You are here

×

أسباب دمج محادثات ماسنجر وواتساب وإنستقرام.. وماذا تستفيد شركة "فيس بوك"؟

أسباب دمج محادثات فيس بوك ماسنجر مع واتساب وإنستقرام

الغاية الرئيسية منها هي زيادة الأرباح الإعلانية

منع تفتيت الشركة

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" يوم الجمعة أن فيس بوك يخطط لدمج أكبر التطبيقات التي يمتلكها، بما في ذلك خدمات الدردشة الفورية الخاصة بـ"ماسنجر" وواتساب بالإضافة إلى الدردشة على إنستقرام، الذي يركز على الصور والفيديو.

القرار هو نهاية حتمية لاستقلال الخدمات التي استحوذ عليها فيس بوك، وتركت في البداية إلى حد كبير، وحاجزا ضد الدعوات لتقسيم الشركة للحد من قوتها.

رحيل مسؤولين وهبوط أسهم وخسارة مستخدمين.. انهيار في "سناب شات"

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أنه من المقرر أن تنتقل المحادثات والدردشات على هذه الخدمات إلى بيئة موحدة، فيما ستحتفظ بها الشركة كتطبيقات منفصلة.

  • بحلول عام 2020 ستتم الخطة

يقول التقرير إن مارك زوكربيرغ هو صاحب هذه الفكرة شخصيا، فيما يعمل فريق متخصص على بناء بيئة حاضنة للمحادثات على الخدمات الثلاث سيتم اعتمادها العام المقبل.

هذا يعني أنه مستقبلا سيكون بإمكانك بدء محادثة على واتساب واستئنافها في تطبيق فيس بوك ماسنجر والرد عليها في إنستقرام.

يمكن أن يتم أيضا توحيد القصص إضافة إلى عدد من المميزات الأخرى، بما فيها التشفير والألعاب وخدمات الدفع الفورية.

  • الغاية الرئيسية منها هي زيادة الأرباح الإعلانية

يمتد نظام الإعلان على فيس بوك بالفعل عبر مختلف خدمات الشركة، فعلى سبيل المثال يمكن لشركة ماكدونالدز تخصيص مجموعة من الأموال الإعلانية لفيس بوك، ويختار نظام الشركة المحوسب عرض بعض إعلانات Big Mac على إنستقرام وغيرها على شبكة فيس بوك الاجتماعية الرئيسية.

ولكن من المؤكد أن هذا القرار سيجعل من السهل على عملاق الشبكات الاجتماعية جمع المزيد من البيانات حول الأشخاص، في أثناء تصفحهم لجميع تطبيقات الشركة، وتحديد الإعلانات لهم.

لن يكون هذا الجهد سهلا، يتطلب فيس بوك من الأشخاص استخدام أسمائهم الحقيقية في ملفاتهم الشخصية، لكن إنستقرام لا يفعل ذلك، أما على واتساب فإن اشتراك الأشخاص يتم باستخدام أرقام هواتفهم بدلا من الأسماء.

رجال الأعمال.. تعرف على أفضل سماعات لإجراء المكالمات (صور)

ليس من السهل توصيل شخص واحد وحسابه على فيس بوك بملف شخصي في إنستقرام تحت اسم مستعار، وحساب واتساب برقم هاتف فقط، إلا أن توحيد هويات الأشخاص عبر الإنترنت وفي العالم الحقيقي يعد بمثابة مساعدة كبيرة لأعمال الإعلانات على فيس بوك، في الوقت الذي تحتاج فيه إلى المزيد من النمو.

سيحتاج فيس بوك إلى زيادة العائدات من المزيد من الأماكن الآن بعد أن تباطأ نمو إعلانات الشركة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن شبكة فيس بوك الاجتماعية قد وصلت إلى نقطة تشبع في البلدان المتقدمة، التي تولد معظم أرباح الشركة، وهذا يعني أن على فيس بوك أن يحاول جاهدا تحويل إنستقرام وماسنجر وأيضا واتساب إلى أسس نمو إيراداته.

  • منع تفتيت الشركة

الفائدة الإضافية أو الأذى، حسب وجهة نظرك، هي أنه كلما ارتبطت هذه الخدمات ببعضها البعض أصبحت المطالبات بفضل تلك الخدمات وإقامة شركة لكل واحدة منها تكون مستقلة عن الأخريات مطالب غير مبررة.

طالبت المجموعات التي تنتقد موقع فيس بوك المنظمين في الولايات المتحدة بإلغاء شراء خدمة إنستقرام وواتساب، على ما تقوله هذه المجموعات بانتهاك قواعد خصوصية المستهلك.

ويقول منتقدون آخرون إن تقسيم فيس بوك هي طريقة لتقليص قوة الشركة من خلال الحد من مدى وصولها إلى حياة الناس، ومنحها معلومات أقل عن أنشطة الأشخاص عبر الإنترنت وخارجها.

يقدم تطبيقات متعددة.. تعرف على موعد إطلاق أول قمر سعودي للاتصالات

هذا لا يعني أن فيس بوك سيتفادى التدقيق الحكومي، يمكن للمنظمين الأوروبيين الضغط لمنع الممارسات الاحتكارية من الشركة الأمريكية.

لقد واجهت الشركة بالفعل مشكلة في تقديم معلومات مضللة للهيئات التنظيمية الأوروبية، حيث إنها راجعت عملية شراء فيس بوك لتطبيق واتساب، وأخبر فيس بوك مسؤولي الاتحاد الأوروبي في البداية بأنه لم يكن من الممكن دمج بيانات واتساب مع مخزون فيس بوك الخاص بالمعلومات الرقمية، واتضح أن ذلك لم يكن صحيحًا، وبدأ فيس بوك منذ ذلك الحين في دمج معلومات المستخدم.

تتسابق الشركة مع الوقت من أجل جعل من غير الممكن التفريق بين هذه التطبيقات تقنيا وقانونيا أيضا، وأن لا ينظر إليها المنظمون على أنها خدمات تتمتع بحكم ذاتي، ويمكن على الأقل دفع فيس بوك لإنشاء شركات تابعة لها كل واحدة منها مسؤولة عن خدمة معينة ولا يتم التنسيق غالبا بينها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق