You are here

×

المرأة القطة.. كيف تحولت من صاحبة ثروة طائلة لإعلان إفلاسها؟

اشتھرت الأميركية من أصول سويسرية، جوسلين فيلدنشتاين المعروفة باسم «المرأة القطة» في التسعینیات بفضل ظھورھا الشبیھ بالقطط، بأنها من أكثر النساء إنفاقاً

حيث كانت تملك ثورة تقدر بمليارات الدولارات، قبل أن تضيع هذه الأموال الطائلة وتعلن إفلاسها.

وقد ولدت وایلدشتاین البالغة من العمر 72 عاما عل في سویسرا، وتعیش الآن في أمریكا، ولكنھا قضت الكثیر من حیاتھا في أفریقیا،

كانت متزوجة من تاجر الفن الملیاردیر الفرنسي ألیك فیلدنشتاین لمدة عشرین عاما قبل الطلاقین في التسعینیات، وھو الوقت الذي أصبح فیھ وایلدنشتاین مادة أسبوعیة للصحف الصفراء أو ما یسمى بالتابلوید

اشتھرت الأميركية من أصول سويسرية، جوسلين فيلدنشتاين المعروفة باسم «المرأة القطة» في التسعینیات بفضل ظھورھا الشبیھ بالقطط، بأنها من أكثر النساء إنفاقاً حيث كانت تملك ثورة تقدر بمليارات الدولارات، قبل أن تضيع هذه الأموال الطائلة وتعلن إفلاسها.

وقد ولدت وایلدشتاین البالغة من العمر 72 عاما عل في سویسرا، وتعیش الآن في أمریكا، ولكنھا قضت الكثیر من حیاتھا في أفریقیا، كانت متزوجة من تاجر الفن الملیاردیر الفرنسي ألیك فیلدنشتاین لمدة عشرین عاما قبل الطلاقین في التسعینیات، وھو الوقت الذي أصبح فیھ وایلدنشتاین مادة أسبوعیة للصحف الصفراء أو ما یسمى بالتابلوید.

لتصبح مستثمراً ناجحا.. اقرأ هذه الكتب

وبعد وفاة زوجها الملياردير ورثت وایلدشتاین ثروة طائلة لكن بسبب كثرة انفاقها على عملیات التجمیل المفرطة والھوس بتغییر الملامح والشكل وقد بلغت فاتورة انفاقها الإجمالية بحسب وسائل إعلام أميركية حتى اليوم مايناهز 6.5 ملايين دولار، منها عملية تغيير شاملة للوجه، لكن الأمر تحول إلى تشويه لوجهها، ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، لأنها تنفق بجنون على كل شيء من التسوق إلى السيارات والمطاعم، وهذا حتى تحافظ على مستوى من حياة الترف الذي كلفها عشرات الملايين من الدولارات.

لهذا السبب اختارت شركات التكنولوجيا وشبكات التواصل الاجتماعي اللون الأزرق في شعاراتها

عادات إنفاقية مسرفة

ونتيجة لهذا الافراط في الانفاق فقد أضاعت هذه المرأة مليارات الدولارات بسبب إسرافها ووفقًا لصحيفة "نيويورك بوست" فإن الرصيد المصرفي للسيدة لدى "سيتي بنك" أصبح يساوي صفرًا بحسب الأوراق الرسمية المقدمة للسلطات وقد تميزت حياة "جوسلين" بعادات إنفاقية مسرفة.

وكشفت في تصريحات صحفية سابقة عن إنفاقها وزوجها نحو مليون دولار شهريًا، ومن بين مشترياتها السخية التي تم رصدها من قبل الإعلام فستان من "شانيل" تصل قيمته إلى 350 ألف دولار ومجوهرات بقيمة 10 ملايين دولار، وفاتورة جوال بقيمة 5 آلاف دولار شهريًا.

وتشمل ديونها أيضًا 300 ألف دولار مستحقة لعدد من المحامين، و4.6 مليون دولار التزامات مستحقة على منزلها الذي تم تجميد ملكيتها له، وهو ما جعلها في الاخير تتقدم بطلب للخضوع إلى حماية الفصل الحادي عشر من قانون الإفلاس.

60% من موظفي الإمارات يعملون عن بُعد يوماً واحداً كل أسبوع

الأمل الوحيد

وعلى رغم هذا الاسراف تعيش جوسلين الآن على 900 دولار شهريًا تحصل عليها من برنامج الضمان الاجتماعي، وقالت أنا لست موظفة ودخلي الوحيد هو مدفوعات الضمان الاجتماعي، وكثيرًا ما ألجأ للأصدقاء والعائلة لسداد نفقاتي.

أمل جوسلين الوحيد يكمن في بعض الأصول العقارية، التي يمكن أن يساعدها في تخطي هذه الأزمة دون مزيد من الأوجاع القانونية، حيث كشفت الأوراق عن امتلاكها أصولًا بقيمة 16.39 مليون دولار مقابل خصوم تساوي 6.38 مليون دولار، وتشمل ممتلكاتها الشقة الواقعة في برج "ترامب" العالمي في مانهاتن وقيمتها 11.75 مليون دولار، إضافة إلى سيارة "بنتلي" موديل 2006 قميتها 35 ألف دولار.

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق