You are here

×

الشخير هل يعد خطرا؟ متى يجب أن تقلق؟

الشخير هل يعد خطرا ؟ إليك هنا متى يجب أن تقلق

الشخير

الشخير

الشخير

وينستون تشرشل  شخص مشهور بسمعته السيئة في الشخير. وبالتالي، زعم أيضا أن الملكة فيكتوريا كانت كذلك أيضا. لديهم أشياء كثيرة مشتركة فيما بينهم من هذه الناحية. وبشكل تقريبي واحد من أصل ثلاثة رجال وواحدة من أصل أربعة نساء يشخرون كل ليلة أو تقريبا كل ليلة، هذا ما ذكر وفقا لإحصاءات من مؤسسة النوم الوطنية الأمريكية.

قد لا تشعر بآلامها إلا بعد سنوات..طرق معالجة حصى الكلى والوقاية منها

لماذا الناس يشخرون عادة ؟ " عندما نكون نائمين ، فإننا نميل الى فقدان السيطرة على عضلاتنا _ مما يعني أن اللسان يرتخي وينزلق الى الوراء و أن الأنسجة والعضلات في الحنجرة و والأنف ترتخي أيضا " ، هذا ما قاله الدكتور بريت كومر ، وهو جراح للرأس والرقبة وبروفيسور مساعد في طب الإذن والحنجرة في جامعة كنتاكي. فبينما تقوم أنت بعملية الشهيق والزفير ، فإن الهواء الذي يمر فوق وبين تلك الأنسجة المرتخية يجعلها تقوم بالإهتزاز ، والتي تقوم بدورها بإحداث ضجيج قوي. هذا ما يسمى بالشخير.

يقول كومر أيضا أن هنالك مجموعة من العوامل تلعب دورا لميل الشخص الى الشخير. والوزن الزائد هو أحد هذه العوامل. " نحن جميعا لدينا أحشية سمينة في قاعدة اللسان وعلى طول الحنجرة العلوي " ، هذا ما قام الطبيب بشرحه. " عندما تستحوذ هذه الأحشية على مساحة أكبر ، فإن بإمكانها دفع العضلات الى الداخل وحجب أي شيء ". إن شرب الكحول يمكن أن يساعد على إسترخاء هذه العضلات والأنسجة في مجاريك التنفسية ، وبالتالي يقوم بتحفيز التشخير. والنوم على ظهرك أيضا ، قد يسبب للسانك بالإنخفاض الى داخل حنجرتك والتي قد تسبب بتقيد تدفق الهواء وزيادة الإهتزازات. هنالك عوامل هيكلية آخرى تؤدي أيضا الى الشخير ، هذا ما يقوله الطبيب.

واحد هذه العوامل هو إنحراف الوتيرة  في الأنف ، وذلك عندما يكون الجدار داخل أنفك الذي يفصل ما بين فتحات أنفك منحرف ، وبالتالي يضيق دوران الهواء داخل الأنف. وأنت تعرف أن هذا الشيء المتدلي في الجزء الخلفي من حلقك ؟ هذا ما يسمى بالأفولا الخاص بك. فإذا كانت على الجانب الطويل من حلقك ، فيمكنها الإسترخاء والراحة على لسانك ، مما يجعل إحتمال الشخير أقوى ، هذا ما يقوله الطبيب أيضا.

والخبر السار هو أنه في معظم هذه الحالات ، فإن الشخير لا يمثل أي مشكلة. ( على الأقل ، ليس للشخص الذي نشر السجلات. ) لكن هنالك إستثناءات.

هنالك دراسة أجريت في عام 2016 في مجلة سليب أند بريثينكس وجدت أن الشخير ، المرتبط بالتوقفات الطويلة في التنفس ( ومعروف أيضا بإسم توقف التنفس أثناء النوم ) ، مرتبط بزيادة في خطر إصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بمقدار ضعفين.

لماذا ؟ الشخير وتوقف التنفس أثناء النوم قد يؤديان الى " نقص الأكسجين المتقطع " ، هذا ما يقوله الدكتور تيمو نييرانين ، وهو المؤلف الأول لهذه الدراسة وباحث في المعهد الوطني للصحة والرعاية الإجتماعية في فنلندا. إن نقص الإكسجين هو حالة طبية حيث لا تتلقى فيها الأنسجة في الجسم كمية كافية من الأكسجين. وهذا يمكن أن يؤدي الى تلف أو إنسداد الشرايين وإلتهاب وتغييرات الضغط غير الصحية داخل الصدر.

تسارع ضربات قلبك لا يعنى حالة مرضية دائما!

لا توجد هنالك طريقة سهلة لمراقبة نفسك لتوقف عملية التنفس أثناء النوم. لكن إن إستطاع شخص آخر أن يراقب الشخير لديك ، فيجب عليه أن يبحث " نقص كامل في التنفس " لمدة عشر ثوان أو أكثر ، هذا ما ذكر حسب قول الدكتور كومر. عادة ما ينطوي علاج إنقطاع النفس خلال النوم في البداية الى فقدان الوزن و الإضطرار الى النوم مع جهاز تنفس يعرف بإسم جهاز التنفس الصناعي الإيجابي المستمر ، على الرغم من وجود بعض التدخلات الجراحية التي يمكن القيام بها.

قد تكون هنالك بعض أنماط الشخير الآخرى قد تكون مصدرا للقلق أيضا. " إذا كان الأمر يبدو وكأن الشخص يتنفس في كثير الأحيان أو يجد صعوبة شديدة في تنفس لمدة ثلاث أو أربع ثوان ، ثم هنالك قرقرة أو إختناق مصحوب بنوع من الإهتزاز المذهل _ مثلما يحاول الجسم إيقاظ نفسه _ فأنا أنصح بأن يقوم طبيب بفحص ذلك " ، هذا ما قاله الطبيب كومر. قد تكون هذه كلها علامات ودليل لضعف التنفس ، وهو إضطراب في التنفس مماثل لإنقطاع النفس ويرتبط أيضا ببعض المخاوف لأمراض القلب والأوعية الدموية.

وملخص هذا ، إذا بدا أن النائم يتنفس بشكل طبيعي _ وإن كان بصوت عال _ فإن الشخير لن يكون مصدر قلق أبدا. الإستثناء الوحيد في ذلك ، كما يقول الطبيب كومر ، هو إذا أصبح لشخص ليس له سابقة بالشخير حالة تطور شخير شديدة " يمكن أن يكون ذلك الشخير الحاد بداية على وجود إنسداد في مجرى الهواء " هذا ما يقوله أيضا. يجب عليك إخبار طبيبك.

إستغني عن الخمر دوما وحاول النوم على جانبك ، فستحظى أنت وشريكتك في السرير بنوم هادئ وأسهل ليلا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق