You are here

×

اصطاد «البوكيمون» فمات.. ثاني أغرب وفاة بسبب اللعبة الشهيرة!

اصطاد البوكيمون فمات من الإثارة

اصطاد البوكيمون فمات من الإثارة

لعبة البوكيمون جو ما تزال تحظى بالكثير من المتابعة والاهتمام على مستوى العالم بالرغم من تراجعها عن انطلاقتها الصاروخية إلا أنها ما تزال بالمراتب الأولى في الألعاب الالكترونية وبالتزامن استمرت أخبار الحوادث التي تسببها اللعبة بالتوارد من مختلف أنحاء العالم ومنها هذه الوفاة لرجل في سنغافورة بسبب غير مباشر من البوكيمون.
ليانغ مينغ الذي كان يبلغ 67 سنة من عمره كان لاعباً متمرساً في اصطياد البوكيمون وقد بلغ مستوى التصنيف 28 وكان قد التقط 200 من الوحوش المعروفة في اللعبة ومؤخراً كان في سعي دائم لاصطياد ما يسمى Lapras وهو ما يعتبر من الصعب التقاطه وقد استطاع مينغ أخيراً اصطياده الأمر الذي أشعره بالسعادة والإثارة البالغة التي يبدو أن قلبه لم يتحمل ذلك كثيراً فأصابته نوبة قلبية انتهت معها حياته.
 
زوجة مينغ التي نعته قائلة إن ممارسته لاصطياد البوكيمون جلب له الصحة والإثارة من خلال خروجه من المنزل والتجول باحثاً عن البوكيمون بالرغم من اعتلال سابق له في القلب إلا أن ذلك لم يحول بينه وبين اللعبة والتي ساعدته في تجاوز مشاكله الصحية ولكن يبدو أن الإثارة كانت أكبر من أن يتحملها قلبه .
المفارقة أن لعبة البوكيمون جو إحدى الألعاب القليلة جداً التي أجبرت اللاعبين على مغادرة مقاعدهم وأرائكهم التي عادة ما يمارسون عليها الألعاب الالكترونية وسمحت لهم بممارسة نوع من الرياضة خلال التجول والبحث عن البوكيمون إلا أن الحوادث الناتجة عنها كانت كثيرة بسبب عدم الانتباه والأن الجديد بها الوفاة بسبب الإثارة .

التعليقات

أضف تعليق