You are here

×

شابّ على مشارف التسعين.. إليك فلسفة رابع أغنياء العالم في الحياة

لا يزال الملياردير الأمريكي الشهير وارن بافيت مصدر إلهام كثيرين حول العالم

بلغت ثروة بافيت حوالي 90.1 مليار دولار

يحتل بافيت المرتبة الرابعة في قائمة أثرياء العالم.

لا يزال الملياردير الأمريكي الشهير وارن بافيت مصدر إلهام كثيرين حول العالم بنصائحه الثمينة لتحقيق النجاح والثروة والسعادة. 

كيف تكون مفاوضاً ناجحاً؟ كلمة السر لتربح دائما

لا يشتري الحب

"المال لا يشتري الوقت ولا يشتري الحب.. لكنني ما زلت أستيقظ من فراشي بحماس كل يوم للذهاب إلى العمل" الجملة السابقة هي إحدى القواعد الخاصة للمستثمر الأكثر شهرة في عالم الأموال "وارن بافيت"، رابع أغنى أغنياء العالم، إذ وفقاً لحسابات "فوربس" بلغت ثروة بافيت حوالي 90.1 مليار دولار، يحتل بها المرتبة الرابعة في قائمة أثرياء العالم.

ألكسندر سواريس دوس سانتوس.. ثاني أغنى رجل أعمال في البرتغال

فلسفته في العمل

وعلى رغم تقدمه في السن إلا الملياردير الشهير الذي يرأس شركة "بيركشاير هاثاواي" للاستثمارات كشف عن فلسفته في الاستمرار بالعمل مضيفا أنه يحب عمله وبالتالي يشعر كأنه في عطلة، مبينا أنه لا يعول كثيرا على المال لتحقيق سعادته، بل يسعى للاستمتاع بعمله وأحبائه، لكنه لا يفضل أيضا إعطاء مجال للعواطف في سوق الأسهم.

ما يعرفه الآخرون عنك خلال ثوانٍ من مقابلتك لأول مرة

لا يعتمد على المال

وعرف عن بافيت استعداده دائماً لتقديم المشورة للأشخاص الذين يرغبون في السير على خطاه لذا فهو يقول لهم دائما بأنه يستيقظ كل يوم ويقفز من الفراش متحمسا في سن التاسعة والثمانين لأنه يحب عمله ويحب الناس الذين يعمل معهم مؤكدا أنه لا يعتمد على المال فقط لخلق حياة سعيدة موضحا "حتى مليون دولار لن تجعلك سعيدا، لن يحدث ذلك لأن سعادتك ستختفي فور أن تنظر فترى أناسا آخرين ثروتهم تبلغ مليوني دولار".

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق