You are here

×

ما وراء فشل منصة التجارة الإلكترونية Awok

ما وراء فشل منصة التجارة الإلكترونية

ما وراء فشل منصة التجارة الإلكترونية

مشاكل منصة التجارة الإلكترونية

مشاكل منصة التجارة الإلكترونية

مصير 30 مليون دولار؟

مصير 30 مليون دولار؟

ما وراء فشل منصة التجارة الإلكترونية
مشاكل منصة التجارة الإلكترونية
مصير 30 مليون دولار؟

خلال الأيام الماضية نشرت وسائل الإعلام في الإمارات والخليج والمنطقة أخبارا تفيد أن منصة التجارة الإلكترونية Awok قد انتهى أمرها خصوصا بعد أن تم اغلاق مواقعها الإلكترونية ونشر رسالة تؤكد الخبر.

المنصة التي تتخذ من دبي مقرا لها والتي تأسست عام 2013، على يد الشاب Ulugbek Yuldashev كانت من أوائل لاعبي التجارة الإلكترونية في البلاد الذين لديهم فريق لوجستي داخلي خاص به للتسليم والشحن.

ولكن بعد عامين من محاولته التنافس مع السوق واللاعبين الأصغر حجمًا في الإمارات العربية المتحدة غير سياسة متجره للتركيز على العملاء ذوي الدخل المنخفض.

بدأت أووك في بيع منتجات بأسعار معقولة (لا تحمل علامة تجارية أو تحمل علامة تجارية) للعملاء في فئات مختلفة بما في ذلك الإلكترونيات والأدوات والمنزل والمطبخ والأزياء.

عمالقة التجارة الإلكترونية يقدمون دروسا للشركات الصغيرة والناشئة

وفي ذروة نجاح هذا المتجر كانت الشركة تبيع 70 ألف منتج عبر 30 فئة، مع استقبال موقعها الإلكتروني ما يصل إلى 15 مليون زائر شهريًا، مما يجعلها واحدة من أكثر مواقع التجارة الإلكترونية انتشارا في الإمارات العربية المتحدة.

بدأ مشروع الشركة بمبلغ 30 ألف دولار من قبل الشاب الذي أدار كل شيء في البداية من حسابه الخاص، وتمكن العام الماضي من الحصول على استثمار 30 مليون دولار من مستثمرين مهتمين بالإستثمار في الشركات الناشئة.

بعد مرور عام تعرضت الشركة للإفلاس بشكل فجائي بالنسبة للمهتمين بالتجارة الإلكترونية في الإمارات والسعودية، حيث ان المتجر الإلكتروني يقدم خدماته أيضا في السوق السعودية.

مشاكل منصة التجارة الإلكترونية Awok:

مشاكل منصة التجارة الإلكترونية Awok

أخبر موظف سابق في الشركة MENAbytes أنها حققت 72 مليون دولار من المبيعات الشهرية في عام 2019: "في بداية عام 2020، كنا نجني ما يقرب من 200000 إلى 220000 دولار يوميًا في كلا السوقين (الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية) لكن الهدف كان زيادة هذا 300000 دولار بنهاية شهر فبراير".

في أبريل 2019، أعلن Ulugbek، المؤسس والرئيس التنفيذي، عن إطلاق خط علامته الخاصة، وذكر أنهما يهدفان إلى طرح الاكتتاب العام في غضون عامين إلى أربعة أعوام.

كما شارك في خطط الشركة لفتح مستودعات جديدة في مدن مختلفة في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية ومضاعفة العدد الإجمالي للموظفين.

لكن كان لدى أووك أيضًا مشكلة كبيرة جدًا، مع نمو الشركة استمر حجم عبء ديونها في النمو بشكل كبير، حسب مراقبين الإستثمارات لم تحل هذه المشكلة على الأرجح.

تم بناء نموذج الشركة حول تأمين المخزون من آلاف الموردين من خلال شراء عشرات الآلاف من وحدات الاحتفاظ بالمخزون بشروط ائتمانية سخية لبيعها على نظامها الأساسي.

في حين أنه ليس من السهل الحصول على شروط الائتمان، فإن خلفية Ulugbek كمتداول نشط جنبًا إلى جنب مع سمعة Awok المتزايدة كشركة تجزئة سريعة النمو على الإنترنت، أدت إلى بناء الثقة مع الموردين بمرور الوقت.

قال حسين خفاجي، الرئيس السابق لتجربة العملاء في أووك، والذي بدأ العمل في الشركة في يونيو 2019، لموقع MENAbytes أن بعض بائعي الشركة لم يتلقوا مستحقاتهم منذ أكثر من عام.

