You are here

×

8 تحديات عالمية.. هل تستطيع التكنولوجيا إنقاذ البشرية؟

أكبر التحديات العالمية التي يمكن للتكنولوجيا أن تقوم بحلها

تخزين الطاقة على نطاق الشبكة

سيارات آمنة بدون سائق

هناك الكثير من التحديات التي تهدد البشرية، ونحتاج إلى حل سريع لها او اعتماد حل جذري لها على المدى المتوسط.

وبالطبع يقول المدافعون عن التكنولوجيا والمطلعون على إمكانياتها إنها قادرة على حل تلك التحديات دعونا نتعرف عليها.

هذه أكثر 5 دول منافسة في تطوير الذكاء الاصطناعي

  • عزل الكربون

لن يكون خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وحده كافياً لمنع حدوث زيادات حادة في درجات الحرارة العالمية.. سنحتاج أيضًا إلى إزالة كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي، والتي لن تكون باهظة الثمن فحسب، بل ستعرض علينا أيضًا المشكلة الشائكة لما يجب فعله بكل ما يتعلق بغاز ثاني أكسيد الكربون. يستكشف عدد متزايد من الشركات الناشئة طرقًا لإعادة تدوير ثاني أكسيد الكربون إلى منتجات، بما في ذلك الوقود الاصطناعي والبوليمرات وألياف الكربون والخرسانة، وهذا أمر واعد ولكن ما سنحتاج إليه حقاً هو طريقة رخيصة لتخزين مليارات الأطنان من ثاني أكسيد الكربون بشكل دائم والتي قد نضطر إلى سحبها من الغلاف الجوي.

  • تخزين الطاقة على نطاق الشبكة

أصبحت مصادر الطاقة المتجددة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية رخيصة الثمن ومنتشرة على نطاق أوسع، ولكنها لا تولد الكهرباء عندما لا تشرق الشمس أو تهب الرياح، وهذا يحد من كمية الطاقة التي يمكن أن تزود بها هذه المصادر، وكيف يمكن أن نتحرك بسرعة بعيدا عن مصادر ثابتة مثل الفحم والغاز الطبيعي.

تكلفة بناء بطاريات كافية لدعم شبكات كاملة للأيام التي تكون فيها مصادر الطاقة المتجددة متاحة، ويعمل العديد من العلماء والشركات الناشئة على تطوير أشكال أرخص من التخزين على نطاق الشبكة يمكن أن تستمر لفترات أطول، بما في ذلك بطاريات التدفق أو صهاريج الملح المصهور، في كلتا الحالتين نحن بحاجة ماسة إلى وسيلة أرخص وأكثر كفاءة لتخزين كميات هائلة من الكهرباء.

  • لقاح الانفلونزا العالمي

الأنفلونزا الوبائية نادرة ولكنها قاتلة، مات ما لا يقل عن 50 مليون شخص في وباء انفلونزا H1N1 عام 1918. وفي الآونة الأخيرة، توفي حوالي مليون شخص في الأوبئة 1957 و 1958 و 1968، في حين أن ما يقرب من نصف مليون توفي في عام 2009 من تكرار H1N1.

كانت حصيلة الوفيات الأخيرة أقل بسبب أن الفيروسات كانت سلالات أكثر اعتدالا، قد لا نكون محظوظين في المرة القادمة، ويمكن لسلالة قوية من الفيروس أن تتكاثر بسرعة كبيرة جداً لأي لقاح مصمم خصيصًا لمحاربته بفعالية.

إن لقاح الأنفلونزا العالمي الذي يحمي ليس فقط ضد المتغيرات الأقل ضرراً نسبياً ولكن أيضاً ضد تفشي كارثي مرة واحدة في القرن هو تحدٍ حاسم للصحة العامة.

  • علاج الخرف

أكثر من واحد من كل 10 أمريكيين فوق سن الخامسة والستين مصابون بمرض الزهايمر، ثلث من هم فوق 85 عامًا.

