You are here

×

ايمن البياع لـ"الرجل" : النجاح يحتاج للطموح والثقة

الرجل - دبي 

يقال  : " أعمل وكأنك من المستحيل أن تفشل " ولكن هذا الأمر .....يحتاج لمقومات فالمعرفة وحدها لا تكفي ولا بد من التحقيق , والتحقيق لا يكفي ولا بد من الاستمرارية  هذه المعادلة تجعلنا نعلم كيف أن من يريد النجاح في أي أمر لا بد أن يعتمد على الاستمرارية وعدم التراجع ولا يسعى للنجاح من لا يملك طموحا وثقة بالنفس وايمان هي إحدى مفاتيح النجاح الذي امتلكها ايمن البياع التي شكلت شخصيتة ومسيرة حياته في لقاء معه سألته 

 ما هي الانجازات التي جعلت من أيمن البياع شخصية متميزة؟

 التميز أتى من مهنتي الأصلية وهو العمل في المحاماة وهو من أوصلني للقب السفير كتكملة.

ما هو سر النجاح الذي تمتلكه؟

توفيق رب العالمين بداية ، وأنا أثق بنفسي و أقرأ كثيراً وأحاول تجديد ثقافتي ونفسي، ولا أقف عند فشل وأقول أنه نهاية المطاف لكن أراها دعم نفسي نحو الأفضل، وكل شخص يملك الإيمان بالله وبنفسه يصل إلى مراده وإلى التميز.

مجموعة الوصل لك ماذا تعني لك ؟

شركة الوصل هي أيمن البياع وأيمن البياع هو مجموعة  الوصل سواء كانت في مصر أو دبي أو الأردن أو لبنان أو السعودية... وفي كل مكتب لي ذكرى معينة.

 أجمل ذكريات أيمن البياع ؟

أجمل ذكرى حدثت هنا في دبي، في الفترة الأولى من تأسيسي للمكتب ، كان علي أن اختار اسم الشركة بين عشرة أسماء ولم أكن مقتنع بأي منها، كنت أرغب بتسميتها دبي، مجموعة دبي للمحاماة، فقال لي الموظف الذي اعرفه مسبقاً "لا يمكن أن يكون دبي لأنه موجد قبل" ، فقلت له مازحاً اعطيني اسم لدبي غير دبي، فقال الوصل، فقلت لنفسي كيف لي أن أنسى اسم دبي القديم، وتمت تسمية الشركة الوصل للمحاماة، وعندما أخذت الاسم تيسر كل شيء.

لديك فريق عمل كبير في كل الأفرع والبلدان كيف هي علاقتك بهذا الفريق؟

هناك سلوغون لشركة الوصل نعمل به جميعنا (أنت تعمل معي وليس عندي) فنحن جميعاً نعمل مع بعضنا، ومن الممكن أن أشتغل قضية مع أي منهم، وأسمع منهم ويسمعون مني، ولا يوجد تسلط بالرأي أو التحكم، من الفراش إلى مدير المكاتب كلهم سواسية، فعندما نكون في عشاء أو أي مكان عام مثلاً فيراني الجميع أتعامل مع الموظفين بطريقة ودودة، والجميع لديهم الملكية خاصة المحاماة، لا يستطع المحامون بين بعضهم أن يفرضوا آرائهم، ومن الممكن أن يمتد النقاش عشر ساعات، عندما تكون مؤسس المجموعة يجب أن تعمل ضمن فريق.

أنت تعامل الفريق بطريقة مريحة، ما هو مصير الذي يتجاوز ولا يفهم هذه الطريقة بالإدارة؟

مكانه ليس هنا، ليس بالضرورة أن يكون التجاوز معي ممكن مع الموكلين، فأشكرهم واصرفهم.

ما هي نقاط القوة التي تمتلكها؟

كل شخص له كاريزما من الله تعالى، من الحضور القوي واقتناع الناس فيك وبشخصك، يجب أن تكون مؤمن بنفسك وبعملك، ومن يمتلك هذا يكون ناجح، فأنا ظهرت ببرنامج هواء ورفضت أن يكون برنامج تسجيل رغم أنني لم أخضع لتجربة من قبل أمام الكاميرا، فأنا كما أنا أعبر عن الموضوع وأناقشه.

 نقاط ضعفك أين تكمن ؟

الطيبة فأنا وبعد أن أصبحت سفير النوايا الحسنة هناك الكثير من أخطاء الفهم، وشعرت بأنها نقطة ضعفي فأنا لا أستطيع أن أقدم على أذية أحد.

على أي أسس تم اختيارك كسفير نوايا حسنة؟

كما هو معروف كنت دبلوماسي وكنت أعمل لمنظمة ( أمسام )

  كوكيل لأعمالهم في الشرق الأوسط، أخذت لقب السفير كونه لدي أعمال إنسانية في مجالي وغير ظاهر، ورغم أنني لا أحبذ الحديث عن ماذا فعلت لكنهم شعروا ولمسوا هذه الأعمال في أماكن معينة وأحبوا أن تظهر لأنهم رغبوا في تسليط الضوء عليها

ماذا قدمت كسفير نوايا الحسنة؟

حاولت أن يكون لي بصمة في كل مكان، سافرت إلى الأردن وهنا في مركز راشد عملت فصول بإسمي وتحت رعايتي، في مصر عملت مشافي ، حاولت التوسع في دبي وخارجها على مستوى الشرق الأوسط، وأفكر في مؤسسة للأطفال نعمل عليها وستكون موجودة خلال أشهر ومعي فريق قوي.

تعرضت لانتقادات من صور لك وأعمال في رمضان كيف ترى الأمر؟

لو كنت شخص عادي وأقوم بهذه الأعمال فكان من الممكن، لكنني سفير نوايا حسنة وهناك جهة أعمل لحسابها وتحاسبني على عملي ويحتم علي العمل أن أصور وأوثق ما نقوم به ، عندما يأتي المسؤولين والشيوخ ويرسلون مساعدة ومعونة لغزة وهي تحت الحصار، هل عندما يذكر الاسم أو الدولة يكون هناك مشكلة وأنا سفير ولدي قدوة في هذا الأمر، وأنا عندما كنت في دبي 27 يوم في رمضان لم أجلس خلف طاولة لأتناول الفطور، بل أفطرت بالشارع أو في دور الأيتام، هل جبرني أحد على فعل هذا الشيء، لا بل قناعة شخصية، وأنا لست ضد من تهجم علي على مواقع التواصل الإجتماعي وكانت التهجم شخصي، لكن إن لم تضرب الحجار لا تنال التمر، وأنا ليس لدي مشكلة، فقناعتي الشخصية أنه لا يوجد شخص مسؤول في مكانه لا يوجد لديه توثيق لأعماله.

هل تعطينا ثلاثة نصائح قانونية تقدمها للشباب وللرجال أعمال للاستثمار في دبي؟

لكل شخص وجهة نظر بالإستثمار ومن الجهة القانونية فدبي حامية المستثمر بكل الطرق وفي كل المجالات، والقوانين على الجميع، لا تحتاج نصائح طالما أنت تمشي بالطريق الصحيح وتريد الاستثمار والعمل بجدية فالدولة تفتح يدها للجميع.

هل يوجد لديك أعمال غير معروفة تهتم بها؟

شركة الوصل للمحاماة، شركة الوصل للعقارات، وشركة الوصل للتسويق، والثلاثة مكملين لبعضهم، ولدي استثماراتي الخاصة وفي عام 2008 وكان نصيبي من الأزمة الإقتصادية التي حصلت خسارة10 مليون بيوم واحد فما حدث كان على الجميع وأنا منهم بإعتباري أدير كل هذه الشركات والمكاتب في الشرق الأوسط، وسبب نجاحي في إداراتي لهم هو تعاملي الودود مع فريق عملي.

الجانب الشخصي في حياة ايمن البياع كيف يراه ؟

أنا إنسان بسيط جداً، لدي بنتين وصبي، ولا أحد يصدق أن ابنتي في الجامعة، علاقتي جيدة معهم ومتفاهم، وكنت أرغب أن تكون ابنتي الكبيرة محامية لكنها لم ترغب، فجاءت البنت الأصغر ودخلت فرع الحقوق وهي في السنة الأولى، وهي شخصيتها محامية وستكون أقوى مني وتفرض شخصيتها أينما وجدت، وستستلم الوصل إنشاء الله  الصبي أتوقع أن يكون في مجال الشرطة أو الدبلوماسية.

 الحلم الكبير الذي ترغب بتحقيقه؟

أنا لا أتوقف عند حلم معين فكلما اصل لشيء، أتطلع لما بعده، فأنا أعمل وأنجز وأنا صافي النية، عندما كان لدي الجواز الدبلوماسي لم يكن يعرف أحد بهذا، فأنا أتعامل مع الناس دون تكبر وببساطة وطبيعية، وأتمنى أن أوسع مجموعتي أكثر، قريباً سأسافر على الفلبين ودول أخرى أعمل عليها.

التعليقات

أضف تعليق