You are here

×

أطعمة للريجيم تزيدك بدانة!

الرجل: دبي

لا شك أن الامتناع عن تناول الحلويات والأطعمة الدهنية يساعد في التخلص من بعض الكيلوغرامات الزائدة، وأن ثمة أطعمة مناسبة لذلك، لكن ما يجهله الكثيرون هو وجود أطعمة يُعتقد أنها مفيدة في هذا المجال لكنها في الواقع ذات مفعول عكسي.

ولفت موقع “توب 10 هوم ريميديز” إلى وجود أطعمة يشاع أنها للريجيم وللمساعدة على تخفيض الوزن، لكنها في الحقيقة تزيد من البدانة لأن فيها أطناناً من الدهون والوحدات الحرارية المخبأة وأبرزها:

1 ـ الرقائق المصنوعة من الحبوب المعالج التي يتم تناولها عند الفطور: لأنها تحتوي على كربوهيدرات تتفكك إلى سكر في الدم ما يرفع من معدلاته، فيستخدم بعض منها لتوليد الطاقة بالجيم فيما يكدس الباقي على شكل دهون في الفخذين والوركين ومحيط الخصر، كما يعطي شعوراً بالجوع والتعب بعدها.

2 ـ مشروبات الصودا المخصصة للريجيم: فقد أثبتت الدراسات ان استبدال مشروبات الصودا العادية ياخرى فيها محليات اصطناعية لا يساعد أبداً في تخفيض الوزن، لا بل يقود إلى زيادة الدهون في منطقة البطن 3 أضعاف خلال 9 سنوات.

3 ـ الأطعمة الخالية من الغلوتين: لأنها تقود إلى زيادة الوزن عند الذين لا يعانون من حساسية تجاه هذه المادة.

4 ـ صلصات السلطة التجارية الخالية من الدهون: لأنه بدلاً من الدهون تضاف مواد أخرى لتعزيز مذاقه أبرزها الفروكتوز الذي يخزن فورياً على شكل دهون بالجسم.

5 ـ رحيق الصبار: الذي يزداد شهرة كبديل عن السكر للمساعدة في تخفيض الوزن، لكن ما يجهله الكثيرون هو أنه يحتوي على معدلات مرتفعة من الفروكتوز المرتبط بشكل مباشر بزيادة الوزن.

6 ـ اللبن منخفض الدهون الذين يحتوي على منكهات أو سكر: وبعض أنواعه تقود إلى زيادة الوزن بدلاً من خسارة بعض الكيلوغرامات الزائدة.

7 ـ عصائر الفاكهة: فعصير الفاكهة يسلب منها الألياف المغذية ويقود إلى استهلاك السكر الخالص.

8 ـ المكسرات: فصحيح أنها تعطي شعوراً بالشبع لكن هذا لا يعني أنه يجب الإكثار منها لأنها تحتوي على كثير من الوحدات الحرارية.

9 ـ الغرانولا: وهو غني بالألياف ويكبح الشهية ويعطي شعوراً بالشبع لفترة طويلة، لكن الإكثار من إنتاجه أثر سلباً على نوعيته، وبعض الأنواع باتت مصنوعة من الأرز والسكر وفيها نسبة مرتفعة من الدهون.

10 ـ الحمص: فهو يحتوي على الطحينة الغنية بالسعرات الحرارية، ويجب استهلاكه باعتدال وإلاّ ستظهر الدهون بسرعة في محيط الخصر.

التعليقات

أضف تعليق