You are here

×

6 طرق طبيعية تخلصك من الأرق وتنعم بفوائد النوم

6 طرق طبيعية تقضي بها على الأرق وتنعم بفوائد النوم

للنوم أو الجنس فقط ! : والمقصود بهذه العبارة هو أنك إذا كنت تعاني من الأرق منذ فترة فنحن ننصحك بتغيير نظرتك إلى فراشك وذلك بالابتعاد عن الاقتراب منه إلا في حالة ما إذا كنت تشعر بالنعاس أو سوف تمارس العلاقة الجنسية بالنسبة للمتزوجين فالجلوس على الفراش لمشاهدة التلفاز أو العمل أو الدراسة وحتى الحصول على الاسترخاء أمور تزيد من حالة الأرق بالنسبة للأشخاص الذين يعانون منها .

فقط وأنت متعب : لا ننصح الأشخاص الذين يعانون من الأرق بالذهاب إلى الفراش وهم لا يشعرون بالتعب لأنه وكما ذكرنا من قبل الاستخدام السيء للفراش سوف يزيد الأمر سوءاً لذلك حاول أن تمارس بعض التمارين الرياضية أو تقوم ببعض الأعمال سواء الذهنية أو البدنية حتى تشعر بالإرهاق وتكون الرغبة في النوم هي الشيء الوحيد الذي تشعر به .

التمارين الذهنية : مثلما يحتاج جسدك إلى ممارسة التمارين الرياضية يحتاج عقلك كذلك إلى بذل بعض الجهد يعد التأمل من أهم تلك التمارين التي تصفي ذهنك وتنزع منه الطاقة السلبية والأفكار السوداء التي تراوض الكثير منا بين الحين والاَخر وبجانب التأمل يمكنك الرجوع إلى الماضي قليلاً وممارسة التلوين مثل الأطفال فأطباء علم النفس يستخدمون تلك الهواية من أجل استرخاء وصفاء ذهن مرضاهم .

لا ترغم نفسك على ذلك : إرغام نفسك على النوم من أجل التخلص من الأرق أمر سلبي للغاية فعلى العكس تماماً سوف يبدأ عقلك في التفكير أكثر من اللازم مما يزيد الضغط عليه وبالتالي تزداد حالة الأرق التي تعاني منها ومن الممكن أن تصاب بحالة من التقلبات المزاجية السيئة .

الالتزام بالخطة : عليك أن تضع لنفسك خطة تقوم فيها بتثبيت توقيت النوم والاستيقاظ حتى تقوم بتهيئة جسدك على النوم في مواعيد ثابتة والاستيقاظ أيضاً في مواعيد ثابتة ولكن بالطبع يمكنك خرق تلك الخطة عند الشعور بالتعب فيمكنك النوم قبل الموعد المحدد والمعتاد لذهابك إلى الفراش .

انسى تلك الأشياء : استخدام الهواتف الذكية عند الذهاب إلى الفراش من أخطر الأمور التي تزيد من مشكلة الأرق التي تعاني منها فالإشعاعات والأضواء التي تصدر من الهواتف الذكية تزيد من الضغط الذهني على المخ وتضاعف من مجهوده في وقت يكون فيه عقلك بأمس الحاجة إلى النوم .

للنوم أهمية كبيرة ولا غنى عنها في حياة البشر تماماً كالماء والهواء فالحصول عليه  بقدر كافي يضمن لك الحياة يجعلك تعيش بشكل أفضل بينما تتسبب قلته فيما يعرف " بالأرق" في ضعف مناعتك والتقلبات المزاجية والتأثير على النمو العضلي والجسماني الخاص بك .

والحقيقة تعد مشكلة الأرق من المشاكل التي لا ترحم الكبير والصغير على حد سواء فهناك الكثير من المسببات لهذه المعضلة وهناك الكثير أيضاً من الحلول لها سواء بالتدخل الدوائي أو من خلال الطرق الطبيعية التي وسف تتعرف عليها من خلال التقرير التالي .

1- للنوم أو الجنس فقط !

والمقصود بهذه العبارة هو أنك إذا كنت تعاني من الأرق منذ فترة فنحن ننصحك بتغيير نظرتك إلى فراشك وذلك بالابتعاد عن الاقتراب منه إلا في حالة ما إذا كنت تشعر بالنعاس أو سوف تمارس العلاقة الجنسية بالنسبة للمتزوجين فالجلوس على الفراش لمشاهدة التلفاز أو العمل أو الدراسة وحتى الحصول على الاسترخاء أمور تزيد من حالة الأرق بالنسبة للأشخاص الذين يعانون منها .

2- فقط وأنت متعب 

لا ننصح الأشخاص الذين يعانون من الأرق بالذهاب إلى الفراش وهم لا يشعرون بالتعب لأنه وكما ذكرنا من قبل الاستخدام السيء للفراش سوف يزيد الأمر سوءاً لذلك حاول أن تمارس بعض التمارين الرياضية أو تقوم ببعض الأعمال سواء الذهنية أو البدنية حتى تشعر بالإرهاق وتكون الرغبة في النوم هي الشيء الوحيد الذي تشعر به .

3- التمارين الذهنية 

مثلما يحتاج جسدك إلى ممارسة التمارين الرياضية يحتاج عقلك كذلك إلى بذل بعض الجهد يعد التأمل من أهم تلك التمارين التي تصفي ذهنك وتنزع منه الطاقة السلبية والأفكار السوداء التي تراوض الكثير منا بين الحين والاَخر وبجانب التأمل يمكنك الرجوع إلى الماضي قليلاً وممارسة التلوين مثل الأطفال فأطباء علم النفس يستخدمون تلك الهواية من أجل استرخاء وصفاء ذهن مرضاهم .

4- لا ترغم نفسك على ذلك

إرغام نفسك على النوم من أجل التخلص من الأرق أمر سلبي للغاية فعلى العكس تماماً سوف يبدأ عقلك في التفكير أكثر من اللازم مما يزيد الضغط عليه وبالتالي تزداد حالة الأرق التي تعاني منها ومن الممكن أن تصاب بحالة من التقلبات المزاجية السيئة .

5- الالتزام بالخطة 

عليك أن تضع لنفسك خطة تقوم فيها بتثبيت توقيت النوم والاستيقاظ حتى تقوم بتهيئة جسدك على النوم في مواعيد ثابتة والاستيقاظ أيضاً في مواعيد ثابتة ولكن بالطبع يمكنك خرق تلك الخطة عند الشعور بالتعب فيمكنك النوم قبل الموعد المحدد والمعتاد لذهابك إلى الفراش . 

6- انسى تلك الأشياء

استخدام الهواتف الذكية عند الذهاب إلى الفراش من أخطر الأمور التي تزيد من مشكلة الأرق التي تعاني منها فالإشعاعات والأضواء التي تصدر من الهواتف الذكية تزيد من الضغط الذهني على المخ وتضاعف من مجهوده في وقت يكون فيه عقلك بأمس الحاجة إلى النوم .

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق