You are here

×

كيف تعمل مع رئيس يفتقر إلى الوعي الذاتي ؟

كيف تعمل مع رئيس يفتقر إلى الوعي الذاتي ؟

من الغير مثير للدهشة أن الوعي الذاتي موجود بالكامل في جميع أشكال الإدارة. ولكن في النهاية، القادة مكلفين بالسيطرة على مجموعاتهم، لأنه من المهم جدًا أن يعرفوا كيف تؤثر سلوكياتهم على الناس. فعلى سبيل المثال، يرغب القادة في اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت التعليقات المفيدة أم الضارة عملية أكثر لتحفيز عامل ضعيف الأداء، وما هي أفضل طريقة على الإطلاق ليكونوا على تواصل مع مخيلتهم وإبداعهم لتحفيزهم على التحدي والشعور بالهدف، وتعليمهم كيفية التصرف كسفراء للمنظمة. وبالطبع لا يمكن تحقيق أي من هذه الأشياء بنجاح إلا عندما يكون القادة مستعدون ليعرفوا كيف سينظر الموظفين الذين يقتدون بهم ومجموعاتهم ومنظماتهم إليه وإلى تحركاته.

تعرف على قوانين طباعة النقود وكيفية تحديد سعرها

ولكن مصطلح الوعي الذاتي غير مألوف. فعلى سبيل المثال، يشير التحليل العقلي إلى أن هناك تداخل أقل من 10٪ بين الكفاءة والمعرفة الذاتية لدى الأشخاص الآخرين، وكنتيجة لذلك فإن معظم الناس ليسوا بارعين كما يظنون أنفسهم. ويزداد الشعور بالسعادة غير المبررة في القادة أنفسهم، وليست هذه النتيجة فقط ولكن يتبعها ترقية أشخاص إلى مناصب إدارية بناءً على إيمانهم الشخصي وليس الكفاءة وخاصة إذا كانوا ذكورًا.

وفي نفس السياق، قال أحد علماء النفس التطوريون بأن أحد أكثر أسباب انتشار خداع الذات هو أنها تساعد الناس على خداع الآخرين. وعلى الرغم من أنك تفترض أنك أعلى مما أنت عليه في الحقيقة، إلا أنه من شبه المؤكد أنك لن تظهر الكثير من حالات عدم الثقة، والذي يمكن أن يجعل الناس معتقدين أنك تؤمن بالكفاءة. 

وإذا كان الوعي الذاتي غير مألوف بالنسبة للقادة أنفسهم، فمن المرجح أن عامة الناس سوف تعرف كل شخص يفتقد الوعي الذاتي. وإذا كان ينطبق عليك هذا القول، فأنت لست وحدك! وفيما يلي ثلاثة اقتراحات مبنية على بيانات تم الحصول عليها من التعامل مع مثل هؤلاء القادة: 

ما هو التوقيت المناسب لمغادرة شركتك التي أسستها بجهدك؟

مد يد العون لهم. على الرغم من التعليقات المتصاعدة، ستكون أنت من يساعد مديرك كي يكون على علم بماذا تشعر مجموعة العمل، وبدون أن تكون صريحًا أو حاسماً بشكل مفرط، وتقدم دراسة اجتماعية للموقع الذي تجد أن مديرك قد يكون مقصرا فيه. فعندما لا يبدو القادة مفتقدين تمامًا من الوعي الذاتي، فإن هذا سيدعمهم في فهم الجوانب الرئيسية في المجموعة والمنظمة والتي غير جاهزة للعمل بشكل طبيعي. فكلما كان المديرين فضوليين ويتواضعوا بما فيه الكفاية ليكونوا على علم بكل شيء، وأنت محترف بما يكفي لجعلهم على علم بوجودك، فستصل في النهاية إلى تحسين وعيهم الذاتي ليتطابق مع وعيك. كن العدسة التي تجعل رئيسك يعمل دائما بدلا من الجلوس على المكتب.

ومن ناحية أخرى، من المهم أن تقدم المشورة ببراعة وباعتدال أكثر من طرح وجهة نظرك لرئيسك بشكل صريح. فعلى سبيل المثال، يجب أن تقدم ملاحظات مشابهة لـ: "هل عرفت أن يوحنا قد خسر بعض الشيء مؤخرًا؟"، "هل سبق لك أن لاحظت أن جيني مشغولة؟". 

تهتم الفكرتين التاليتين بالحالات الأكثر إشكالية. 

اكتشاف طرق للتعرف على الجانب المظلم فى حياة الموظفين:

فعندما يفتقر القادة الوعي الذاتي نتيجة لعدم امتلاكهم مهارة لتشكيل هذا الوعي، فإنهم يفرطون في السلوكيات السلبية أو غير المرغوب فيها. ولكي ينعم الجميع بالشفافية، فإن كل شخص لديه جانب مظلم، ولكن إذا كان لدى القادة وعى ذاتي، فإنهم يراقبون سلوكيات الموظفين بنجاح أكبر ويتعلمون كيف يتعرفون على ميولهم، ويبعدون تلك السلوكيات السلبية أثناء النظر إلى سلوكيات الموظفين.

وبالتالي، إذا كنت ترغب في تصوير قائد مفتقد للوعي الذاتي، فعلى الأرجح ستكون مهمتك الرئيسية هي عمل مرجع فعال للتعامل مع الجانب المظلم. على سبيل المثال، قد يُتوقع من القادة الجريئين أن يتسرعوا / يتهوروا في صنع خيارات مفرطة وغير منطقية، لنسيان التعليقات السلبية (حتى من رؤسائهم)، ويسيطروا على جلسات المؤتمرات والمناقشات. والعامل الأكثر تأثيرا هو أن تكون متنبها للمشاكل والمخاطر وتسعي لترتيبها. 

فإذا كان القادة مخادعين، فسوف يستخدمون أساليب ذكية ولكن غير شريفة لخداع الناس لتتمكن من الفوز بالسلطة أو السيطرة، ويفرض قواعد قد تكون سياسية بحته لكي يفرض ما يريد، فإن الالتزام بتلك السياسة هو الطريقة الوحيدة للتعامل مع هؤلاء القادة، إلا أنه من المهم ان توازن بين كونك اليد اليمنى لرئيسك في المجموعة وأن تتجنب معاملة زملائك بأسلوب غير أخلاقي أو غير لائق، أو أن تكون رجل مبدع وتبتعد عن المشاكل، وألا يكون لديك مفاهيم غير مجدية، وأن تنتقل من تحدٍ إلى آخر، دون الخروج عن التركيز على التنفيذ. وإذا كان الأمر كذلك، فمن المهم أن تقوم بتغيير نفسك إلى شخص متحدي يمكنه أن يداوى قصور هذا النوع من المشرفين، كطريقة لترجمة عدد قليل من نوبات الإبداع إلى نتائج رائدة. 

لماذا يحقق المديرين التنفيذيين أصحاب التنوع المجتمعي قيمة مالية أعلى للوكالات ؟

اكتشاف طرق للتعايش مع تشويه حقيقتها:

عندما لا يريد القادة التدريب على الوعي الذاتي كونهم نرجسيين أو مخادعين، فإن فرصتك هي معرفة كيف يشوهون الحقيقة ويتعايشون معها بالضبط ومدى صعوبة ذلك. وحتى إذا كان الأشخاص غير عقلانيين، إلا أنه يمكن التنبؤ بهم إلى حد كبير، لذلك يجب أن يكون هدفك الرئيسي هو معرفة أنماطهم في التفكير والشعور والسلوك والتكيف معها. ولسوء الحظ، فإن هذا يتطلب تصديقك لما يقولون، إلا أنه بالتأكيد سيكون اختيار أكبر لمهنتك من محاولة تزويد رئيسك بالحقيقة أو الاستعلام عن وجهة نظره بالنسبة للقطاع. وفي الواقع، حتى لو كان القادة نرجسيين، فإنهم لا يأمنون لأحد بشكل كبير. وستكون علاقتك أفضل مع رئيسك إذا كنت تلعب الرياضة وتدعم وجهات نظره الذاتية، ولكن تأكد فقط من أنك لا تتخلى عن الحقيقة بنفسك الآن! 

لاحظ أنه في الوقت الذي تحاول فيه هذه الأفكار الثلاثة التخفيف من حدة المشكلات الناجمة عن القادة الذين يفتقرون إلى الوعي الذاتي، فإنك بحاجة إلى اكتساب بعض الوعي الذاتي بنفسك. ولا يمكن ألا يؤخذ ذلك بعين الاعتبار. وبطبيعة الحال، لا يتوقف الأفراد الذين يفتقرون إلى الوعي الذاتي بافتراض أنهم مدركون لذاتهم، لذلك إذا كنت ترغب في معرفة المكان الذي تقف فيه، فإن الاستراتيجية الوحيدة في اكتشاف ذلك هي الحصول على تعليقات حاسمة من الآخرين من خلال قدراتك. وتغيير وجهات نظرك الخاصة وفقا لذلك. 

لماذا حولت المؤسسات اهتمامها من الفيس بوك إلى اليوتيوب؟

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق