You are here

×

سيطر على وقتك.. تكلفة التشتت خلال العمل تفوق مخيلتك

سيطر على وقتك .. تكلفة التشتت خلال العمل تفوق مخيلتك

هناك أيضًا تقنية مفيدة يمكنك استخدامها والتي ستعيدك إلى المسار الصحيح:

استعادة سيطرتك على الانحرافات في الوقت:

ما هو أبعد من خسارة الوقت:

خلال العمل قد ينحرف بعض الأشخاص إلي مواقع الانترنت الترفيهية أو المهام غير المنتجة أحيانًا، هل تسائلت بالضبط كم تكلفنا هذه الانحرافات؟ كمية الوقت والمال التي ننفقها على التشتت سوف تصيبك بالهلع.

ووفقًا لماكينزي ، يقضي العمال ذوو المهارات العالية 28٪ من ساعات عملهم في القراءة والرد على رسائل البريد الإلكتروني، وإذا تعلمنا إدارة تكنولوجيا الاتصالات بطريقة أكثر كفاءة، فيمكننا منح الاقتصاد من 900 مليون دولار أمريكي إلى 1.3 تريليون دولار زيادة كل عام.

إليك 5 أخطاء شائعة خاصة بتنظيم الوقت.. تجنبها

عندما تجد نفسك جالسًا في المكتب تشعر بالملل أو بالإرهاق، فمن السهل التحقق تلقائيًا من وسائل التواصل الاجتماعية الخاصة بك، لكن هذا الامر يكون له تكلفة مرتفعة، حيث تكلف وسائل التواصل الاجتماعية الاقتصاد الأمريكي 650 مليار دولار سنوياً.

تزايد التواصل:

كيف انتهى بنا الأمر في هذه الحالة؟ يتميز القرن الواحد والعشرين بالاتصالات. فخلال العقدين الماضيين، أصبح من الصعب بشكل متزايد فصل مصادر المعلومات. فنحن يمكننا الوصول إلى الإنترنت في أي مكان تقريبًا ، ويمكننا إجراء مكالمات هاتفية رخيصة للأصدقاء في جميع أنحاء العالم ، كما أن قنوات Facebook لدينا تعمل على تحديث نفسها باستمرار.

أصبح الأمر إدمانا واضحا، وتظهر أعراض الإدمان خاصة عندما نفقد هواتفنا أو ينقطع اتصالنا بالإنترنت، على سبيل المثال ، هل سبق لك أن أغلقت هاتفك لبضع ساعات وأصبحت ممهووسا بفكرة فقدانك للإشعارات أو تحديثات الشبكات الاجتماعية؟ إذا شعرت بأن هناك أمر غريب فاعلم أن هذه أعراض إدمان استخدام الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

ما هو أبعد من خسارة الوقت:

في الأصل ، تم تصميم الهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة المحمولة لزيادة الراحة، مما يسمح لنا بالعمل أثناء التنقل، وتعزيز إنتاجيتنا. لكن لسوء الحظ ، لقد تحولت تلك الأدوات إلى مصدر إلهاء غالباً ما يقطع حياتنا اليومية.

على سبيل المثال ، قد تكون تعمل على عرض تقديمي مهم، لكنك تتعرض للتشتيت عن طريق العديد من إشعارات البريد الإلكتروني. عندئذٍ لديك خيار - هل تتوقف عند هذه الرسائل وتجيب عليها ، أم أنك تتابع العرض التقديمي وتأمّل أن المرسل لا يتوقع ردًا فوريًا؟ في كلتا الحالتين إشعارات البريد الإلكتروني وغيرها من الإشعارات أوقف تدفق أفكاراك وشتتها وجعلك تفكر في الخيارين السابقين.

في كل مرة يتم فيها صرف انتباهك عن مهمتك، فإنك تفقد الوقت، ويتطلب الأمر للجهد من أجل الرجوع إلى المسار الصحيح مرة أخرى، ويمكن أن تؤدي الانقطاعات المتكررة إلى فقدان الهمة والنشاط. ويمكن أن تشعر كما لو أن الجميع يريد قطعة من وقتك، وأنك لن تحصل على أي شيء لإنهاء أي شيء.