مع امتداد حياة الناس، من المرجح أن يرتفع عدد الأشخاص الذين يعيشون مع المرض في الولايات المتحدة وحول العالم بشكل كبير، لا يزال مرض ألزهايمر غير مفهوم بشكل جيد: التشخيصات النهائية لا يمكن تحقيقها إلا بعد الوفاة، وحتى ذلك الحين، يناقش الأطباء التمييز بين مرض ألزهايمر وأشكال الخرف الأخرى.

ومع ذلك، فإن التقدم في علم الأعصاب وعلم الوراثة بدأ في إلقاء المزيد من الضوء، يقدم هذا الفهم أدلة على الكيفية التي يمكن بها إبطاء أو حتى إغلاق الآثار المدمرة للحالة.

  • تنظيف المحيط

هناك بلايين من قطع صغيرة من البلاستيك تسمى "اللدائن الدقيقة" وهي تنتشر الآن في محيطات العالم، ويأتي الكثير من هذه النفايات من أكياس أو قش تكسرت بمرور الوقت، إنها تسمم الطيور والأسماك والبشر.

يخشى الباحثون أن تكون الآثار على الصحة البشرية والبيئة عميقة، وقد يستغرق الأمر قرونا لتنظيف مئات الملايين من الأطنان من البلاستيك التي تراكمت على مر العقود؛ لأن التلوث منتشر إلى حد كبير، فإنه من الصعب تنظيفه، وبينما توجد طرق نموذجية لمعالجة بقع القمامة المحيطية الضخمة، لا يوجد حل للسواحل والبحار والمجاري المائية.

  • تحلية المياه بكفاءة

أغلب الماء على الأرض ليس عذبة بل مالحة، ومع نمو عدد سكان العالم وتفاقم تغير المناخ من الجفاف، ستزداد الحاجة إلى المياه العذبة بدرجة أكبر.

قد تساعد أنواع جديدة من الأغشية؛ قد تساعد التقنيات الكهروكيميائية أيضًا في جعل المياه العسرة مفيدة للري. وفيما يتعلق بتكنولوجيات التكيف مع تغير المناخ، يجب أن يكون إنشاء مياه الشرب من المحيط أولوية قصوى.

 

وادر حرب باردة للذكاء الاصطناعي تهدد الجميع

  • سيارات آمنة بدون سائق

تم اختبار المركبات ذاتية القيادة لملايين الأميال على الطرق العامة، ويجري تنفيذ برامج رائدة لخدمات التوصيل والتاكسي في أماكن مثل ضواحي فينيكس، لكن السيارات التي تعمل بدون سائق لا تزال غير جاهزة لتولي الطرق بشكل عام، لديهم صعوبة في التعامل مع حركة المرور الفوضوية، وصعوبة مع الظروف الجوية مثل الثلج والضباب.

إذا أمكن جعلها آمنة بشكل موثوق، فقد يتم التخلص من الاختناقات المرورية؛ لأن مواقف السيارات تفسح المجال أمام التطورات الجديدة. وفوق كل شيء، من المتوقع أن تقضي السيارات ذاتية القيادة، إذا انتشرت على نطاق واسع، على معظم الوفيات البالغ عددها 1.25 مليون شخص سنوياً بسبب حوادث المرور.

  • التنبؤ بالزلازل

مات أكثر من 100.000 شخص في زلزال هايتي عام 2010، وموجات تسونامي في المحيط الهندي عام 2004 التي نجمت عن واحد من أقوى الزلازل التي تم تسجيلها على الإطلاق أدت إلى مقتل ما يقرب من ربع مليون شخص في إندونيسيا وسريلانكا والهند وأماكن أخرى.

إطلاق أول شبكة 5G للسيارات ذاتية القيادة حول العالم

يمكننا التنبؤ بالأعاصير لأيام وأحيانًا بأسابيع مقدما، ولكن الزلازل لا تزال تأتي كمفاجأة، إن التنبؤ بالزلزال ببعض الثقة على المدى المتوسط سيسمح للمخططين بتحديد حلول دائمة، على الأقل منح تحذير لبضع ساعات أن يسمح للأشخاص بإخلاء المناطق غير الآمنة، ويمكن أن ينقذ ملايين الأرواح.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق