You are here

×

بالصور.. سيارات زعماء العالم

Mercedes - Benz S Class

MAYBACH

MAYBACH

MAYBACH

Maybach S Class

Maybach S Class

Mercedes - Benz S Class

Presidential Cadillac

Rolls

"الرجل": عادل مراد

لعل السيارة الكاديلاك الرئاسية التي يستخدمها الرئيس اوباما، والتي يطلق عليها اسم "الوحش" هي مقياس ما يجب ان تكون عليه السيارة الرسمية لزعيم دولة. فهي مدرعة بأعلي المستويات وبها انظمة دفاعية لكل الظروف وتوفر فصيلة دم الرئيس ويقودها كوماندو محترف وبجواره حارس مسلح. وهي تنقل بالطائرة لاستخدام الرئيس في رحلاته الخارجية.

ولكن هذه المعايير ليست متوفرة لزعماء الدول الاخرى الذين تختلف اختياراتهم باختلاف دولهم ونشأتهم كأفراد. وبصفة عامة يفضل الزعماء العرب، بالاضافة الى عدد كبير من زعماء الدول الاخرى، استخدام سيارات مرسيدس "إس كلاس" المدرعة كسيارة رسمية. ولكن مع اختلافات في بعض الدول التي تستخدم سيارات اكثر فخامة مثل رولزرويس او مايباخ.

و"السيارات الرسمية" هي تلك المخصصة لاستعمال زعماء الدول، في المناسبات الرسمية مثل افتتاح جلسات البرلمان الحكومي او استقبال الزعماء الاجانب. وهي سيارات تعبر عن ثقافة البلد وتوجهاتها، سواء كانت اشتراكية او غربية، وايضا الصناعة المحلية فيها، حيث يستخدم رؤساء الدول منتجة للسيارات نماذج من السيارات المحلية بدلا من المستوردة. والمتعارف عليه ان معظم سيارات الزعماء مصفحة من دون الاعلان عن ذلك.

في الدول التي بها صناعات سيارات محلية مثل المانيا والولايات المتحدة واليابان وفرنسا وبريطانيا، تلتزم الحكومات فيها باختيار سيارة او عدة سيارات رسمية من بين الاسطول المحلي المتاح. واحيانا تتنافس عدة شركات لكي تنال شرف تقديم السيارة الرسمية لزعيم الدولة للاستخدام في المناسبات، فمثل هذا الاستخدام يكون خير دعاية  للشركة الصانعة. وعلى هذا نجد ان السيارة الرسمية لرئيس الولايات المتحدة هي من طراز كاديلاك بينما يستخدم امبراطور اليابان سيارة تويوتا خاصة، ويستخدم رئيس وزراء ايطاليا سيارة مازيراتي. اما الرئيس الفرنسي فهو يختار من بين اسطول يضم سيارات رينو وبيجو-ستروين.، وتقدم شركة مرسيدس بنز ومعها شركة بي إم دبليو سيارات رسمية لمكتب المستشار الالماني. وفي بريطانيا، يتنقل رئيس الوزراء بسيارة جاغوار بينما تقتصر سيارات بنتلي ورولزرويس على ملكة انجلترا. ويرتبط اسم ملكة انجلترا بسيارتها الرسمية من طراز رولزرويس، وان كان المعروف عنها انها تفضل سيارتها من طراز بنتلي.

من اطرف السيارات المرتبطة بالزعماء سيارة "توك توك". فقدظهرمعمر القذافي اثناء الثورة الليبية فيعربة  شعبية من طراز  "توك توك" متوعدا الثوار، مما اثار موجة تقليد ساخر له على شبكة الانترنت. وتشتهر ايضا سيارة الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك المصفحة من طراز مرسيدس "إس 600" بأنها انقذت حياته عند استهدافه اثناء سفره الى اثيوبيا. وتعتبر سيارات مرسيدس مكروهة في اسرائيل ولا تستخدم رسميا فيها لان هتلر كان يستعملها كسيارة رسمية له.

اما الدول التي لا تملك صناعات سيارات محلية، فهي تتوجه الى الشركة التي ترى انها مناسبة لصورة الدولة وسمعتها لكي تشتري سيارة رسمية لزعيم الدولة. وتلعب التحالفات دورها في بعض الاحيان بينما يكون تفضيل الزعيم هو العامل الحاسم في معظم الاحوال. فدولة مثل كندا يستخدم رئيس الوزراء فيها سيارة اميركية من صناعة واحدة من الشركات الثلاث الكبرى: جنرال موتورز، او فورد او كرايزلر. وترتبط كندا بعلاقات وثيقة مع صناعة السيارات الاميركية لانها تستضيف العديد من مصانع هذه الشركات على اراضيها. وفي دول العالم الثالث وبعض الدول العربية تكون سيارات مرسيدس "إس كلاس" بأنواعها هي الخيار المفضل لزعماء هذه الدول.

ويتم التحفظ الامني على هذه السيارات في فترات عدم الاستخدام للتأكد من سلامتها من جميع النواحي الميكانيكية والالكترونية، والتأكد من عدم تسريب ادوات تنصت اليها. ويكون طلب هذه السيارات ومواصفاتها من اسرار الدولة، ولا تعلن عنها شركات السيارات للاعلام. ويمكن للشركة الصانعة ان تقوم بتصفيح السيارات الرسمية بنفسها وفق مطالب الدول وظروفها الامنية، او تحول السيارات الى شركات متخصصة لاجراء تغييرات شاملة في السيارة لكي تكون مضادة للرصاص والهجمات الارهابية.

وبقدر اهمية تصفيح وتأمين السيارات الرسمية، يكون اختيار السائقين المؤهلين لقيادتها. ويتلقى السائقون تدريبات خاصة في القيادة الدفاعية التي تحافظ على حياة الزعماء في كافة الظروف. ومن المعروف مثلا ان سائق سيارة ملكة انجلترا هو ضابط في القوات الخاصة التي تعرف باسم "إس أيه أس"، كما ان ضابط مخابرات سري يقود سيارة رئيس الولايات المتحدة سواء في اميركا او خارجها.

خيارات عربية

وتختلف السيارات الرسمية العربية وان كانت مرسيدس مازالت السيارة المفضلة. وتفضل دول مجلس التعاون الخليجي مثلا سيارات مايباخ، ماعدا الكويت التي تستخدم سيارة من نوع شيفروليه "سيبريبان". اما الدول العربية التي تفضل مرسيدس "إس كلاس"، فهي تشمل كل من مصر والجزائر وليبيا والاردن والمغرب والسودان وتونس وفلسطين واليمن ولبنان. ويختلف العراق في استخدام الفئة السابعة من بي إم دبليو.

 وغيرت الرئاسة المصرية المرسيدس الى الفئة السابعة من بي إم دبليو اثناء عهد مرسي، لان الرئيس مبارك كان يفضل المرسيدس. ولكن مرسيدس عادت مرة اخرى الى مكانتها في عهد السيسي الذي يستخدم مرسيدس اس كلاس سوداء مصفحة من طراز 2013 بشعار الرئاسة ورقم خاص باللون الاسود. ويستخدم النظام السوري سيارة تويوتا لاند كروزر. وتفضل معظم الدول الافريقية سيارات مرسيدس ايضا.

وتنضم دول في المنطقة مثل ايران وتركيا الى قافلة المرسيدس إس كلاس، بالاضافة الى دول مثل اوكرانيا واوزبكستان وازربيجان وكازاخستان والبانيا وجورجيا وانتيغا وبيلاروس وبلغاريا وليثوانيا ومقدونيا وكامبوديا وقبرص والدانمرك واليونان واندونيسيا ولوكسمبورغ، والعديد من الدول الاخرى مما يجعل السيارة "إس كلاس" هي السيارة الرئاسية الرسمية في معظم انحاء العالم.

وفي معظم الاحوال توجد مقاربة بين ثراء الدولة وبين السيارة الرسمية التي يستخدمها الزعيم فيها. فمثلا يستخدم سلطان بروناي سيارة رولزرويس، بينما تستخدم دولة تونغا سيارة تاكسي. ولكن هناك بعض الدول التي تخالف قاعدة التناسب بين الثراء وبين سيارة الزعامة. ففي دول افريقية متوسطة الحال مثل سوازيلاند نجد ان سيارة الرئاسة الرسمية فيها من طراز مايباخ باهظ الثمن، وهي سيارات تنتشر في دول الخليج وفي سويسرا. وفي دولة افريقية فقيرة مثل بوتشوانا، تخصص سيارة بنتلي ارناج الفاخرة للرئاسة، على قدم المساواة مع ملكة انجلترا. وعلى العكس هناك دول ثرية ولكن سياراتها الرئاسية متواضعة مثل البرازيل التي يستخدم ديوان الرئاسة فيها سيارة من طراز شيفروليه اوميغا، وماليزيا التي تستخدم سيارة بروتون وتشيلي التي تستخدم سيارة بيجو 607 قديمة، واكوادور التي تستخدم سيارة نيسان باترول. وتستخدم الرئاسة في سلوفاكيا سيارة من طراز سيات الشعبية، بينما اسبانيا التي تنتج سيارات سيات تستخدم سيارة أودي "أيه 8" لاستخدام رئيس وزرائها.

اغرب السيارات

ولكن هناك بعض الخيارات الغريبة ايضا بين الزعماء حيث يظهر رئيس جيبوتي دوما في سيارة من طراز هامر، وهو طراز توقف صنعه لانه لا يراعي نظافة البيئة. ولا ينفرد  زعيم جيبوتي بهذا التميز بل يشاركه فيه زعيما تشاد ومالي اللذان يفضلان ايضا سيارات هامر.كما ان هناك زعماء يفضلون طرازات شعبية مثل ميتسوبيشي باجيرو، التي تستخدم كسيارات رسمية في دول مثل بنغلاديش وبربادوس. وفي دولة بيليز في اميركا الجنوبية يستخدم الحاكم العام سيارة تويوتا كامري، بينما في بوتان وبنين كان الاختيار هو تويوتا لاند كروزر.

الغريب ان الرئيس الروسي بوتن يخالف القاعدة، فهو يستخدم اسطولا من سيارات مرسيدس "إس كلاس" كما ان لديه سيارات من "بي إم دبليو"، على رغم وجود سيارات "زيل" الروسية الفاخرة التي كان يستخدمها زعماء الاتحاد السوفياتي السابقين. ولكن بوتن لم يستحدث هذه الموضة الالمانية للسيارات الرسمية، فقد كان الرئيس السابق بوريس يلتسن هو اول من غير "زيل" بمرسيدس.

وفيما تخلى الروس عن سيارة بلدهم على مستوى الرئاسة، مازالت كوبا تحافظ على العهد وتستخدم "زيل" لتنقلات الاخوين كاسترو، الذين يمتنعون عن استخدام السيارات الرأسمالية سواء من اميركا او من المانيا. ولكن هذا قد يتغير قريبا بعد الانفتاح على اميركا.

من ناحيتها تصر الصين على استخدام ليموزين من صنع محلي اسمها "هونكي" لتنقلات رؤساء الحزب الشيوعي الحاكم. وتماثلها الجمهورية التشيكية في استخدام سيارة من نوع "شكودا"، وهي صناعة محلية، لاغراض التنقلات الرئاسية الرسمية. وتمتد الصناعة المحلية ايضا الى كوريا الجنوبية التي تصر على استخدام سيارة هيونداي "اكيوس" ليموزين، بعد ان اهدت شركة هيونداي الرئاسة ثلاث سيارات من هذا النوع. وكانت الرئاسة الكورية الجنوبية تستخدم سيارة بي إم دبليو مصفحة من الفئة السابعة. اما كوريا الشمالية فقد انفردت باختيار سيارة المانية من طراز "فيتون" وهي الطراز الفاخر من شركة فولكس فاغن.

وتفضل السويد ايضا استخدام سيارة فولفو "إس 80"، وهي صناعة محلية. كذلك تستخدم الرئاسة الفرنسية سيارة محلية الصنع من طراز رينو "سافران". وتنضم ايضا ماليزيا الى مجموعة تشجيع الصناعة المحلية وتستخدم سيارات من نوع "بروتون" المحلية لتنقلات رئيس الوزراء فيها. واذا كان البعض يعتبر ان هذا الخيار متواضعا، فهناك خيارات اكثر تواضعا وتتسم ايضا بالغرابة. ففي دولة تونغا في المحيط الهاديء يستخدم زعيم الدولة تاكسي لندني في تنقلاته الرسمية، ويبدو انه اعجب بهذا التاكسي اثناء زيارة الى لندن فقرر اعتماده سيارة رسمية. هناك دول تعتمد على شاحنات بيك اب صغيرة كسيارات رئاسية منها دولة توفالو التي تستخدم شاحنة مازدا، ودولة بالاو التي تستخدم شاحنة فورد إف 15. وهذه الدول من جزر المحيط الهاديء، الاولى تعدادها عشرة ملايين نسمة والثانية تعدادهاعشرين الف نسمة فقط.

الدول الكبرى وسيارات الرئاسة فيها:

الخيارات تتراوح بين كاديلاك وتويوتا

  • الولايات المتحدة: يستخدم الرئيس الاميركي سيارة ليموزين مصفحة بها تعديلات وتجهيزات خاصة ويشار اليها باسم "كاديلاك وان"، ويطلق عليها الاعلام اسم "الوحش" (The Beast). وهي تشبه كاديلاك "دي تي إس" التقليدية، وتأتي مزودة بزجاج مضاد للرصاص وبأحدث اجهزة الاتصالات والحماية، وبها مكتب خاص للاتصالات كما انها مضادة للهجمات بالغاز. وبعكس الدول الاخرى يسافر الرئيس الاميركي بصحبة موكب رئاسي يضم عدة سيارات رئاسية وسيارات مصاحبة وسيارة اسعاف عسكرية، وتنقل كلها بواسطة القوات الاميركية اثناء سفر الرئيس خارج البلاد باستخدام طائرات شحن من طراز "سي 17". اما محافظي الولايات والوزراء فبفضلون سيارات فورد كروان فيكتوريا، بينما يفضل اعضاء الكونغرس التنقل بسيارات من طراز شيفروليه "سوبربان".
  • بريطانيا:تضم سيارات الملكة فئات نادرة من رولزرويس منها سيارة اشترتها الملكة قبل توليها العرش، واخرى اهدتها لها الشركة في عام 1977. وهي تملك ايضا سيارة ديملر ليموزين، واخرى بنتلي، وسيارة راينج روفر مكشوفة. وهي تفضل سيارتها الخاصة من طراز بنتلي مولسان. ولا تحمل السيارات الرسمية اية ارقام ولكن السيارات الخاصة للعائلة المالكة عليها ارقام خاصة. ويمكن اصطحاب السيارات الملكية اثناء السفر الى الخارج، وهناك مكان ثابت لسيارة رسمية على اليخت الملكي بريتانيا. ويستخدم الامير تشارلز سيارة مصفحة من طراز بنتلي توربو آر بالاضافة الى رينج روفر وجاغوار "إكس جي" واودي "أيه 6". اما رئيس الوزراء البريطاني فيستخدم سيارة رسمية من طراز "جاغوار إكس جي".
  • المانيا: يستخدم الرئيس الالماني سيارة مرسيدس "إس 600" مصفحة برقم "0-1"، وهو يستخدم ايضا سيارة من طراز أودي "أيه 8"، وهو المسؤول الوحيد الذي تحمل سيارته علما في مقدمتها. وتوجد سيارات رسمية من كافة الطرازات الالمانية متاحة للاستخدام الحكومي، ويفضل السياسيون احيانا استخدام السيارة التي تنتمي الى المقاطعة التي يمثلونها. ولكن المستشارة  انغيلا ميركل تستخدم سيارات متنوعة من مرسيدس وبي إم دبليو وفولكس فاغن حتى تعكس انطباع الحيادية بين الشركات.
  • فرنسا: يمكن للرئيس الفرنسي الاختيار بين عدة سيارات مصفحة من الفئات الفاخرة التي تنتجها الشركات الفرنسية. واستخدم الرؤساء السابقين سيارات مثل ستروين "سي 6" ورينو "فيل ساتيس" وبيجو 607. اما الرئيس هولاند فيستخدم سيارة ستروين "دي إس 5" كسيارة رسمية. وكانت اشهر سيارة رئاسية فرنسية هي من طراز ستروين "دي إس" واستخدمها الرئيس تشارل ديغول، وتعرض فيها لمحاولة اغتيال فاشلة بسبب قدرة السيارة في الانطلاق على ثلاث عجلات.
  • ايطاليا: يستخدم الرئيس الايطالي حاليا سيارة مازيراتي كواتروبورتي مصفحة عليها العلم الايطالي، بينما يستخدم رئيس الوزراء سيارة من نفس الطراز ولكن بلا اعلام. ويشمل الاسطول الرسمي سيارات من طراز لانشيا ومرسيدس بنز وبي أم دبليو واودي والفاروميو.
  • روسيا: يتنقل الرئيس الروسي في سيارة مصفحة من طراز مرسيدس "إس كلاس" ليموزين. وكان اول نموذج من السيارة قد اشتراه الرئيس السابق بوريس يلتسن. ويضم موكب الرئيس سيارات ودراجات نارية تتبع شرطة العاصمة. وتشمل سيارات الموكب نماذج من سيارات مرسيدس اخرى مثل "إي كلاس" و"جي كلاس" وبي إم دبليو من الفئة الخامسة. ويستخدم قادة الجيش سيارات من طراز فولغا الروسي. وكان رؤساء الاتحاد السوفياتي يستخدمون سيارات من طراز "زيل"، ومازالت سيارتان من طراز "زيل" متاحة للاستخدام في مرآب الكريملين، وهي تستخدم اثناء العروض العسكرية.
  • الصين: يستخدم قادة الصين طراز "هونكي" (Hongqi) الذي يبلغ طوله سبعة امتار، وهي سيارة محلية الصنع وتستخدم في الاستعراضات والتنقلات الرسمية ويتبعها موكب من سيارات بي إم دبليو الفئة الخامسة التابعة للشرطة.
  • اليابان: السيارة الامبراطورية التي يستخدمها امبراطور اليابان وزوجته هي طراز خاص من سيارات تويوتا اسمه "سنشري رويال"، وهي فريدة نوعها وتبلغ قيمتها نحو نصف مليون دولار. ويحمل سجل السيارات الامبراطورية اسماء سابقة لسيارات مثل نيسان برنس رويال، وكاديلاك، ومرسيدس بنز، ورولزرويس، ودايملر، وباكارد. اما رئيس وزراء اليابان فإن سيارته الرسمية هي لكزس طراز "إل إس 600 إتش".
  • اسبانيا: تضم مجموعة السيارات التي تملكها العائلة المالكة الاسبانية سيارة رولزرويس فانتوم نادرة تعود الى زمن الحاكم العسكري فرانكو. وهناك العديد من السيارات الالمانية الاخري. ويستخدم ملك اسبانيا في تنقلاته الرسمية سيارة مرسيدس "إس 600" مع سيارات بي إم دبليو الفئة الخامسة كسيارات مصاحبة للموكب. ويتكون الموكب من 15 سيارة. ويستخدم رئيس الوزراء سيارة من طراز أودي "أيه 8" مصفحة. وعبر رئيس الوزراء مؤخرا عن رغبته في استخدام سيارة تويوتا برايوس هايبرد لخفض استهلاك الوقود.
  • البرازيل: تستخدم الرئاسة البرازيلية سيارة كلاسيكية من طراز رولزرويس يعود تاريخها الى عام 1952. اما السيارة الرسمية  للرئاسة فهي من طراز فورد فيوجن هايبرد، وهي تحديث لسيارة شيفروليه اوميغا كانت تستخدم قبلها. وفي عام 2012 اشترت البرازيل مجموعة سيارات مصفحة من طراز فورد ايدج لاستخدام الرئاسة.

 احصاء لسيارات الزعماء وفقا للاكثر انتشارا

 

  1. مرسيدس "إس كلاس"                   61 دولة
  2. تويوتا لاند كروزر                       23 دولة
  3. بي إم دبليو الفئة السابعة                  16 دولة
  4. اودي "أيه 8"                              11 دولة
  5. مايباخ                                       6 دول
  6. فورد سوبربان                             6 دول
  7. ميتسوبيشي باجيرو                       4 دول
  8. فولكس فاغن "فيتون"                     4 دول
  9. مرسيدس "جي كلاس"                   4 دول
  10. هامر                                        3 دول

التعليقات

أضف تعليق