ووفقا لبحث أجرته نيويورك تايمز، أن العامل الامريكي النموجي يتعرض لتشبب الانتباه كل 11 دقيقة خلال العمل، ويستغرق 25 دقيقة ليستقر في التركيز على العمل في مهمته. وكلما كان المشروع أكثر تعقيدا، كلما طال وقت استعادة التركيز، لأن على الدماغ بذل جهد كبير عند التبديل بين الأهداف المعقدة.

و تُظهر الأبحاث التي أجريت في "جامعة كارنيجي ميلون" أن البشر ليسوا ببساطة مجهزين "للتبديل" بين مهام العمل والتشتيتات التافهة مثل وسائل التواصل الاجتماعي المختلف، فإذا حاولت القيام بمهمتين في نفس الوقت، سيعاني وينخفض أداءك في كل منهما.

وأجرى الباحثون دراسة طلب فيها من الناس قراءة فقرة قصير، ثم الإجابة عن الأسئلة التي اختبرت فهمهم لما قرأوه، فتبين أن أولئك الذين توقفوا أثناء المهمة كانوا يجيبون على 80٪ فقط بالمقارنة بالمشاركين الذين سُمح لهم بالقيام بالإختبار في سلام ،باختصار، لا ينبغي أن تفاجأ إذا كانت وسائل التواصل الاجتماعية تقلل إنتاجيتك.

تنظيم الوقت سر النجاح.. ما الطرق التي يعتمدها أصحاب العمل الناجحين؟

كيف تحافظ على تركيزك:

أولاً ، يمكنك أن تقرر وضع هاتفك وأجهزتك الأخرى بعيدًا عن متناولك، أو على الأقل تعيينهم على وضعية  صامت.

لاعند التركيز على مشروع مهم عليك التعامل مع المشتتات قبل حدوثها، فإذا لم تتلق إشعارات لن تشتت انتباهك.

ثالثا، أخبر زملائك أنك بحاجة إلى التركيز على مهمة، وأنه سيتعين عليهم الاتصال بك أو القدوم إلى مكتبك في حالة وجود حالة طوارئ.

هناك أيضًا تقنية مفيدة يمكنك استخدامها والتي ستعيدك إلى المسار الصحيح:

قاعدة العشرون ثانية:

يعتقد عالم النفس الإيجابي شون أكور أن 20 ثانية يمكن أن تحدث فرقاً عندما يتعلق الأمر بتغيير السلوك. فإن جعل المهام أسهل قليلاً أو الوصول إليها أيسر سوف يشجعك على القيام بها، في حين أن جعل التصرف أصعب قليلاً سيقلل من احتمالية الاستسلام لحاجياتك للقيام به. فإذا كان هناك شيء - مثل التحقق من وسائل التواصل الاجتماعي – سيتطلب منك 20 ثانية أطول مما يحتاجه في الواقع، فمن غير المرجح أن تقبل على التحقق من تلك الوسائل.

ماذا يعني هذا بالنسبة لمن يكافحون لإدارة المشتتات؟

في الأساس، تحتاج إلى جعل الأمر أكثر صعوبة قليلاً في الإغراء - للتحقق من البريد الإلكتروني الخاص بك ، للرد على السوشيال ميديا ، وهكذا دواليك.

على سبيل المثال ، قم بإبعاد هاتفك بحيث يستغرق 20 ثانية أطول للوصول إليه، أو قم بتعطيل تطبيق مراسلة بحيث يستغرق 20 ثانية أطول لتسجيل الدخول وتقعيله مرة أخرى. هذا النهج يعني أنك لا تضطر إلى الاعتماد على قوة الإرادة. عوضا عن ذلك، ستقوم بإعداد نظام موثوق يسهل القيام بالعادات الجيدة.

10 نصائح لتحسين ادارة الوقت بشكل فعال

استعادة سيطرتك على الانحرافات في الوقت:

تذكر أن معظم الإشعارات ليست عاجلة وأن الوسائط الاجتماعية لن تساعدك في إنجاز أي عمل. وأن التقدم في التكنولوجيا قد يعني أنه من الصعب أكثر من أي وقت مضى التركيز على مشروع والعمل، ولكن هذا لا يعني أنه لا يمكنك أن تصبح أكثر إنتاجية.

الامر يتطلب التزامًا وممارسة وإصرار على إدارة الأمور التي تشتتك - لا تدعهم يديرونك!، وتذكر أن بناء فجوة زمنية مدتها 20 ثانية بينك وبين مصدر الإلهاء هو كل ما عليك فعله لاستعادة السيطرة على وقتك.

المصدر

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق