You are here

×

الصيني تشي لو.. قصة نجاح ساحر قطاع التكنولوجيا

تشي لو الرائد في تعزيز نمو عمالقة البرمجيات

كان لـ "تشي لو" فني البرمجيات الصيني ساحر قطاع التكنولوجيا دور محوري في زيادة النمو الكبير لعمالقة البرمجيات مثل ياهو ومايكروسوفت وأي بي إم الذين كانوا محظوظين لوجود تشي لو بين موظفيهم التنفيذيين، وبما أنه لاعب محنك ومحارب قديم في عالم التكنولوجيا فقد ساهم بشكل كبير في تمكين ونمو الشركات التي ارتبط بها.

حياته الشخصية

ولد تشي لو في 3 سبتمبر من عام 1961 في مقاطعة جيانغسو الصينية، وحمل الكثير من التجارب المؤلمة من طفولته فلقد ولد في فترة حدوث تقلبات كبيرة في البلاد كانت ذات نتائج كارثية على الفقراء وسكان الأرياف كعائلته المتواضعة، لكنه احتفظ بهذه التجارب وحولها إلى دافع قوي لتحقيق النجاح في الحياة.

حاز تشي على درجة البكالوريوس والماجستير في علوم الكمبيوتر بجامعة فودان بشنغهاي في الصين، ولقد دعي للتقدم لدراسة في جامعة كارنيجي ميلون بعد حضوره محاضرة ألقاها أحد أساتذة الجامعة إدموند كلارك، وعندها تنازل البروفيسور كلارك عن رسم الطلب البالغ 45 دولاراً لأن تشي لم يكن يستطيع تأمين هذا المبلغ، وبالفعل حصل على المنحة ثم ذهب إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1992 ليحصل على درجة الدكتوراه من جامعة كارنيجي ميلون في عام 1996.

التحدث في الفعاليات والمؤتمرات.. مهنة الأجور الخيالية !

حياته المهنية

وبعد حصوله على الدكتوراه، انضم تشي إلى شركة أي بي إم "IBM" وحصل فيها على خبرة واسعة في العمل، ولقد تم تعيينه في مختبر أبحاث المادين في وادي السيلكون لمدة عامين من 1996 إلى 1998.

غادر تشي أي بي إم في 1998 وانتقل إلى شركة ياهو حيث ارتقى في السلم الوظيفي إلى أن أصبح المسؤول عن قسم البحوث والتطوير لمحركات البحث ليعمل على تطويرها وجعلها أكثر سهولة بالنسبة للعملاء.

لقد لعب تشي دوراً هاماً في تعزيز إمكانيات التقنيات المتعلقة بالإعلانات على شبكة البحث وعلى برامج التشغيل مثل أندرويد و iOS، وعمل بصمت وبعزلة هادئة في أعلى مناصب ياهو لمدة عشر سنوات بين عام 1998 إلى عام 2008.

هكذا انتشل أغنى رجل في أوروبا شركته من الديون وارتقى بها لتصبح إمبراطورية عالمية؟

كان لو يخطط للدخول في عالم الاستثمار حتى أنه كان يفكر بالعودة إلى الصين. ولكن في منتصف عام 2008، قام الرئيس التنفيذي لمايكروسوفت ستيف بالمر بإقناع تشي للانضمام إلى شركة البرمجيات العملاقة، عمل لو بشكل رئيسي على عقد صفقات التعاون بين الشركة وياهو، وكان إطلاق محرك البحث "Bing" من أهم ثمرات هذا التعاون.
وأصبح لو يشغل منصب رئيس مجموعة التطبيقات والخدمات في مايكروسوفت ولكنه قدم استقالته في عام 2016 لأنه كان يعاني من بعض المشكلات الصحية حسب زعمه.

وبعد عام واحد أي في 17 يناير 2017، غادر تشي لو الولايات المتحدة الأمريكية وعاد إلى الصين للانضمام إلى عملاق البحث الصيني بايدو كرئيس مجموعة ومدير عملياتها.

ولقد شغل فيها أيضاً منصب نائب رئيس مجلس الإدارة منذ فبراير 2017، حيث كان مسؤولاً عن المنتجات والمبيعات والتسويق وتكنولوجيا القيادة الذكية للأعمال.

ويحمل تشي لو أكثر من 40 براءة اختراع أمريكية وقام بتأليف عدد كبير من الأبحاث في مجال عمله.

التعليقات

أضف تعليق