلاج قبل الإنطلاق للاستمتاع في وجبة عشاء على ضوء الشموع الحميمة تحت النجوم على شرفة السبا. اليوغا والغوص - في برنامج متنوع مستوحى من إنجازات الغواصين الفرنسيين، شيفال بلانك يقدم تجربة تعد الجسم والعقل لرحلة غوص معززة من خلال اليوغا التصالحية. الرفاهية تقدم سبا شيفال بلانك منتجع صحي يقدم علاجات مصممة خصيصا من قبل غيرلان Guerlain أنشئت خصيصا لشيفال بلانك راندهلي ، بما في ذلك طقوس الشمس – والتي تعد الجلد للحمامات الشمسية وليطيل توهجه الطبيعي - و تجربة ما بعد الغوص – وهو علاج مهدئ فعال ينعش ويحسن الدورة الدموية والعضلات بعد قضاء يوم تحت الماء.

 

الغيرلان أيضاً يقدم طقوس التدليك الحسية لإثراء العقل والروح. من خلال التحفيز بإستخدام عطور الحمضيات والعشب الطازج، و التغليف باستخدام أسرار الشرق المكتشفة من خلال عطر البخور و التي تنقل الضيوف إلى أركان الأرض الأربعة. تجربة الرفاهية تمتد من جلسات اليوغا الترحيبية " فل موون" الليلية و العلاجات عند شروق الشمس وغروبها . اثنين من الخبراء في السبا متواجدين لتعليم الأزواج فن الاسترخاء للقدم والرأس والعنق و تدليك الكتف، كل هذا في جناح التدليك التايلاندي .

تتوفر خدمات الحلاقة التقليدية التي تعتني بالسادة الرجال وتلبية احتياجاتهم من الحلاقة و تصفيف الشعر حتى العناية وأخذ المشورة من خبراء العناية بالجلد. تناول الطعام في شيفال بلانك وتشمل مفاجآت من تجارب الطعام المدهشة واللذيذة والمتنوعة والتي تقدم الفرصة ليكون الضيف مساعد الشيف في ديبتيك Diptyque، والاسترخاء تحت النجوم للإستمتاع بأمسية عشاء الليالي الشرقية على ضفاف الشاطئ ، أو تذوق أجود أصناف الكعك والحلويات المعدة خصيصاً بأيدي الخبازين وصانعي الحلويات في ميزون.

على مدار اليوم سيتم إغواء الضيوف بالعديد من مفاجآت الطهي المجانية، من الوجبات الخفيفة بجانب المسبح في منتصف الصباح أو وجبة على شرفة الفيلا لإستراحة لذيذة في يوم مشمس. وأوقات مخصصة للأطفال بما في ذلك الخباز Boulanger الذي يزور لو كاروسيل مع عربة مليئة بالمعجنات و الفطائر والوافل.

ويمكن للضيوف استكشاف قائمة الطعام the Carte Blanche لتناول الطعام أينما يشاؤون . المناطق المخصصة لتناول الطعام في الهواء الطلق للفيلات، تحت العريشة المشبكة التي تحيط بها الروائح العطرة من الحديقة، والمجهزة تجهيزاً كاملاًمن طهاة ميزون لخلق تجارب شخصية مميزة للطعام. يمكن دعوة الأصدقاء من الفيلات الأخرى أو مجرد تناول العشاء لشخصين ، فهناك الخصوصية والحرية لا مثيل لهما . هذه التجارب الشخصية كلها معاً تسرد سلسلة من الذكريات التي لا تنسى لزوار ميزون .

الهدايا الرمزية واللمسات الخاصة وغيرها من خدمات الرعاية المقدمة من الخدم و طاقم العمل، تجعل النزلاء ينسوا أنفسهم في المنتجع و يعيشوا المعنى الحقيقي للإسترخاء. هناك رغبة لمفاجأة وإفراح الضيوف في كل فرصة ممكنة وهذا ما يميز شيفال بلانك ويجعله ما هو عليه.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق