×

توفير «السعادة» يفرغ حياة الموظفين.. كمسؤول تنفيذي هكذا تزيد جهدهم لتحقيق «ازدهار الإنسان»

توفير «السعادة» يفرغ حياة الموظفين.. كمسؤول تنفيذي هكذا تزيد جهدهم لتحقيق «ازدهار الإنسان»

توفير «السعادة» يفرغ حياة الموظفين.. كمسؤول تنفيذي هكذا تزيد جهدهم لتحقيق «ازدهار الإنسان»

قيمة الحياة المتكاملة:

شجع المخاطرة كطريق إلى الحقيقة:

تدريب التفاؤل لتشجيع الموظفين من أجل النضال:

المسؤول التنفيذي عليه أعباء كبيرة ويقع على عاتقة العديد من المهام التي تظهر نتائجها في أداء الشركة على المدى البعيد، وكي يضمن المدير التنفيذي الناجح الحصول على نتائج مبهرة، عليه أن يقوم بوضع بعض السياسات التي تمكنه من الحصول على أفضل أفضل أداء من فريق العمل وتحميل هذا الفريق بعض المسؤوليات وإشراكه في بعض الخطط وليس إيعاده عن كافة الضغوط والمسؤوليات كما تفعل بعض المؤسسات.

شاهد| «فوربس» تعلن قائمتها لأكثر الشخصيات العربية نجاحًا وإبداعا تحت 30 عاماً

تخيل سيرة حياة شخص كان يعيش حياة مثالية ، مليئة بالمتعة دون نضال. ستعيد "الحياة الفارغة" سرد كيف تم تغلب اللاشيء في السعي وراء اللا شيء. إنها حقا ستكون قصة مملة جدا ولن يكون وراءها أي دروس مستفادة أو خبرات مكتسبة.

بينما الشدائد وعدم اليقين من بعض النتائج والتحديات التي نواجهها في حياتنا لا يمكن تجنبها فهي تعطي حياتنا معنى. لذا، عندما تجد قادة الأعمال من المديرين والمديرين التنفيذيين يعملون على خلق "السعادة" بين الموظفين باستخدام الامتيازات فقط، في هذه الحالة عليك بالتوقف والحذر وإعادة التفكير إذا كنت تنوي اتباع نفس الأسلوب مع موظفيك.

فالحياة الفارغة لم تكن على الإطلاق سببا لتعظيم الشعور والإحساس بالسعادة، ولا ترفع من جهد وإمكانات البشر. فنحن نحتاج للمقاومة ومطاردة الأهداف والأحلام كي نشعر بأنفسنا ونشعر بقيمتنا. هذه الرحلة تسمح لنا بالازدهار .

في أحد الشركات المزدهرة، الرئيس التنفيذي للشركة يعمل على تمكين المجتمع لتحقيق التوازن بين نضالات المخاطرة مع التفاؤل المرن. في هذا المسعى ، تتوسع مسؤولياتك كمدير تنفيذي. فأنت تضع جدول أعمال لـ "eudaimonia" - وهو مصطلح استخدمه الإغريق القدماء في وصف "ازدهار الإنسان".

لأن 2018 ستكون مختلفة.. تلك هي أهم التغييرات في عالم التسويق والدعاية الرقمية

وفيما يلي سنوضح معنى أن يرتدي المدير التنفيذي للشركة أسلوب "eudaimonia" - "ازدهار الإنسان" وكيف يمكن للـCEO تحقيق ذلك:

1-قيمة الحياة المتكاملة:

عالم اللاهوت والأخلاق البروفيسور أنتوني برادلي، يقول إن عن الإزدهار:" يمكن تشخيصة في الاهتمام الشامل بالسياق الروحي والأخلاقي والجسدي والاقتصادي والمادي والسياسي والنفسي والاجتماعي اللازم لكي يعيش البشر وفقًا لتخطيطهم وعزمهم ".

"المبدعون يزدهرون بتحديهم لصعوبات السوق التي تمنحهم الموهبة"

قارن ذلك بعبارة "التوازن بين العمل والحياة". ولكن اسأل نفسك: متى لن تختار الحياة؟ إنها مقارنة تبعد عن التوازن وتدور حول التكامل. لا نحتاج إلى عزل أي بُعد من حياتنا من أجل الآخر. يعطينا د. برادلي أبعادًا للتكامل وليس التضحية.

جودة التفكير والإبداع في تنفيذ الأفكار مهمة أكثر من ساعات العمل في العصر الرقمي. لذلك فإن المديرين التنفيذيين الذين يشجعون موظفيهم على اختيار الحياة المتكاملة سيواصلون الابتكار.

قائمة بأكثر الدول فرضا لضريبة الدخل على العاملين

2-شجع المخاطرة كطريق إلى الحقيقة:

لن تعثر على الازدهار في حياة فارغة، لأنها خالية من المخاطر ولا تنتج أي حقيقة. نحن نسميها العمل المعرفي،فبعد كل شيء - مهمتنا هي اكتشاف الحقائق وتطبيقها على المشاكل لخدمة عملائنا وإيجاد الحلول.

ووفقا لكاتب القصص روبرت ماكي الذي يكتب عن الشخصيات: "إن الطريقة الوحيدة لمعرفة الحقيقة هي أن تكون شاهدا على اتخاذ خيارات تحت ضغط ، وأن نقوم بتصرف واحد أو أكثر في سعينا لتحقيق رغباتنا".

في الواقع ، يكشف الضغط عن الحقائق التي تحدد إحساسنا بالقيمة والمساهمة في الشركة. فينتعش المبتكرين من خلال تحدي الإهانات التي يعتبرها السوق أمر مسلم به.

3-تدريب التفاؤل لتشجيع الموظفين من أجل النضال:

"التفاؤل مهارة" هكذا وصف الأمر الدكتور مارتن سيليجمان ، مؤلف كتاب "تعلم التفاؤل". "تعتمد الإمكانات البشرية على التفاؤل المرن في الظروف المضادة".

فالأشخاص المتفائلون يؤمنون بثلاثة أشياء حول الأحداث السيئة:

  • مؤقتة.
  •  يمكن احتواءها.
  • ليست انعكاسا لقيمتهم الذاتية.

الموظفون الذين يطبقون التفاؤل خلال الأوقات الصعبة والأزمات، سوف يرون أنفسهم ومجتمعهم كعوامل تساعد على ازدهارهم.

ولكن على مدار العقد الماضي، يبدو أن الرؤساء التنفيذيين تم تكليفهم بالعمل على جعل الموظفين سعداء.فكانت الثقافة الناتجة تغذي الحياة الفارغة. بدلا من ذلك، يحتاج المديرون التنفيذيون إلى تمكين الأطراف المعنية في المنظمة من الازدهار من خلال الكفاح والنضال الذي يحتويه العمل.

فدعونا نكرم الأشخاص الذين لا يرغبون في الحياة  السهلة، ذلك لأن مهمتهم تتمثل في زيادة الإمكانات البشرية إلى أقصى حد من خلال قبولهم للتحيدات، ومواجهة تحديات الحياة ومطاردة الأهداف بكل قوة.

إنفوجراف| 5 طرق يتبعها المدراء في قيادة الشركات.. تعرف عليها

الملخص:

بالتأكيد عليك أن تهتم بسعادة موظفيك وتوفير سبل الراحة لهم، فهي أداة لزيادة انتمائهم وولائهم للمؤسسة، ولكن في نفس الوقت عليك أن تضع كل موظف أمام مهامه ومسؤولياته.

وأن تمنحهم الفرصة لتكوين خبرات من خلال خوض بعض التحديات ومواجهة المخاطر، حتى تجد في النهاية فريق متكامل قوي قادر على دعم الشركة في الأوقات الصعبة ويعمل على دفع المؤسسة للأمام دائما من خلال أفكار خارج الصندوق تعمل على ازدهار المؤسسة.

 

المصدر

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق