You are here

×

إنفوجراف| للمدير التنفيذي.. توقف عن الكلام واطرح تلك الأسئلة لتكتسب ميزة القائد

للمدير التنفيذي.. توقف عن الكلام واطرح تلك الأسئلة لتكتسب ميزة القائد

إنفوجراف| للمدير التنفيذي.. توقف عن الكلام واطرح تلك الأسئلة لتكتسب ميزة القائد

استمع أكثر مما تتكلم

اطرح المزيد من الاسئلة حول نقطة معينة

كقائد، يتم تقديمك بشكل جيد لطرح الأسئلة الصحيحة مقابل الحصول على الإجابات الصحيحة دائمًا.

خلال اجتماعاتك، راقب ما يجري حولك. كم يتكلم الناس ويتحركون ويتبادلون توجيه الأسئلة ويستمعون ويتعلمون، وحدد ما هو اتجاهك الخاص.

استفيد من وجهات نظر الآخرين وشاركهم في وضع الخطط

أحد الخبراء الإداريين يروي أنه كان وزميل له في عشاء عمل مع مجموعة من قادة شركة أحد العملاء. ووجد نفسه هو وزميله جالسين على طاولة مع عضو جديد في الفريق التنفيذي الذي كنا يجتمع معهم للمرة الأولى.

توفير «السعادة» يفرغ حياة الموظفين.. كمسؤول تنفيذي هكذا تزيد جهدهم لتحقيق «ازدهار الإنسان»

وخلال انتظارهم  لوصول الوجبات بالمطعم، سرعان ما بدأوا بالكلام عن بعض الأحاديث الصغيرة عن الرياضة والطقس، ثم توغلوا أكثر عمقا حول عائلتهم، ومسيرتهم المهنية ، والأفكاره حول الصناعة. وعندما انتهى العشاء بعد 45 دقيقة ، يقول الخبير أنه تعلم هو وزميله الكثير عن العضو التنفيذي الجديد.

فقد تعلموا عن سنوات عمله بالخارج، والأيام التي قضاها كشريك في شركة استشارات تكنولوجية، والوقت الذي قضاه في وول ستريت. في الوقت نفسه لم يتعلم العضو الجديد أو يعرف أي معلومه عن الخبير وزميله على مدار 45 دقيقه من العشاء والحديث المتواصل، فهو لم يوجه أي أساله لهما خلال حديثه.

فللأسف ، وصل هذا النمط المشترك المترابط ذاتيًا إلى مستويات جديدة ومثيرة للقلق. فالتفاعلات الاجتماعية لم تعد تسير في الاتجاهين، سواء مع الأصدقاء والزملاء والمعارف الجدد وحتى أفراد العائلة، فإن الاحترام المتبادل لطرح الأسئلة والاستماع قد أفسحت المجال للضرورة الملحة لنتحدث وأن يتم الاستماع إلينا.

-"القادة كثيرا ما يتم عرضهم خطئًا كخبراء لديهم كل الإجابات"

أظهرت دراسة حالية من جامعة هارفرد حول هذه المشكلة أنه: يقضي الناس معظم وقتهم خلال المحادثات وهم يتكلمون عن وجهات نظرهم ويميلون إلى ترويج أنفسهم عند لقاء أشخاص جدد للمرة الأولى. وعلى النقيض من ذلك ، يُنظر إلى كثيروا الاسئلة - الذين يقومون بشبه تحقيقات للحصول على معلومات من الآخرين- على أنهم أكثر استجابة وأكثر تفضيلا.

وبالطبع ، ليس الهدف الرئيسي للحوار هو أن تكون محبوبًا، ولكن الحوار يمكن أن يكون نقطة البداية لعلاقات سليمة. فالناس في حياتنا يرغبون في الشعور بأنهم ذو قيمة وأهمية، وطرحهم للأسئلة يمكنهم من تحقيق ذلك.

إنفوجراف| 5 طرق يتبعها المدراء في قيادة الشركات.. تعرف عليها

خلال العمل مع القادة والفرق، ظهر أن طرح أسئلة حقيقية والاستماع إلى إجابات الأشخاص يمكن أن يكون الفوائد التالية:

  • تحسين التفاعل من خلال إظهار تقديرنا لوجهات نظر الآخرين.
  • تحسين جودة القرارات من خلال فهم وجهات نظر متعددة حول قضية ما.
  • تحسين التعاون والمشاركة من خلال استدعاء وجهات النظر المخالفة التي قد تكون غير مسموعة.
  • زيادة التأثير بإشراك الآخرين في اتخاذ القرارات وتحديد الاتجاه.
  • تطوير علاقات قوية في مكان العمل تقودنا إلى الرغبة بالاستثمار في نجاح الآخرين.

مهمة القائد هو التأكد من أن الأخبار السيئة تطفو على السطح بسرعة، لأنه كلما ظهرت القضايا الصعبة بسرعة، كلما تم إصلاحها في وقت أسرع.

ومع ذلك ، فإن العديد من القادة الذين نلاحظهم نجدهم يضعون المزيد من الطاقة في التوجيه والإقناع بدلاً من الاستماع والتعلم. فغالبا القادة ما يتم عرضهم خطئاً كخبراء لديهم كل الإجابات.

في المستويات الأعلى تسوء الأمور أكثر. فالعديد من المديرين التنفيذيين وأعضاء مجلس الإدارة يحصنون أنفسهم من القضايا والمشاكل الحقيقية. فهم فشلوا في خلق ثقافة الانفتاح والصراحة ، والتي يجب أن تبدأ بفضولهم واهتمامهم بالآخرين - مع استعدادهم للسؤال والاستماع.

والغريب أن هؤلاء القادة أنفسهم يطلبون المشورة من مستشاريهم ويسألون: "كيف يمكنني تطوير علاقات أفضل مع الموظفين؟ كيف يمكننا زيادة ارتباط الموظف بنا؟ كيف يمكننا أن نظهر للناس أنهم قيّمون حقًا؟ كيف يمكننا خلق ثقافة التعلم والابتكار؟".

أصغر وأكبر مليارديرات العرب سناً في قائمة «فوربس»

لحسن الحظ، هناك نهج بسيط لا يتطلب ميزانية كبيرة للإجابة عن الأسئلة الهامة السابقة التي تحسن من أداء أي مؤسسة وتعمل على نجاح أي مدير تنفيذي في موقعه وتحولة إلى قائد لموظفيه.

فيما يلي أربع اسئلة ستمنحك ذلك:

  • خلال اجتماعاتك، راقب ما يجري حولك. كم يتكلم الناس ويتحركون ويتبادلون توجيه الأسئلة ويستمعون ويتعلمون، وحدد ما هو اتجاهك الخاص.
  • حاول ألا تتحدث أولاً، واجبر نفسك على السماح للآخرين بالانطلاق أولاً. لا تقفز في الحوار بسرعة لملئ الصمت.
  • اعتاد على طرح الأسئلة التي تزيد من التعلم مثل "أخبرني المزيد عن توصيتك، ماذا ينقصني؟ ما الذي لا نفكر فيه؟ ما هي الطرق الأخرى التي يمكننا بها التعامل مع هذا التحدي؟ ما هو هدفنا الحقيقي في هذا؟ ".
  • تعمّق بطرح أسئلة متتابعة حول موضوع محدد، لخلق نموذج يوضح الفضول حول آراء الآخرين.

كقائد، يتم تقديمك بشكل جيد لطرح الأسئلة الصحيحة مقابل الحصول على الإجابات الصحيحة دائمًا. جربه لبضعة أسابيع وشاهد ما يحدث.

المصدر

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق