You are here

×

زها حديد امرأة عراقية غيرت نظرة العالم نحو المرأة المسلمة

زها حديد

زها حديد، ولدت المعمارية العراقية الراحلة زها حديد في 31 أكتوبر عام 1950 في العاصمة العراقية بغداد، وكان والدها السيد محمد الحاج حسين حديد صناعيًا ومن مؤسسي الحزب الوطني الديمقراطي في العراق فيما كانت والدتها وجيهة الصابونجي فنانة، ولذلك اعتبرت حديد فيما بعد أن وصولها للاحتراف في عملها كان مسألة وقت بوجود عائلة ملهمة كعائلتها.

بداياتها الدراسية كانت في المدرسة الكاثوليكية التي حوت طلابًا من مختلف الأديان، وبعد الانتهاء من الدراسة الثانوية دخلت حديد الجامعة الأمريكية في بيروت لدراسة الرياضيات حيث حصلت على شهادة البكالوريوس، ثم انتقلت عام 1972 إلى لندن لدراسة الهندسة المعمارية في "جمعية العمارة" حيث التقت بالعديد من الأساتذة والطلّاب لتصبح شريكة في مؤسسة Office For Metropolitan Architecture عام 1977 وهناك بدأت مسيرة زها حديد الرائعة.

عمل زها الأساسي في المؤسسة تركز على تدريس العمارة واستمر ذلك لأربع سنوات حتى عام 1980 حين قررت زها الحديد الاستقلال بعملها، وأسست شركة Zaha Hadid Architects والتي يبلغ عدد موظفيها اليوم أكثر من 350 شخص.

أول مشروع ناجح للشركة كان محطة فيترا للإطفاء في ألمانيا، حيث استمرت المحطة بالعمل من 1989 حتى 1994 ثم تم تحويلها إلى متحف، وفي عام 1994 فاز تصميم زها حديد باختيار اللجنة المسؤولة عن بناء دار الأوبرا في كارديف عاصمة ويلز مما منحها بعض الشهرة، لكن للأسف ألغي بناء الدار وبني استاد لكرة القدم عوضًا عن ذلك.

النجاح الحقيقي تمثل في اختيار تصميم زها حديد عام 2005 لبناء متحف روزينثال للفن المعاصر وهذا كان أول مشروع لها في الولايات المتحدة، وحقق لها شهرة كبيرة إضافة لجائزتين هما جائزة "المؤسسة الملكية البريطانية للعمارة" وجائزة "العمارة الأمريكية"، تلاه العمل الرائع في متحف الفن الحديث بنيويورك، والعديد من الأبنية المذهلة في طوكيو وهونغ كونغ وبرلين.

تصاميم زها حديد استمرت بالنجاح حيث فاز تصميمها للمركز الأولمبي المخصص لأولمبياد 2012 في لندن كما فاز تصميمها للمتحف الوطني في العاصمة الإيطالية روما بالاختيار ووصفته صحيفة الغارديان البريطانية بأنه تحفة رائعة تنافس تحف العمارة في روما القديمة.

بجانب عملها كمعمارية محترفة لم تبخل زها حديد بتعليم خبرتها للآخرين حيث عملت كمدرسة في كلية الهندسة المعمارية بجامعة إيلينوي كما عملت كمدرسة ضيفة في العديد من الجامعات كجامعة هامبورغ في ألمانيا وجامعة نولتون للهندسة المعمارية في أوهايو إضافة لاستديو الماسترز في جامعة كولومبيا.

عام 2004 أصبحت زها حديد أول امرأة وأصغر شخص ينال جائزة "بريتزكر" للهندسة المعمارية والتي تعتبر أرفع جائزة ينالها المعماريون في العالم، كما نالت العديد من الجوائز والتكريمات في بريطانيا والولايات المتحدة والعديد من الدول التي عملت فيها.

توفيت زها حديد في 31 مارس 2016 بسبب أزمة قلبية مفاجئة، ليسدل الستار على مسيرة رائعة لامرأة عراقية غيرت نظرة العالم نحو المرأة المسلمة والعربية وكسرت كل القوالب التي أراد البعض وضع المرأة فيها.

التعليقات

أضف تعليق