وقد يكون هذا السبب وراء فشل الشركة منذ بداية السنة في ارسال المنتجات إلى العملاء وشحنها إليهم، حيث لاحظنا على مواقع المراجعات والتقييمات الكثير من الشكايات والتقييمات السلبية للمتجر.

ذكر موظف سابق آخر أن الشركة اعتادت تأخير المدفوعات ومحاولة التفاوض على شروط الدفع الجديدة والمواعيد النهائية.

وأوضحوا أيضًا أن الشركة استبدلت البائعين الحاليين بآخرين جدد حيث توقف العديد من البائعين القدامى عن العمل مع الشركة بسبب عدم دفع مستحقاتهم.

لماذا تستعد دولة الإمارات العربية المتحدة لتكون عاصمة التجارة الإلكترونية القادمة؟

قال الموظف السابق: "في النهاية اعتدنا على الدفع مقدمًا للطلبات حيث توقف جميع البائعين تقريبًا عن توفير المنتجات عن طريق الائتمان".

مسألة عدم السداد والتأخيرات الطويلة في السداد لم تكن مقصورة على موردي المنتج، لم تكن أووك تدفع أيضًا لموردي القوى العاملة لديها ولا لشركات الشحن أو البريد السريع التي كانت تعمل معها، وفقًا لما قاله ثلاثة موظفين سابقين في الشركة بمن فيهم حسين لموقع MENAbytes.

تم توظيف غالبية 500 موظف قوي في أووك في عام 2019 من خلال شركات حلول القوى العاملة، ذكر موظف سابق أن بعض موردي الشركة الناشئة هم Trumax و Jams HR Solutions First Select و QBG و UHRS.

كانت جميع هذه الشركات تواجه مشكلة تأخر السداد منذ أواخر عام 2018، الأمر الذي أدى دائمًا تقريبًا إلى تأخير رواتب غالبية القوى العاملة في أووك.

مصير 30 مليون دولار؟

مصير 30 مليون دولار؟

وأضاف الموظف السابق: "في وقت من الأوقات تقريبًا عندما أعلنت أووك إغلاق جولة الاستثمار، تم سداد المدفوعات في الوقت المحدد للموردين، حيث بدأ الموظفون في تلقي الرواتب في الوقت المحدد ولكن ذلك لم يدم طويلًا".

بينما كان لدى أووك أسطولها الخاص المكون من أكثر من 100 سيارة وشاحنة للتسليم في الميل الأخير، عملت الشركة أيضًا مع العديد من شركات البريد السريع لتقديم طلباتها، بما في ذلك DHL و Fedex و SMSA و Fetchr و Zajil و PostaPlus و Jeebly و TFM Express.

كانت هناك الكثير من المصاريف والديون المتنامية والمشاكل الأخرى التي جعلت من ممارسة الأعمال و الإستمرار في ذلك صعبا للغاية.

تلقت الشركة 30 مليون دولار قبل عام في جولة شارك في قيادتها StonePine Ace Partners (مشروع مشترك بين شركتين من شركات الأسهم الخاصة ومقرها دبي StonePine Capital Partners و Ace & Company ومقرها جنيف) و Al-Faisaliah Ventures، ذراع رأس المال الاستثماري لإحدى التكتلات الرائدة في المملكة العربية السعودية، مجموعة الفيصلية.

حسب المعلومات التي نشرتها MENAbytes المتخصصة في أخبار الشركات الناشئة بالمنطقة، فإن الشركة الناشئة تلقت فقط 15 مليون دولار كما هو متفق عليه، وكان من المفترض أن تتلقى 15 مليون دولار أخرى إلا أن ذلك لم يحصل أبدا.

بلوك تشين قد تعطل التجارة الإلكترونية

انضم أليخاندرو إلى مجلس إدارة شركة Awok بعد أن قامت Al Faisaliah Ventures باستثمارها، واستقال بصمت في فبراير 2020، وفقًا للمعلومات الواردة في ملفه الشخصي على LinkedIn، مما يشير إلى أن شركته أنهت علاقتها مع الشركة في نفس الوقت تقريبًا.

ليس من المعلوم السبب وراء انسحاب المستثمرين في هذا الوقت، ربما أدركوا بالفعل ان ديون الشركة أكبر وأن الوصول إلى الربحية لن تتحقق قط، وربما أدركوا شيئا ما اثار قلقهم ودفعهم للعودة إلى الوراء.

لا يستبعد بعض الخبراء أن يكون القائمون على اووك قد احتفظوا ببعض الأموال ولم ينفقوها لحل المشاكل، فمن الغريب أن تصمد الشركة كل هذه السنوات وبعد أن تتلقى 15 مليون دولار تسقط.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق