You are here

×

بحثا عن الخلود.. أغرب حيل الأثرياء للهروب من الموت

يسعى العديد من أثرياء العالم إلى البحث عن طرق تساعدهم على التمتع بشبابهم لأطول فترة ممكنة

أصبح الخلود في الحياة هو أحد المجالات التي يستثمر بها الأثرياء أموالهم الطائلة

يعتقد الأثرياء أن هناك طرقا قد تمنحهم سنوات إضافية يعيشونها بصحة جيدة

يخطط بعضهم إلى تحميل أدمغتهم على سحابة رقمية ما يضمن استمرار وعيهم بشكل رقمي

يخطط البعض منهم لخوض تجربة تجميد جثة الشخص بعد وفاته

يسعى العديد من أثرياء العالم إلى البحث عن طرق تساعدهم على التمتع بشبابهم لأطول فترة ممكنة، فيما يبحث البعض منهم عن الخلود الأبدي من خلال تكتيكات غريبة يقدمون عليها.

وأصبح الخلود في الحياة هو أحد المجالات التي يستثمر بها الأثرياء أموالهم الطائلة، بما يجعلهم يعملون على تحويل أفكار خيالية إلى حقيقة واقعة. 

أعلاها 530 ألف دولار.. تعرف على متوسط ثروة الفرد في 10 دول

نقل دم الشباب للأثرياء

ومن أبرز الطرق التي يعتقد الأثرياء أنها قد تمنحهم سنوات إضافية يعيشونها بصحة جيدة، هي عمليات نقل دم الشباب التي يقدم عليها كبار السن من الأثرياء.

تقدم بعض العيادات هذه الخدمة إلا أنها تكون باهظة الثمن، وعلى الرغم من ذلك اشتهر بير ثيل المؤسس المشارك لـ"PayPal" باهتمامه الكبير بهذا الأمر خلال السنوات الأخيرة.

ومن ناحية أخرى لم يثبت حتى الآن وجود حقيقة علمية بفائدة هذه العملية، في حين أنها قد تكون ضارة ولا تعود بالنفع على الأثرياء، بحسب إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية.

حياة رقمية أبدية

وفي محاولة من الأثرياء للبحث عن الحياة الأبدية، يخطط بعضهم إلى تحميل أدمغتهم على سحابة رقمية ما يضمن استمرار وعيهم بشكل رقمي.
  
وعلى الرغم من صعوبة تخيل تحقيق ذلك على أرض الواقع، إلا أن هناك بعض الشركات التي تعمل على تطوير هذه التكنولوجيا من بينها "Nectome" و"Tarasem Movement Foundation".

 دبي على رأس مدن العالم في استقطاب أصحاب الثروات الكبيرة

تجميد جثث الأثرياء

لا تقف تكتيكات الأثرياء عند هذا الحد، حيث يخطط البعض منهم لخوض تجربة تجميد جثة الشخص بعد وفاته سواء رأسه فقط أم جسمه بالكامل وتخزينهم في حاويات كبيرة.

ويعتقد الأثرياء أن تطور العلم وتقدمه قد يقود إلى وسيلة لإعادة إحيائهم من جديد في المستقبل، إلا أن هذا الاعتقاد لا ينطوي على أي نجاح لهذه التجربة.

مستعمرات في الفضاء

يخطط البعض من الأثرياء إلى الهروب إلى خارج كوكب الأرض من خلال إنشاء مستعمرات على المريخ أو القمر تضمن لهم الحياة عند نهاية العالم.

ويتنافس هؤلاء في الوقت الحالي على جعل هذه المستعمرات أمرا حقيقيا يصلح لمعيشة البشر، إلا أن السياحة الفضائية تتطلب تكلفة باهظة الثمن.

خطة تأمين نهاية العالم

يعتقد البعض منهم أن العالم سيمر بكارثة مدمرة قد تكتب نهايته في أي وقت، وتحسبا لذلك اعتمد هؤلاء الأثرياء خطة "تأمين نهاية العالم".

وتتضمن هذه الخطة تخزين كميات كبيرة من الطعام والأسلحة والعملات الذهبية في مخابئ سرية مؤمنة، حيث يمتلك 50% من أثرياء وادي السيليكون أحد أشكال تأمين نهاية العالم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق