You are here

×

رجال أعمال قلبوا حياتهم رأساً على عقب ووصلوا لذروة نجاحهم بعد سن الـ30

تيم وسترجرين

جوردون مور

يان كوم

جاك ما

لطالما ساد اعتقاد بيننا بأننا إذا لم نحقق النجاح في سنوات شبابنا الأولى، فإننا على الأغلب لن ننجح بعدها لاسيما عندما ننظر إلى ثقافة الشركات الناشئة الحديثة ونعتقد أنه فات الأوان بالنسبة لنا لتأسيس شركتنا أو مشاريعنا الخاصة وهذا اعتقاد خاطئ؛ إذ يمكن الوصول للنجاح وتحقيق الأحلام طالما كانت هناك مثابرة وعمل جاد وتحفيز مستمر.

هؤلاء هم مديرو التسويق الأكثر تأثيرًا في العالم لعام 2018

وعلى رغم أن هنالك بعض الشباب المبدعين الذين سيحققون نجاحات مذهلة خلال فترة قصيرة، إلا أنه لا يمكن لأي أحد تحقيقها على مدار حياته. ولكن لا يوجد نقص في الأشخاص الذين وصلت أعمارهم إلى الثلاثين ولم يكن لديهم المال أو لم يحققوا إنجازات تذكر، إلا أنهم تمكنوا من إطلاق نشاط تجاري قلب حياتهم رأساً على عقب وصلوا لذروة نجاحهم بعدما مروا بما مررت به فشل وصعوبة في البداية ولكنهم الآن من أنجح وأروع الأشخاص في العالم فهم  لم يستسلموا؛ وواجهوا جميعهم صعوبات فردية عديدة، وتم رفضهم، وسُرحوا من أعمالهم، وبقوا دون عمل في فترات معينة من حياتهم.

وقد أحضرنا لكم هنا مجموعة من القصص المؤثرة في عالم الأعمال حققوا النجاح بعد سن الثلاثين لتتيقن من أن هناك أملا دوما في الغد:

تيم وسترجرين

تيم وسترجرين مؤسس «باندورا»، لكنه لم يطلق الشركة إلا بعد سن الخامسة والثلاثين. لكن ماذا كان يفعل طوال ذلك الوقت؟ عمل وسترجرين في عدة وظائف من بينها ملحناً موسيقياً. وفي أواخر التسعينيات، بدأ في تأليف الموسيقى للأفلام، وخلق مفهوماً يسمح له بتخصيص خيارات الموسيقى استناداً إلى شخصية كل مخرج. لكن هذه المهنة لم تكن مجزية مادياً، ولكنها قدمت له أساس فكرة جعلته أحد مؤسسي موقع «باندورا» الموسيقي، ولم يحدث ذلك إلا في 2007. وفي 2010، اختارته التايم بين 100 شخصية مؤثرة في العالم.

تعرف على السمات الأمنية لأكثر العملات الورقية رواجا

ميلتون هيرشي

أنت ترى هذا الاسم في كل مرة تشتري فيها قطعة من الشوكولاتة، لكنك قد لا تدرك أن ميلتون هيرشي لم يتمكن من النجاح في تأسيس شركته إلا بعد أن بلغ سن ال37. وقبل ذلك بكثير، ترك هيرشي المدرسة في سن 13، وبدأ في التدرب على صناعة الحلوى. اقترض هيرشي المال لفتح متجر حلوى خاص به، لكنه فشل بعد 5 سنوات من العمل. وبعد ذلك، في سن السادسة والعشرين، أطلق هيرشي شركة «لانكاستر كراميل»، إلا أن الشركة لم تر النجاح إلا بعد عام 1893، عندما كان هيرشي في ال 37، حيث حول تركيزه على صنع الشوكولاتة بالحليب.جوردون مور:

لقد مرت عقود ونحن نشير ل «قانون مور» لوصف النمو المتسارع الذي نراه في عدد الترانزستورات المدمجة في الدوائر، والرجل الذي أطلق القانون على اسمه هو جوردون مور، مؤسس شركة «انتل»، التي لم يؤسسها إلا بعد سن ال 38 عاماً. بدأ مور حياته المهنية في سن السابعة والعشرين، حيث انضم إلى 7 أشخاص لإنشاء شركة «فيرشيلد» لأشباه الموصلات. وبعد عقد من الركود والإحباط، غادر مور الشركة، لإنشاء «أنتل» مع زميله بوب نويس.

كيف تربع "ستيوارت باترفيلد" على قائمة أهم رجال أعمال وادي السليكون؟

يان كوم

تعد قصة يان كوم إحدى أفضل قصص التحوّل من الفقر إلى الثراء. ولد في أوكرانيا، وهاجر مع أمه إلى الولايات المتحدة عندما كان في ال16 من عمره، وكان يعتمد على كوبونات الإعانة والعمل حارساً لمبنى. تعلم كوم البرمجة عندما كان في سن ال13، والتحق بالجامعة، لكنه تركها قبل التخرج. بعد ذلك، عمل في «ياهو» 10 سنوات، واستقال عندما كان في الثلاثين. بعدها بعامين أطلق تطبيق «واتس أب»، وبعد سلسلة تحديات وإخفاقات، فكر في إغلاق الشركة، ولكن لحسن حظه أنه لم يفعل. في سن ال37 باع «واتس أب» ل«فيسبوك» في مقابل 19 مليار دولار.

جاك ما

تعتبر قصة جاك ما، مؤسس «علي بابا» ملهمة جداً. ولد جاك لعائلة فقيرة، وأدرك أن الطريقة الوحيدة للمضي قدماً في حياته التعلم، لكنه فشل في امتحانات القبول في الكلية مرتين. وفي النهاية حصل على قبول، وبدأ في التقدم بطلب وظيفة. وبعد رفضه عشرات المرات، حصل على وظيفة لتدريس الإنجليزية مقابل 12 دولاراً في الشهر. زار للولايات المتحدة في سن 31، وأدرك أن هناك فرصا كبيرة لشركات الإنترنت الصينية. أسس مشروعين لكنهما فشلا وفي سن 35، أسس مع أصدقاء شركة «علي بابا» للتجارة. بنهاية 2017، بلغت ثروة جاك 46.6 مليار دولار.

كيف يوازن جيف بيزوس بين حياته الشخصية والمهنية؟

ريد هاستينغز

وهو مؤسس Netflix جاءت فكرة هذه الشركة لمؤسس Netflix ريد هاستينغز فقط حين بلغ السابعة والثلاثين من عمره. عندما كان هاستينغز شاباً عمل في المنظمة الإنسانية "فريق السلام"، وفي الفترة ما بين 1983 و1985 كان يدرّس مادة الرياضيات لطلاب مدرسة ثانوية بسويسرا. بعد عودته إلى الولايات المتحدة التحق بجامعة ستانفورد ونال درجة في مجال المعلوماتية، وبعد ذلك توظف في شركة Adaptive Technology حيث اخترع أداة لتصحيح البرمجة. في عام 1991 أسس هاستينغز شركته Pure Software التي أيضاً كانت تقوم بضبط البرامج. وبعد مضي ست سنوات بعد أن باع هاستينغز أعماله التجارية بـ750 مليون كان يعرف أين يوظف المال المقبوض. وقبيل هذا لم يعيد في الوقت المناسب إلى خدمة التأجير كاسيت فيديو بفيلم "أبولو 13" فدفع غرامة مالية. بعد ذلك جاءته فكرة فتح محل تأجير DVD حيث لا يجب دفع غرامة مالية على التأخير. وتبلغ ثروة هاستينغز اليوم ملياري دولار.

سام والتون

وهو مؤسس الإمبراطورية Wal-Mart التي امتدت أصولها إلى عام 1945 بفضل القرض البالغ 20 ألف دولار. بلغ والتون في ذلك الزمان الرابعة والأربعين من العمر، وكانت العشرون ألف هذه تمثل مبلغاً هائلاً، وإذا حسبناها بالوقت الحالي فسيكون 250 ألف دولار. اشترى والتون متجراً كبيراً من ضمن شبكة Ben Franklin في مدينة نيوبورت بولاية أركانساس، ثم اشترى واحداً آخر. حتى عام 1962 كان بحوزته وبحوزة أخيه باد 16 متجر في أركانساس وميسوري وكانساس. وفعلاً كان العام 1962 عاماً حاسماً في حياة والتون، فقد فتح لأول مرة متجراً كبيراً حقيقياً Wal-Mart في روجرس بولاية أركانساس. توفي والتون عام 1992 من الورم النخاعي المتعدد فورث إمبراطوريته زوجته وأطفاله. بلغت ثروته عند وفاته 65 مليار دولار.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق